مخاوف في المغرب من مصير شباب مغاربة عالقون بليبيا من وقوعهم في قبضة “تجار البشر” بعد عودة آخر دفعة

6ipj12

 

الرباط – “رأي اليوم” – نبيل بكاني:

أزمة جديدة تعرفها عملية ترحيل مغاربة موقوفين لدى جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية ليبيا بعد توقيف خفر السواحل الليبي مجموعة من المهاجرين غير الشرعيين من بينهم لمغاربة، ويأتي ذلك بعدما تمكنت السلطات المغربية من اعادة دفعة جديدة من الموقوفين.

وأعلنت السلطات المغربية عن وصول دفعة جديدة تتكون من 11 فردا من جنسية مغربية كانوا متجهين الى السواحل الايطالية على زورق انطلاقا من ليبيا.

وأجرت السلطات الليبية اتصالات مع سفارات الاشخاص المعنيين، من أجل إعادتهم طوعاً إلى بلدانهم، في إطار التعاون مع منظمة الهجرة الدولية.

وذكرت الصحافة المغربية ان مصير عدد من الشباب المغربي ممن يتواجدون بليبيا بهدف الهجرة، يلفه الغموض، حيث أن جميع الاخبار عنهم انقطعت منذ أيام.

وأشارت بدورها يومية المساء الى ان عوائل المختفين افصحت عن مخاوفها عن مصير أبناءها وذلك عقد اعلان السلطات المغربية عن اخر دفعة من الموقوفين في ليبيا، اذ أثار ذلك شكوك اهالي المختفين  حول ما ان كان قد وقع ابناءهم في قبضة الجماعات المتناحرة في ليبيا.

 وحسب معطيات ليبية فان العديد من الشبان المغاربة لايزالون على اصرارهم باجتياز البحر نحو السواحل الاوروبي، وذلك برغم ما تم كشفته مؤخرا تقارير اعلامية من شهادات صادمة وتسجيلات لممارسات غير انسانية كالعبودية والتعذيب والابتزاز، وما رفع المطالب بضرورة تحرك السلطات المغربية لاعادة الشبان المغاربة مخافة وقوعهم في قبضة عصابات الاتجار في البشر.

وجرى ترحيل 338 مهاجرا مواطنا مغربيا من بين العالقين بليبيا، وذلك في اطار الجهود التي يبذلها المغرب في هذا الاتجاه، وهي العملية الثالثة من نوعها في ظرف لا يتجاوز 5 أشهر.

ويشار الى ان 200  مغربي، عادوا خلال عيد الأضحى الماضي، على متن طائرتين تابعتين للشركة الليبية للنقل الجوي، “الإفريقية” قامت السلطات المغربية باستئجارها.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here