مختص نفسي: إدمان الطفل للتكنولوجيا يبدأ من الأبوين

أنقرة- متابعات: حذر متخصص نفسي تركي، من خطورة إدمان الأطفال على الأجهزة التكنولوجية الحديثة، وأكد على أهمية دور الأسرة في هذا الخصوص.

جاء ذلك في كلمة للبروفيسور كمال سيار، خلال المشاركة بفعالية حول تأثير هذه الأجهزة على علاقات الأطفال الاجتماعية، نظمتها بلدية قونية الكبرى، وسط تركيا.

وشهدت الفعالية مشاركة رئيس بلدية “ماريم” في قونية، مصطفى كافوش، إضافة للعديد من الأكاديميين، والطلاب.

وقال سيار إن إدمان الأطفال على الأجهزة التكنولوجية الحديثة يرجع بالأساس إلى إدمان الوالدين على استخدامها.

وأردف: “عندما يرى الطفل والديه أمام االشاشات، يجبر بدوره على استخدامها، وهو ما يسبب له الإدمان عليها”.

وأضاف أن الطفل سيبتعد عن هذه الأجهزة في حال خلقت الأسرة في البيت جوا من التواصل والحوار.

وشدّد قائلا: “كلما قضينا وقتا أكبر أمام الشاشات، كلما فقدنا قدرتنا على قراءة تعبيرات وجوه الأشخاص، وما توحي به”.

وحذر من أننا “نفقد أيضا عاطفتنا تجاه الآخرين، ونتحول إلى أناس جامدين عاطفيا مع كثرة استخدام الأجهزة التكنولوجية”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here