مخاوف من سقوط عدد كبير من القتلى بانفجار ناقلة وقود في نيجيريا

واري (نيجيريا) – (أ ف ب) – أعربت الشرطة النيجيرية السبت عن قلقها من احتمال مقتل عدد كبير من المدنيين جراء انحراف ناقلة وقود عن مسارها قبل أن تشتعل وتنفجر بينما حاول الناس جمع الوقود.

ووقع الحادث في منطقة أودوكباني في ولاية كروس ريفر في جنوب غرب البلاد قرابة الساعة 17,00 (16,00 ت غ) الجمعة.

وسارع السكان لجمع الوقود الذي تسرب قبل اندلاع الحريق الذي أعقبه الانفجار.

وأفادت الناطقة باسم شرطة ولاية كروس ريفر ايرين أوغبو أنه لربما نجم الانفجار عن اصطدام العبوات الفولاذية المستخدمة لجمع الوقود.

وقالت “لا يمكنني تأكيد العدد الدقيق للضحايا”، لكنها أشارت إلى أنه “مرتفع”.

وتم نقل المصابين إلى مستشفى التعليم في جامعة كالابار لتلقي العلاج إثر تعرضهم لحروق بدرجات متفاوتة.

وقال أحد السكان اكبان ايمون إن 18 شخصا على الأقل قتلوا في الانفجار.

وأفاد “أحصيت 18 جثة بينهم نساء وأطفال تفحموا حتى بات من الصعب التعرف عليهم”.

وأضاف “أعتقد أن عدد الضحايا قد يكون أكثر لأن أشخاصا من مناطق مجاورة تدفقوا إلى الموقع”.

وأفاد شخص آخر من السكان يدعى صنداي ايبور أنه تم نقل “أكثر من 20 جثة” إلى أمانة الحكومة المحلية.

وتكثر الانفجارات في ناقلات وأنابيب الوقود في نيجريا حيث يعيش كثيرون في حالة فقر رغم صناعة النفط والغاز التي تدر مليارات الدولارات في البلاد.

وكثيرا ما تقع انفجارات وحرائق أثناء محاولة الناس سحب الوقود من الأنابيب وفي حوادث سير تتعرض لها ناقلات الوقود على الطرقات السيئة في نيجيريا.

وفي تموز/يوليو 2012، قتل 104 أشخاص على الأقل وأصيب نحو 50 أثناء محاولتهم جمع الوقود من ناقلة تعرضت لحادث في ولاية ريفرز الجنوبية.

وقتل معظم الضحايا في الحريق الذي أعقب الحادث.

وفي حزيران/يونيو العام الماضي، لقي تسعة أشخاص حتفهم في لاغوس إثر تعرض ناقلة لحادث ما تسبب بحريق اشتعلت على اثره 50 سيارة.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here