محمود عباس يزور بغداد على رأس وفد فلسطيني للمرة الأولى منذ عشرة أعوام ويلتقي صالح وعبد المهدي في زيارة رسمية

بغداد – (أ ف ب) – أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس الاثنين تضامن الفلسطينيين مع العراق في تصديه للإرهاب وعملية إعادة الإعمار، وذلك خلال لقائه نظيره العراقي برهم صالح في إطار زيارة استمرت يومين إلى العاصمة بغداد.

وكان عباس وصل إلى العاصمة العراقية ليل الأحد في زيارة رسمية على رأس وفد فلسطيني للمرة الأولى منذ عشرة أعوام.

ومساء الأحد التقى رئيس السلطة الفلسطينية رئيس الوزراء عادل عبد المهدي في المقر الحكومي، حيث أكد في مؤتمر صحافي مشترك أنهما ناقشا “تطورات الأوضاع في فلسطين، والانتهاكات التي تتعرض لها القدس”.

وأكد عباس أيضا استعداد بلاده “للمشاركة في عملية إعادة إعمار العراق، بالتعاون مع الشركات الفلسطينية المنتشرة في العالم”.

والاثنين، عقد عباس اجتماعاً موسعاً مع صالح في قصر السلام بوسط بغداد، جرى خلاله الإشارة إلى العلاقات بين البلدين و”أهمية حماية القدس الشريف والمقدسات من أي انتهاكات”، وفق بيان صادر عن رئاسة الجمهورية.

بدوره، هنأ الرئيس الفلسطيني العراق “بالانتصار على عصابات داعش وتحرير المدن (…) مجدداً تضامن الشعب الفلسطيني مع شقيقه العراقي في تصديه للإرهاب”، وفق البيان نفسه.

وكان عباس زار العراق رسميا للمرة الأولى في 2009 ، بعد سقوط نظام صدام حسين في العام 2003.

وتحتضن بغداد خصوصا آلاف اللاجئين الفلسطينيين الذين كانوا يعيشون في مجمعات سكنية في وسط العاصمة، وقد انصهروا في المجتمع بفعل الامتيازات التي قدمها لهم صدام حسين في إطار دعمه القضية الفلسطينية.

وبعد سقوط النظام، وإبان اندلاع الحرب الطائفية في العام 2006، أصبح هؤلاء عرضة للاضطهاد ما دفع بعضهم إلى مغادرة بغداد والسكن في مخيمات على الحدود العراقية الأردنية.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here