محمد صالح حاتم: زيارات غريفيث إلى صنعاء لاجديد معها!

محمد صالح حاتم

كثرت زيارات المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث إلى صنعاء، ولكن مع تعدد الزيارات وكثرتها لاجديد يحمله غريفيث.

فمند تعيينة مبعوثا ًامميا ًالى اليمن في ابريل 2018م خلفا ًلولد الشيخ،لم يفي غريفيث بوعوده التي وعد بتنفيذها وهي تسليم مرتبات الموظفين،واطلاق سراح الاسرى،وفتح مطار صنعاء ،والى اليوم لم يستطع الإيفاء بما وعد بة الشعب اليمني .

فغريفيث رغم ما سمعنا عنه من حنكة ودهاء سياسي وخبرة طويلة في حل ّالنزاعات والحروب،الا ّأنه اثبت فشلة،وانه لايمثل كونة ناقل لأشتراطات تحالف العدوان لاغير .

فاتفاق السويد الذي مضى على توقيعة اكثر من عام لم يتم تنفيذ بنودة المزمنه والتي لاتعدوا كونها تعنى بالشأن الأنساني،وهذا دليل فشل غريفيث وفريقة الاممي المتواجد في الحديدة.

من يسمع تصريحات غريفيث وقلقة البالغ من تفاقم الاوضاع الانسانية في اليمن،وان تحقيق السلام هو هدفه،يظن أن المبعوث البريطاني هو رجل السلام،وهو حمامة السلام وهو غصن الزيتون،ولكن مع مرور الإيام ينكشف خلاف ذلك.

فغريفيث لم يقدم أي مبادرة او خارطة طريق يمكن أن توصل الى سلام دائم في اليمن ،وينهي معاناته، رغم كل المبادرات التي قدمها المجلس السياسي في صنعاء ووفده الوطني المفاوض،والتي في مجملها تعتبر فرصة حقيقية كان يمكن استغلالها سواء  ًمن قبل تحالف العدوان للخروج من المستنقع اليمني ،والورطة التي وقع فيها،او للسيد غريفيث للإيفاء بوعوده والنجاح في المهمة التي اوكلت الية،واثبات أن الامم المتحدة تسعى لوقف الحرب في اليمن ورفع الحصار والتخفيف من معانات اليمنيين.

ولكن نكران وتجاهل هذة المبادرات تثبت مدى مشاركة الأمم المتحدة ومبعوثها في الحرب والحصار وتجاهلهم لمعانات اليمنيين ،بل والمتاجرة بها عبر المنظمات اللاانسانية التابعة للأمم المتحدة .

فمع كل زيارة يقوم بها غريفيث إلى صنعاء والتقائة بالقيادة الثورية والسياسية،يسمع مطالب منطقية وهي وقف العدوان ورفع الحصار وفتح مطار صنعاء،وبعدها يكون حوار او مفاوضات سياسية ،اذا كان هنالك جدية من الامم المتحدة لتحقيق السلام .

 ولكن غريفيث في كل زياراته الى صنعاء والتي  معظمها تأتي بعد تحقيق الجيش اليمني ولجانه الشعبية انتصارات عسكرية على تحالف العدوان ومرتزقته ،او تلقي السعودية ضربات جوية وصاروخية من قبل الطيران المسير والقوة الصاروخية اليمنية،فهو يأتي لأنقاذ التحالف ومرتزقته، ولاياتي بجديد ولا يحمل معه بريق آمل يمكن من خلالة تحقيق السلام في اليمن.

فالحرب والعدوان  على اليمن مستمره وغارات طيران العدو يوميا ً،ومطار صنعاء مغلق ولايفتح سوى لطائرة غريفيث ورحلات الأمم المتحدة،ومعاناة اليمنيين كل يوم في ازدياد ،رغم مرور خمسة اعوام من الحرب والعدوان والحصار والعام السادس لايفصلنا عن ايامة سوى ايام قلائل .

فالإيام اثبتت عدم حيادية غريفيث وانه ليس الا ّرسول للتحالف وناقل لأشتراطاتهم ليس أكثر،وانه شريك هو والأمم المتحدة التي يمثلها في قتل ومعاناة اليمنيين .

وعاش اليمن حرا ًابيا ً،والخزي والعار للخونه والعملاء.

كاتب يمني

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here