محمد النوباني: نصب منظومة ثاد الامريكية. في جنوب فلسطين المحتلة.. هل هي مقدمة لحرب على غزة؟!

محمد النوباني

نشر نظام ثاد الامريكي المضاد للصواريخ الباليستية في هذا التوقيت بالذات، اي قبل شهر من موعد انتخابات الكنيست الاسرائيلي، وعلى مقربة من الحدود مع قطاع غزة، ربما يشير الى وجود مخطط امريكي -اسرائيلي لتوجه ضربة قوية للمقاومة الفلسطينية في قطاع غزة لتمكين نتنياهو الذي يعاني من تراجع حاد في شعبيته بسبب فضائح الفساد التي تلاحقه وتشكيل حزب ( كحول لفان) ازرق ابيض، من اجتياز الاستحقاق الانتخابي القادم بنجاح على جماجم الفلسطينيين.

ومما يعزز هذا الاعتقاد أن ترامب يريد باي ثمن انقاذ صديقه نتنياهو من السقوط بتمكينه من تحقيق انجاز عسكري مدوي يستطيع من خلاله ان يقول للناخب الاسرائيلي انا فقط من يستطيع قيادة اسرائيل الى بر الامان هذا من ناحية، اما من ناحية ثانية ، وهذه عادة امريكية قديمة جديدة، فان تاجرا مثل ترامب يريد تجريب منظومة ثاد في مواجهة ضد صواريخ باليستية لكي يقول للراغبين بالشراء بان “ثاد” هو افضل من منظومات اس- ٣٠٠ واس-٤٠٠.

وغني عن القول بأن فشل جولة كوشنير الاخيرة للمنطقة في دفع الاتراك للتراجع عن شراء منظومة ال اس -٤٠٠ وفي توفير التاييد لصفقة القرن قد يكون سببا اضافيا لتاييد ادارة ترامب لعمل عسكري واسع النطاق ضد قطاع غزة لوجود قناعة امريكية واسرائيلية ايضا بانه بدون الحاق هزيمة بغزة يستحيل تمرير صفقة القرن والاجهاز على القضية الفلسطينية.

ولا ابالغ ان قلت بأن نجاح او فشل مخطط ضرب غزة يعتمد في المقام الاول على مقدرة محور المقاومة على ترجمة مقولة وحدة الجبهات الى ارض الواقع سواء بالمعنى السياسي الردعي لمنع حدوث المعركة قبل اندلاعها او بالمعنى العسكري بعد اندلاعها.

 على كل حال الساعات والايام القادمة ستعطي الجواب على مغزى نصب منظومة ثاد في جنوب الكيان الاسرائيلي ،هل هي للاستخدام الفعلي او مجرد تدريبات عسكرية متفق عليها سابقا بين الشريكين الاستراتيجيين.

كاتب فلسطيني

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. نعم ان شعبية نتنياهو قد تراجعت وخاصة بعد ان وجهت اليه التهم بشكل رسمي من قبل المدعي العام وذلك قبيل الانتخابات الاسرائيلية وفشل نتياهو في تأجيل فتح هذا الملف الى ما بعد الانتخابات لعله يجد له تخريجة وبما وجود اكثر من شاهد ملك من المقربين له والكاتمين اسراره قد وجه له ضربة مؤلمة وفتحت إمكانية كبيرة ان يبقى مصيره مثل ما لقاه صديقه اولمرت. ومن الصحيح ان وجود نتياهو ضروري وربما اساسي لتطبيق صفقة القرن لانه ربما شارك في كتابة أجزاء منها وتمكن من إقامة علاقات مع عدد من دول الخليج التي لم تقم علاقة رسمية بعد مع الكيان الصهيوني. ولهذين السببين ربما اصبح الدعم الامريكي له ضروري وربما ترجم هذا الدعم بنصب بمنظومة صواريخ ثاد الامريكية التي باستطاعتها التصدي للصواريخ الباليستية. ولكن في تقديري المتواضع ان ذلك قد لا يعني بالضرورة انها نصبت لنية مبيتة للهجوم على غزة قبيل الانتخابات الاسرائيلية وذلك لاسباب عدة: أولها ربما “القضاء” على المقاومة في غزة او توجيه ضربة مؤلمة لها يستدعي فيما يستدعيه دخول قوات اسرائيلية راجلة الى القطاع وفي جميع المرات التي تم فيه العدوان على القطاع تجنبت قوات الاحتلال التوغل في القطاع لما في ذلك مجازفة خطيرة وكبيرة وخسارة في ارواح جنودها ولا شك ان المقاومة الفلسطينية المسلحة قد اتخذت كل الاحتياطات اللازمة لمثل هكذا سيناريو. وثانيا: ان الهجوم على قطاع غزة قد يحمل في ثناياه خطورة تفعيل جبهات أخرى مما قد يربك جيش الاحتلال الذي وبحسب التجارب السابقة لم يقوى حتى على جبهة واحدة اذا ما استمر القتال لفترة زمنية لا باس بها. ومن التجارب السابقة كانت اسرائيلل هي من طلبت “وقف إطلاق النار” سواء على جبهة غزة او على الجبهة اللبنانية وثالثا: وبالرغم من الانبطاح والهرولة للنظام العربي الرسمي لاقامة العلاقات مع هذا الكيان الغاصب فإن اي هجوم وحشي على غزة سيضع هذه الانظمة في موقف محرج للغاية ويجعلها تبتعد عن هذذا الكيان ولو لفترة زمنية أو توقف التنسيق معه وهو ما لا يريده نتنياهو ولا حتى الادارة الامريكية التي تسعى الى نوع من الهدوء لتعطي فرصة لتمرير صفقة القرن بالكامل بشقها العربي على الاقل. ورابعا: وحتى على افتراض ان اسرائيل نجحت في تقليم اظافر المقاومة المسلحة في قطاع غزة فإن هذا لا يعني اتوماتيكيا نجاح في تمرير صفقة القرن فالمقاومة الشعبية ممثلة بالخروج الى السياج الحدودي المصطنع بين شقي فلسطين المحتلة قد اثبتت صمودها بالرغم من كل المحاولات لشراء الذمم او القمع الوحشي من قبل الجيش الاسرائيلي كما يتبين من عدد الشهداء والمصابين والمعلقين. وبالاضافة الى كل هذا فإن فشل حملة نتنياهو ضد غزة هذه المرة قد تكلفه حياته السياسية ولا اعتقد ان منظومة ثاد ستحميه من هذه النتيجة السياسية التي تكاد تكون حتمية. ما هو واضح ان الادارة الامريكية تسعى الى دعم نتنياهو بإرسال هذه المنظومة بالاضافة الى تواجد عسكري امريكي في القاعدة العسكرية الكبيرة التي اسمها اسرائيل واغلب الظن ان من يشغل هذه المنظومة هم العسكريين الامريكيين.

  2. يقولون أن هذه الصواريخ هي الأكثر تطورا ، السؤال هو هل لدى القسام ما يستوجب نشرها ؟؟؟ نتمنى ذالك ؛؛؛؛ مشاركة اآخرين اذا ما اندلعت الحرب على غزة لا أظنها واردة ، كل له حساباته ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here