محمد حسن الساعدي: العراق: لماذا الناصرية؟!

 

 

محمد حسن الساعدي

 

سنحاول في هذه الاسطر تغطية المواقف السياسية تجاه التظاهرات، فالجميع أبدى موقفاً مرناً مع هذه التظاهرات والتي ظن الكثير انها جاءت للمطالبة بالحقوق، وفعلاً هناك تظاهرات هادئة عكست مطالب حقيقية، وهذا ما شاهدناه فعلاً امام بعض الوزارات من حملة الشهادات العليا أة ممن يطالب بحقه المشروع في توفير فرص العمل والعيش الكريم، او امام بوابة المنطقة الخضراء ولأكثر من مرة وهذا الشيء دستورياً وقانونياً بل الجميع وقف ويقف معه بدءً من المرجعية الدينية العليا وانتهاءً بالجمهور الذي كان متعاطفاً مع مطالب هذا الجمهور والتي بالتأكيد تمثل مطاب الشعب العراقي عموماً .

ما يحصل في محافظة المظلومية ( الناصرية) خصوصاً أو الجنوب عموماً لايمكن تصويره الا خروج عن المألوف بل نستغرب تماماً فالجنوب هم الشهداء الاحياء، وهم الجنود الاوفياء بيد مرجعيتهم،بل اهم أهل التقاليد والعادات والحظ والبخت وما يجري اليوم من هتك الحرمات وحرق الممتلكات لايمكن درجه الا في خانة التآمر على هذا الجزء الحي من العراق .

ما يجري من تخريب للممتلكات وقتل للنفس المحترمة، لايمكن عدّه الا تخطيط مبرمج لحرق الجنوب كله، وتنفيذ مخطط بأشراف اللوبي الصهيوني وبالتعاون مع بعض دول الخليج والتي لم ولن تدخر جهداً في تخريب الوضع السياسي للبلاد، وأثارة النعرات الطائفية والقومية ، ولكن هذه المرة ستكون حرباً(شيعية-شيعية) تحرق الاخضر قبل اليابس، إضافة الى تنفيذ كل خطوات هذا المخطط الخبيثة في السيطرة على المدينة، وإخراج السجناء من الارهابيين والقتلة من العرب والخليجين في سجن الناصرية ، لذلك فان ما يجري من تخريب متعمد وحرق للممتلكات العامة والخاصة وهو تصعيد مفاجئ خصوصاً وأن عمليات التخريب تدور في جغرافية محددة وهي المحافظات الجنوبية، فياترى ما هي الدوافع او الاهداف التي يحاول فيها المحتجون الوصول إليها ؟!!

الهدف معلوم وواضح للجميع الا وهو إدخال محافظات الجنوب في الفوضى، وذلك من أجل منع أي انتخابات قادمة وإبقاء الوضع على ما هو عليه إضافة الى الدعم الكبير الذي تتلقاه جماعات الجوكر  الاميركي والتي تسعى الى إيجاد حالة “الفوضى الخلاقة” في الجنوب وإشغال فتيل الاقتتال بين أبناء البلد الواحد . هناك مسؤوليات كبيرة تقع على الشعائر الكبيرة والعريقة في جنوب البلاد ، كما ان هناك واجب شرعي على هذه العشائر في ضرورة المحافظة على تماسك المجتمع ومنع انزلاقه الى حرب طاحنة، تقودها عقول التخلف الجهل نحو الهاوية وهذا ما تسعى اليه القوى الغربية في عكس فشل القوى السياسية ” الشيعية ” في الادارة والحكم ، كما على الدولة مهام حساسة ومهمة في الكشف عن هذه التظاهرات وحماية البريء منها ، وملاحقة الاجندات ومحاسبتها، بل من المؤكد ضرورة بث الوعي السياسي بين ابناء الجنوب أن البلد بلدهم ، وان مطالبهم حقة ، وينبغي على الحكومة ان تسعى جاهدة على تحقيقها ، كما أن على الحكومة تنفيذ المطالب المشروعة للشعب العراقي عموماً والمناطق المحرومة خصوصاً ، وتوفير الخدمات وبما يتسق والشعارات التي رفعتها حكومة السيد الكاظمي.

كاتب عراقي

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here