محمد النوباني: ما الذي ينبغي التوقف عنده في خطاب السيد حسن نصر الله بمناسبة ألذكرى الاربعين لانتصار الثورة الايرانية.. وهل يستشف من كلامه ان حزب الله يمتلك منظومات دفاع جوي ايرانية متطورة؟!

محمد النوباني

 عندما يطل السيد حسن نصر الله امين عام حزب الله في خطاب او مقابلة متلفزة مثل حوار العام الذي اجراه مع غسان بن جدو مؤخرا فأن العدو قبل الصديق ينتظر بشغف ما سيقوله لأنه ان تحدث صدق وأن قال فعل وأن وعد وف والخطاب الذي القاه السيد نصر الله امس بمناسبة ألذكرى الاربعين لأنتصار الثورة الإسلامية في ايران كسائر خطاباته كان جامعا وشاملا ومفصليا ولم يترك شاردة ولا واردة تهم لبنان والوطن العربي الا وتطرق اليها.

وعلى عجالة فقد قال بان ايران هي اقوى دولة في المنطقة وموقفها من القضية ثابت ومبدئي وكذلك دعمها لحركات المقاومة في لبنان وفلسطين والعراق واليمن وبأن محور المقاومة هو اقوى من اي وقت مضى ، واسرائيل مرعوبة وخائفة ، وامريكا ستغادر المنطقة رغما عن انفها، والسعودية هي مجرد اداة في الحرب التي تشنها امريكا على الجمهورية الاسلامية وبان ايران قادرة على حل ازمة الكهرباء في لبنان خلال اقل من عام ….الخ.

ولكن هذا الخطاب احتوى في اعتقادي على ثلاث نقاط أخرى في غاية الاهمية ينبغي التوقف عندها وتسليط الاضواء عليها ومحاولة قرائة ما خلف سطورها ،الاولى تأكيده بأنه في حال قيام امريكا بشن حرب على ايران فأنها لن تكون وحدها بل سيقاتل الى جانبها كل محور المقاومة ،والثانية انه على استعداد للسفر الى طهران وجلب منظومات دفاع جوي ايرانية متطورة وتزويد الجيش اللبناني باحدث الاسلحة التي تمكنه من ان يصبح اقوى جيش في المنطقة والثالثة ان الصراع بين المحورين المتصارعين في المنطقة قد يأخذ اشكالا اخرى.. بالنسبة للنقطة الاولى يمكن القول ان السيد نصر الله اراد ان يوصل رسالة لادارة ترامب مفادها انه في حال شنهم اي عدوان على ايران فإن كل الجبهات سوف تفتح وسيكون الرد في تل ابيب ربيبتكم المدللة.وهذه رسالة ردعية في غاية الاهمية اعتقد بانها قرات وفهمت جيدا في واشنطن.

أما بالنسبة للنقطة الثانية فأنه يمكننا القول بانها عبارة عن رسالة مزدوجة بأتجاهين الاولى لبعض اللبنانيين ومفادها ان كفوا عن المراهنة على ان قوة لبنان تكمن في ضعفه فلا مكان للضعفاء في هذا العالم والثانية الى اسرائيل ومضمونها ان من هو مستعد لجلب منظومات دفاع جوي متطورة للجيش اللبناني من ايران لا بد انه يمتلك مثل هذه المنظومات التي ربما قد تكون وصلت الى ترسانته من ايران كما وصلت اليه الصواريخ الدقيقة وغير الدقيقة وقد تستخدم ضد الطيران الحربي الاسرائيلي في حال اندلاع الحرب الكبرى مع الكيان الأسرائيلي. واعتقد ان هذه الرسالة قد وصلت الى من بهمه الامر في تل ابيب.

والنقطة الثالثة ، وعندما يقول السيد نصر الله بان الصراع بين المحورين في المنطقة قد ياخذ اشكالا اخرى اخرى فإنه يقصد بذلك انه يمكن ان يتم توريط بعض النظم العربية الفاشلة و الموالية لامريكا في حروب ضد بعض ايران او تركيا .

كاتب فلسطيني

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here