محمد النوباني: على هامش المظاهرات المطالبة برحيل السيسي.. هل نحن امام بديل ديمقراطي ام حكم عسكر جديد؟!

 

 

محمد النوباني

هنالك حقيقة لم يكن يختلف عليها عاقلان قبل اول موجة احتجاجات تشهدها مصر امس الجمعة مطالبة برحيله، وهي ان فترة صلاحية الرئيس المصري، حتى كتابة هذه السطور، عبد الفتاح السيسي، قد شارفت على النهاية وازف اوان رحيله.

فالرجل طيلة فترة حكمه التي استمرت لخمس سنوات لم بجلب لفقراء وكادحي الشعب المصري سوى الفقر والخراب والدمار الاقتصادي والاجتماعي والسياسي والامني وبدلا من الوعود التي قطعها باحداث تنمية حقيقية انهمك في اضاعة المال العام في مشاريع ليس لها جدوى اقتصادية ونهب المال العام وفي بناء القصور ناهيك عن التفريط بالمصالح الوطنية والقومية للشعب المصري.

ولاجل تحقيق حلمه بالبقاء رئيسا لمصر مدى الحياة كما خطط حينما اطاح بالرئيس المصري الراحل محمد مرسي في انقلاب عسكري، (وقتله في السجن)، ومن ثم حينما اوعز للبرلمان المصري الذي فصله مقاسه باجراء تعديلات دستورية تتيح له البقاء في الحكم مدى الحياة، اوغل في قتل كل من اختلف معه في الراي بتهمة الارهاب ونصب اعواد المشانق لمعارضيه حيث قتل تحت هذا العنوان الاف الابرياء وزج بمئات الالاف في السجون.

وبدلا من ان يحقق وعده باعادة الاعتبار للمكانة العربية والدولية الكبيرة التي كانت تتمتع بها مصر، ايام فترة حكم الزعيم المصري والعربي الراحل جمال عبد الناصر ،كما وعد في بداية فترة حكمه، حيث سوقه مؤيدوه بانه عبد الناصر القرن الحادي والعشرين للتضليل بهدف كسب الشعبية، اذل مصر وسلم قيادة العالم العربي لدول هامشية مثل السعودية وباع جزء عزيزا من ارضها، تيران وصنافير لها بحفنة من الدولارات.

وعلى المستوى القومي واصل سياسة سلفيه المقبور انور السادات والمخلوع حسني مبارك المفرطة بالقضايا القومية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية وشارك ولا يزال يشارك في حصار الشعب الفلسطيني في قطاع غزة خدمة لاسرائيل، ووطد علاقاته مع الاخيرة بموجب اتفاقات كامب ديفيد التي كانت سببا في انهيار الوضع العربي وتعميم ذلك الانهيار من خلال اتفاقيتي اوسلو ووادي عربة. وعمق من تبعية مصر للولايات المتحدة الامريكية وبلدان الغرب الراسمالي، وبلغت ديون مصر في عهده للبنك الدولي وصندوق النقد الدولي واصبح الدين الداخلي والخارجي يزبد عن 200 مليار دولار.

ولأن الشعب المصري له الحق مثل باقي شعوب العالم في انتخاب رئيسه وبرلمانه بمحض ارادته وبعيدا عن الاملاءات من الداخل والخارج ،فان كل الدلائل تشير الى ان الحراك الشعبي الذي بدا بالامس في مصر تحت عنوان المطالبة برحيل السيسي وانهاء حكم العسكر ليس تحركا عابرا بقدر ما هو مقدمة لاحداث تغيير حقيقي يفضي الى الاطاحة بالسيسي الذي اصبح بقاؤه في الحكم على الشعب والجيش المصري على حد سواء.

واذا كان الامل يراود كل شرفاء الامة بثورة يناير جديدة تطيح بالسيسي كما اطاحت الثورة السابقة بحسني مبارك،وتحررها من قيود كامب ديفيد فان المراقب السياسي لا يستطيع ان يستبعد وبسبب غياب اية معارضة ديمقراطية منظمة للنظام ان يتحرك العسكر مجددا للاستيلاء على الحكم كما حدث في السودان مؤخرا.

لا احد يستطيع استباق الاحداث ولكن الاوضاع مفتوحة على الاحتمالين.

كاتب مصري

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. جمهورية مصر العربية هي الثقافة العربية في جميع المجالات وهي قلب الأمة العربية من خلال موقعها الجغرافي والدولة التي تشكل الخطر الحقيقي على العدو الصهيوني
    تعيش في أزمة اقتصادية خانقة متورارثه لعشرات السنين لا يمكن ان تنهض في يوم وليلة وبعصا سحرية تحتاج لعشرات السنين حتى تتعافى من الحالة التي فيهافي نفس الوقت يحاول الأعداء تخريب اقتصادها واثارة الفتن فيها وحتى لا ينهض هذا البلد

  2. صالح الاوراسي
    و ما الخطأ فى كلامي ؟ ادخل لليوتيوب لتشاهد بشار الجعفري مندوب سوريا و هو يؤكد سعودية الجزيرتين تيران و صنافير
    الم تتصالح حماس مع السيسي و ذهب عمرو اديب اشد مهاجمى حماس الى القطاع و اجري حوار مع اسماعيل هنية
    الم يشيد السيسي طرق جديدة مثل محور روض الفرج و غيرها
    الم ترتفع الاستثمارات الاجنبية لمصر و عاودت عدة شركات اججنبية مثل مرسيدس نشاطها فى مصر
    الم يرتفع معدل السياحة عن كل الاعوام السابقة
    الم تتدمر سوريا و ليبيا و العراق بفضل فتاوى مشايخ الوهابية و الاخوان

  3. هؤلاء العسكر هم حماة البلاد وانتم نيام بالفراش وهم جماعة منتظمة وهم أهل البلاد
    كان الحكم في مصر ملكي ديموقراطي فجاء العسكر وطردوا الملك فاروق من مصر وبعدها تدهور الاقتصاد المصري الى ان أصبح الدولار 17 جنبه في الوقت الحاضر. كما تخلى جمال عبد الناصر عن السودان آلتي كانت تحت الحكم الملكي.
    لعلمك كل رؤساء امريكا عسكر اَي انهم خدموا في الجيش الامريكي ولا تنسى قائد جيوش الحلفاء في الحرب العالمية الثانية ايزنهور اصبح رئيسا لامريكا
    العسكر كم تسمونهم خير الرجال والمدني ليس احسن من العسكري وكلهم ابناء الوطن.
    اللذين يدافعون عن الأوطان ويقتلون هم العسكر والذين أعادوا سينا الى اَهلها هم العسكر.
    لا تتهجموا على العسكر فهم منتظمون شجعان. وكل فرد دخل الجيش هو عسكري.
    اتقوا الله بجيش مصر فهو الجيش الوحيد الباقي لحماية الوطن لذلك يتآمرون عليه من قبل العالم كله حتى يحل بمصر ما حل بالعراق وليبيا وسورية وغيرها من دمار.
    من خوفو الى السيسي كلهم جنود مصر العظيمة.

  4. 1- محمد مرسي لم يقتل . مرسي مات اثناء محكامته فى قاعة المحكمة ولو كان السيسي يريد قتله لقتله منذ اليوم الاول خاصة انه مريض بالسكر اى انه لو لم يأخذ جرعة الدواء لمات خلال ايام معدودة من حبسه و ليس بعد ست سنوات .
    2- السيسي اصلح الطرق و منظومة العيش و التموين و الكهرباء و عالج المصريين من فيرس سي و اقام معاش تكافل و كرامة لاكثر من مليوني اسرة و قام برفع المرتبات و المعاشات لكل موظفي الدولة .
    3- ارتفاع احتياطي النقد الاجنبي فى مصر الى 46 مليار لاول مرة فى تاريخ مصر و ازالة العشوائيات التى كانت تملا القاهرة تم نقلها لمدن ادمية وعلى رأسها حي الاسمرات التى نقل اليه 3 مليون مصري
    4- تيران و صنافير سعودية و عام 2012 حين كان محمد مرسي رئيسا لمصر وقف مندوب سوريا فى مجلس الامن يهاجم السعودية علنا فى فيديو شهير و يقول لها استردي تيران و صنافير من اسرائيل وهذا الفيديو موجود على اليوتيوب منذ سنوات كما قامت كل القنوات الايرانية مثل الميادين و المنار بالاستهزاء بالسعودية وقتها بسبب عجزها عن استردان الجزر . مادامت تيران و صنافير مصرية لماذا لم يرد محمد مرسي وقتها على الحكومة السورية و يقول لهم انها جزر مصرية ؟
    5- مادام السيسي شرير و يحاصر غزة لماذا هرولت حماس اليه بعد حصار قطر و تصالحت معه و رفعت صوره فى القطاع وافقت على كل شروطه ومن اهمها عدم تهريب السلاح للمتطرفين فى سيناء ؟ الا يعنى هذا ان حماس كانت متورطة فى دعمهم و ان حماس هى كانت تتحمل جزء من السبب فى حصار غزة ؟
    6- صدقناكم حين قلتم ان ليبا و سوريا و العارق ستصبح افضل بدون القذافى و بشار و صدام و النتيجة تحولهم الى ثلاث دول فاشلة بمعنى الكلمة فلماذا نصدقكم فى مصر ؟
    انشر لو سمحت

  5. من يحكم مصر هي المؤسسة العسكرية العميقة والتي ثبت من خلال تجربة الإطاحة بحسني مبارك ومن بعده مرسي بأنها الحاكم الفعلي الذي يقرر متى ومن يكون على رأس الدوله….

    ولكن اعتقد بأن ذات المؤسسة من بعد فيديوهات المغمور محمد علي والذي جعل فيها المواجهة الآن ما بين الجيش والشعب….. والكل يعلم بأن آخر حصن لصمود مصر هو الجيش والشعب معا ً …. ومن يريد تقسيم مصر فعليه تقسيم وقطع هذه الرابطة الثنائيه……

    إسرائيل في مخططها الصهيوني الاستراتيجي ما زالت تبكي على التفريط بسيناء…. وإن عودة سيناء يجب أن تتم بأي طريقة كانت …. والطريق الغير مباشر الذي يتبعه الكيان الصهيوني هو تأزيم الوضع الاقتصادي في مصر وخلق مشكله دائمه ما بين النظام الحاكم والشعب … فمصر لم تعد القوة السياسية القائدة للعالم العربي بل أصبحت مجرد جثه هامده … ووضعها الاقتصادي بدون صندوق النقد والمساعدات الاجنبية على حافة الهاويه …. إن المخطط الصهيوني يريد تقسيم مصر إلى مناطق جغرافيه متميزه ومقسمه إربا إربا والرؤيا لذلك هو دوله قبطيه مسيحيه في صعيد مصر بجانب عدد من الدول الضعيفة ذات قوى محليه وبدون حكومه مركزيه ….. ونجاح هذا التقسيم على الجبهة الغربية للكيان سيجعل تكملة تقسيم السودان وليبيا والدول الاكثر بعدا ً جهة الغرب أكثر سهولة ولحوقا ً.

    أتمنى السلامة لمصر …

  6. لا ديمقراطية تنتظر مصر. ولا خبز. ولادواء.
    يفترض ان المصريين قد استوعبوا مايحاك
    للدول العربية ولمصر.ويفترض انهم قد عرفوا الادوات الداخلية التي تنخر داخل مصر والتي تحمل معاول الهدم من الداخل
    تمهيدا لنفاذ المحتل اليها لتمزيقها وتقطيع
    اوصالها وبيعها وبيع ما فيها.
    …..
    التظاهرات اذا لم تملك رؤية ومشروع وطني مصري فهي تسرع بانهيار مصر
    نهائيا.
    والتظاهرات اذا لم تتحمل بنفسها مسؤلية قيادة البلد وفقا لرؤية ومشروع هي تظاهرات تقدم خدمة لمشروع تدمير مصر
    ضمن مشروع تدمير البلدان العربية.
    الاخوان والسلفيين والازهر والقاعدة وداعش ضمن معاول هدم مصر الظاهرة
    للعيان وهولاء هم اشد اعدا مصر لانه لا يمكن ان يقودوا مصر الا الى مزيد من الخراب والدمار والتبعية.
    وهناك المتصهينين والفاسدين والقطط السمان.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here