محمد بن راشد يكشف أسرار لقاءاته مع “الأسد وصدام والقذافي”

 

دبي ـ وكالات: كشف الشيخ محمد بن راشد نائب رئيس الإمارات، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، عن أسرار لقاءات جمعته بالرئيس السوري بشار الأسد والعراقي صدام حسين والليبي معمر القذافي.

وقال محمد بن راشد في كتابه الجديد “قصتي.. 50 قصة في خمسين عاما”، الذي يصدر غدا الإثنين، إنه أجرى اتصالات سرية مع صدام قبيل بدء الغزو الأمريكي للعراق عام 2003.

وأكد على أنه عرض عليه التخلي عن الحكم والانتقال للحياة في دبي، لكنه رفض العرض قائلا إنه يريد “إنقاذ العراق وليس نفسي”.

أيضا، من الفصول الجديرة بالتوقف عندها ذلك اللقاء الذي جمعه ببشار الأسد، حين زار دبي عام 1999، ولم يكن رئيسا بعد.

وللمرة الأولى، يكشف محمد بن راشد عن موقف طريف جمعه بالأسد الشاب يومها، حين اصطحبه في جولة بسيارته بعيدا عن الرسميات، فاجأه بها، دون أن يُطلعه عن تفاصيلها مسبقا.

ويقول محمد بن راشد في “قصتي”: “ما زال لدي أمل ويقين بأن الشعب السوري الذي استطاع بناء 40 حضارة على أرضه قادر على بناء حضارة جديدة”.

ومن القصص المثيرة، أيضا، الزيارة التاريخية التي أجراها محمد بن راشد إلى ليبيا بدعوة من القذافي، الذي أراد بناء مدينة مثل دبي في ليبيا، حيث قال الشيخ محمد: “لم يكن القذافي يريد التغيير، كان يتمنى التغيير.. التغيير لا يحتاج خطابات، بل إنجازات.. التغيير بحاجة لبيئة حقيقية، الشعب وحده يستطيع التغيير للأفضل فقط.. الشعب الليبي يضم علماء ومواهب ورجال أعمال وبناة وباحثين وأطباء ومهندسين، هم فقط يحتاجون للبيئة المواتية لإطلاق إمكانياتهم وإحداث التغيير الإيجابي”.

ويعد كتاب “قصتي” سيرة ذاتية ذات طابع تاريخي وإنساني، يشاطر خلاله نائب رئيس الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ملايين القراء إضاءات ومحطات من رحلة 50 عاما من حياته وعمله ومسؤولياته، وهي رحلة يتداخل فيها الشخصي بالعام، كما تتقاطع فيها فصول بناء الذات مع بناء الدولة.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

4 تعليقات

  1. كلما رايت الشيخ محمد بن راشد اتمنى ان يكون في كل بلد عربي شخصية مثله . فهو قايد ميداني بدون آبهة وفخففة ، الله يطيل عمره ويبارك به .

  2. بارك الله فيك سمو الامير محمد بن راشد وكما قلت التغير لا يحتاج الى خطابات
    ولكن يحتاج الى إنجازات وإيراده وصدق وامانه

  3. بارك الله فيك وحفظك من كل مكروه وكما تحدثت سمو الامير التغير …..التغير لا يحتاج خطابات بل إنجازات وأيراده وصدق وأمانه

  4. لقد كنت في دبي خلال زياره الدكتور بشار الأسد عام ١٩٩٩ ، وقد اصطحب الشيخ محمد بن راشد بشار الأسد الا مركز City Center Mall وقد كان اكبر مركز تسوق في ذلك الوقت ، وأيضا برج العرب ومعرض دبي للطيران . أمنيتنا ان تجتاز سوريا ازمتها وان تستضيف الملوك والرؤساء في منشآتها الجديدة والقديمة فيبقا سوق الحميديه بدمشق اهم من أي شوبنج مول أو أي مركز تسوق فهناك العراقه والتاريخ وإلحضاره وقلعه حلب اجمل من أي برج في العالم ! ولكن لابد من ان تواكب سوريا الأسواق والأبراج الحديثة لتملك التاريخ والحداثة معا!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here