مخرج سينمائي مغربي معروف يدعو الى اغتصاب “المثليين” لأنه لا يستوعب الإقدام على اغتصاب “حمارة” أو أطفال أو المعاقين.. وموجة انتقادات تدفعه الى الاعتذار

1472196394_article

الرباط – “رأي اليوم” – نبيل بكاني:

على خلفية حوادث اغتصاب شهدها المغرب مؤخرا كان أبرزها اعتداء مجموعة شبان على صبية مختلة عقليا في احدى حافلات النقل الحضري (باس) بمدينة الدار البيضاء كبرى المدن المغربية، توالت العديد من التعليقات والمقالات المنتقدة بشدة لهذه السلوكيات الشاذة والمنافية للقانون وللانسانية، شاجبة تراخي الدولة في لعب دورها في اصلاح الأعطاب الاجتماعية المؤدية الى هذا الصنف من ردود الفعل الشاذة من داخل المجتمع، الى ذلك، خرج أحد المخرجين المغاربة المعروفين، بدعوة غريبة طالب من خلالها باغتصاب “المثليين” عوض الاعتداء جنسيا على الاطفال والحيوانات والنساء.

وخلال الاسبوع الماضي شهدت احدى مناطق المغرب حالة استنفار جراء اصابة نحو 15 طفلا بداء السعار كانوا قد تناوبوا على ممارسة الجنس مع أنثى حمار اكتشف أنها كانت سببا في نقل الفيروس الى الأطفال.

المخرج والمنتج المغربي “محمود فريطس” تساءل في تدوينة له عن سبب اغتصاب الحيوانات والنساء والأطفال بدل فعل ذلك مع مثليين الجنس.

وقال المخرج انه لا يستوعب اقدام أشخاص على اغتصاب “حمارة” واغتصاب معاقة وعجوز ورضيعة أو  أبنائهم، فيما “لا يقتربون من أشخاص يتمنون الإغتصاب بل مستعدون لمنح المال من أجل ذلك” في تعبير فهم منه كثيرون أن المقصود منه مثليو الجنس.

فريطس الذي اشتهر بعملين سينمائيين بارزين من ضمن مجموعة أفلام، هي “إكس شمكار” و “نانسي و الوحش” نشر على صفحته بفيسبوك تعقيبا على ردود أفعال الصحافة التي تداولت منشوره السابق بأسلوب رأى فيه المخرج تأويلا لكلامه، قال فيه أنه عندما كتبت تعليقا على ما يروج على صفحات الفيسبوك من اغتصابات جماعية لم يخطر بباله ان “بعض الصحفيين المرضى بالحقد والحسد سيستغلون الفرصة لتأويل المقصود من التعليق”.

 وأضاف المتحدث قائلا “كما تلاحظون لم أكتب كلمة مثليين أو مثلي لأنني ببساطة كنت أقصد الشخص الذي يدعى أدوما لأنه انسان مستفز بغض النظر على أنه مثلي، وأنا كما يعلم الجميع لست معاديا لأي مثلي”.

وأرفق فريطس تدوينته الأولى بصورة للشاب “آدم الحلو” المعروف بالفيديوهات التي ينشرها بشكل متواصل على قناته بيوتيوب وتحمل ميولات مثلية.

 وبعد موجة من الاستنكار لتصريح المخرج المعروف، حول مثليي الجنس، قام فريطس بحذف تدوينته المسيئة لهذه الشريحة التي رأى فيها كثيرون تحريضا على العنف في وقت تطالب الغالبية من الفاعلين الى نبذ كل أشكال الكراهية والى احترام القانون.

وقال في تعليق أردفه عقب حذفه المنشور المسيء، انه  بعد تعرضه لكثير من الإنتقادات من طرف الكثير من المثليين ومن مشجعي المثلية “أعتذر عما كتبته في حق دوما الشاب المثلي ولو أن تعليقي كان في إطار المزاح”.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

2 تعليقات

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here