محمد صالح حاتم: هل ستكون الحديدة بوابه للسلام في اليمن أم بوابه للوصايه الاممية على اليمن؟

محمد صالح حاتم

تعتبر الحديدة بوابه اليمن الغربية، وشريانها الاقتصادي والذي عبر مينائها يتم ادخال معظم ان لم يكن كل احتياجات اليمن من المواد الغذائية الاساسيه  والمشتقات النفطية،وتحتل كذلك اهمية جغرافية واستراتيجية بالنسبة لليمن وللدول المطله على البحر الاحمر وهي حامي وحارس باب المندب ،ونظرا ًلأهميتها الجغرافية والاستراتيجية فقد كانت محط انظار الغزاه والمحتلين قديما ًوحديثا ً،وقد تعرضت للأحتلال عدة مرات من قبل البرتغال والانجليز وغيرهم،واليوم فقد  شهدت عدة محاولات من قبل تحالف العدوان لغزوها واحتلالها طيله الأربعه الاعوام منذ بداية عدوانه على اليمن،والهدف اكمال السيطره على سواحل وشواطئ اليمن والذي لم يتبقى معهم سواء الحديده وساحلها ،فقد شن العدو  آلاف الغارات الجويه على الحديدة، تم حشد عشرات الآلاف من جنود تحالف العدوان ومرتزقته، تم استخدام كافه انواع الاسلحه الجوية والبرية والبحرية لغرض احتلال الحديده، شهدت الحديده معارك اسطورية في كيلو16 والمطار والفازه والجاح وغيرها،تم تكبيد الغزاه والمعتدين آلاف القتلى وتدمير مئات من العربات والمدرعات والمجنزرات، اصبحت الحديده بالنسبة للغزاه والمعتدين مقبره جماعية لجنودهم ومعداتهم،وكأنها مثلث برمودا اليمن، اشترك في غزو الحديده كبريات الدول وخطط لها خبراء الحروب والمعارك من امريكا واسرائيل وبريطانيا وغيرها من الدول المشاركه في العدوان على اليمن.

ومع فشل تحالف العدوان في احتلال الحديده فقد سمعنا الندائات الدولية والاممية بضروره تجنيب الحديده الحرب والصراع، لدواع ٍانسانية ،وكثرت المبادرات والمقترحات والحلول حول الحديدة حتى اعتبرها البعض بوابه السلام في اليمن، ومنها اولا ً:مبادرة المبعوث الاممي السابق ولد الشيخ والذي طلب بتسليم الحديده ومينائها للأمم المتحدة مقابل تسليم مرتبات الموظفين في المناطق التي خارج  سيطرة قوات الاحتلال السعودي الاماراتي،يعني المناطق  التي يسيطر عليها المجلس السياسي الاعلى.

ثانيا ً: مبادرة ان تحصل الحديده على حكم ذاتي وان تكون خارج سيطره حكومة هادي وحكومة الانقاذ الوطني والمجلس السياسي الأعلى، وان يكون لها شرطه محلية وان تنسحب جميع القوات العسكرية التابعه لتحالف العدوان ومرتزقته،والجيش اليمني واللجان الشعبية.

ثالثا ً: ان تشرف الامم المتحدة على ميناء الحديده، وان يكون هناك قوات دولية تقوم بمراقبه الميناء،وحمايته بحجه عدم تهريب اسلحه لليمن،وغيرها من المبادرات التي تم طرحها بالنسبه للحديده ومينائها، وذلك تفاديا ًلوقوع كارثه انسانية في الحديده واليمن اذا تعرضت الحديده لعملية عسكريه من قبل تحالف العدوان حسب زعم الأمم المتحدة والمنظمات الانسانية التابعه لها،وهنا هي الخطوره بذاتها،فربط العالم والامم المتحدة للأوضاع الانسانية في اليمن بمستقبل الحديده يجعلنا نتسأل هل ستكون الحديده بوابه للسلام في اليمن؟

وذلك نظرا لكثرة المبادرات والمقترحات التي قدمت من شأن الحديده ومينائها،ومن خلال المشاورات التي تجري في السويد بين وفدي صنعاء والرياض برعاية اممية فقد كانت الحديده حاضره وبقوه،وقدمت مقترحات من قبل المبعوث الاممي مارتن غريفيث بشأن الحديده ومينائها، ودور الامم المتحدة القادم في الحديده ،من خلال الاشراف الاممي على الحديده ومينائها وايراداتها الماليه ،وهنا الخطوره التي يجب علينا التنبه لها، وهي ان يتم تجزئه الحلول والسلام في اليمن، والبدايه ستكون من الحديدة،وان يكون لها وضع وحل خاص بها، وان تحصل على حكم ذاتي عن طريق اداره مستقله لاتخضع لسلطات صنعاء،او حكومة هادي، وان تكون تحت اشراف الامم المتحدة ،وهنا تكون الحديدة تحت الوصايه الاممية، وخارج سيطرة الجمهورية اليمنية، وتحت حمايه الامم المتحدة  وقد نسمع عن طرح نفس المقترح والحل لمحافظة ثانية كاتعز مثلا ًوغيرها خاصه المحافظات التي تحت سيطرة المجلس السياسي الاعلى وحكومة الانقاذ الوطني ، فعلى وفدنا الوطني المفاوض في السويد عدم الموافقه على تقسيم وتجزيه السلام في اليمن،وان يطالب بتحقيق السلام الشامل والكامل لليمن والمطالبه بل والاصرار على خروج قوات الاحتلال السعودي والاماراتي  من المحافظات التي تحتلها في عدن وحضرموت وبقية المحافظات الشرقية والجنوبية فالحديده شأنها  شأن عدن وحضرموت ومأرب، وان الأمم المتحدة يجب ان يكون دورها تقريب وجهات النظر بين الفرقاء والضغط على المتعنت والمماطل والذي يعيق تحقيق السلام في اليمن ،وان تكون الحديده بوابه للسلام في اليمن لا بوابه للوصايه الاممية على اليمن ،والذي بذلك يحقق العدو مخططاته واهدافه في اليمن من خلال تقسيم وتجزئه  اليمن الى اقاليم صغيره،بقرار اممي والبداية من الحديده الخارجه عن سيطرة قواته العسكرية المحتله، وهو تجسيد لمايقوم به في المحافظات التي يحتلها من خلال فصل كل محافظة عن مركز الدوله التي يسميها (الشرعية ) واستقلالها بقرارها وبقواتها،وهذا هو احد اهدافه.

فالسلام الشامل الذي قدمنا من اجله الأف الشهداء هو السلام الذي يحفظ لليمن أرضه ووحدته وسيادته واستقلاله وامنه واستقراره  وعدم التدخل في شأنه الداخلي .

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here