سياسة روسية غير مفهومة؟!

 

محمد النوباني  

 

بداية لا بد من الاشارة الى اننا نحن العرب لا نجيد اختراق عواصم القرار الدولي وكسب تأييدها لمواقفنا وقضايانا العادلة لاسباب عدة من ابرزها تبعية نظمنا السياسية للغرب وإهدارها للاموال والثروات العربية على الليالي الحمراء وبناء القصور وغيرها من مظاهر البذخ بدلا من توظيفه المال في تصنيع البلاد ورفع مداخيل الناس وتحسين مستوى التعليم والبحث العلمي والخدمات الطبية ورفع وزن وشأن العرب في الساحة الدولية عبر انشاء لوبيات(مجموعات ضغط) مؤيدة لقصايانا العادلة وفي مقدمتها القضية الفلسطينية

في حين ان الصهاينة تمتعوا منذ البداية بمقدرة كبيرة على توظيف وادارة المال الذي يملكونه بوفرة لشراء حكومات و برلماناتونخب سياسية وفكرية تساندهم وتدعم مشروعهم الاستيطاني الكولنيالي في فلسطين عبر غرفة عمليات عالمية منظمة( المنظمة الصهيونية العالمية) ونجحوا في ذلك بشكل هائل ..

وعلى عكس المتخلفين العرب الذين تحكمت أعضاؤهم التناسلية بقراراتهم السياسية ولم يروا ابعد من ارنبات أنوفهم فقد تمكن الصهاينة من مراقبة عملية صعود وهبوط حركة قوى صناعة القرار في العالم الإمبريالي فتحالفوا في بداية الامر مع بريطانيا العظمى مما يمكنهم من استصدار وعد بلفور في الثاني من تشرين الثاني عام 1917 من القرن الماضي، ثم ادركوا قبيل انتهاء الحرب العالمية الثانية ان مركز الثقل انتقل إلى الولايات المتحدة الامريكية فحولوا الاتجاه نحوها وتحالفوا معها حيث نجم عن ذلك التحالف الجديد توظيف واستثمار القوة الامريكية في استصدار قرار تقسيم فلسطين الى دولتين عربية ويهودية في التاسع والعشرين من تشرين الثاني عام 1947 الذي شكل الاساس القانوني لقيام اسرائيل في الخامس عشر من ايار عام 1948 والذي تؤكد كل المصادر التاريخية على انه ما كان ليرى النور لولا الضغوط الامريكية وإرهاب الامريكي للعديد من دول العالم.

ورغم أن مياهها كثيرة جرت في النهر منذ قيام إسرائيل عام 1948 وتمكنها من اغتصاب ما تبقى من فلسطين التاريخية عام 1967 الا ان العرب بقوا على حالهم عاجزين عن التأثير على الوضع الدولي لصالحهم فيما واصل الصهاينة توظيف ذلك الوضع بما يخدم احتلالهم مشروعهم التوسعية 

وباختصار ولكي لا ابتعد كثيرا عن الموضوع الذي انا بصدده فان حكام اسرائيل أدركوا قبل غيرهم بعد انهيار الاتحاد السوفياتي السابق أن روسيا بما تملكه من طاقات عسكرية واقتصادية كامنة سوف تعود لا محالة قوة عظمى ذات تأثير في السياسة الدولية ولذلك فقد أولوا لعملهم بها اهمية كبيرة لا سيما بعد وصول فلاديمير بوتين الى سدة الحكم فيها خلفا للسكير بوريس يلتسين.

وقد تظهر الاهتمام الاسرائيلي بروسيا التي يوجد بها تاريخيا للصهاينة نفوذ كبير حتى ايام الحكم السوفياتي بزيارات كثيرة قام بها رئيس الوزراء الاسرائيلي بن يامين نتنياهو الى موسكو فاقت عديد الزيارات التي قام بها خلال نفس الفترة الى واشنطن التي تربطها باسرائيل علاقة شراكة استراتيجية وتحديدا منذ اندلاع الحرب في سوريا وعلى سوريا عام 2011.

ومن اللافت هنا انه وعلى الرغم من ان روسيا عادت بقوة الى المسرح الدولي قطبا منافسا بقوة للولايات المتحدة الامريكية من بوابة تدخلها العسكري في سوريا عام 2015 وغدت مع الصين ومجموعة البريكس تهدد الهيمنة السياسية والاقتصادية الامريكية على العالم وتتمظهر ذلك حتى بإرسال قوات صينية وروسية الى فنزويلا التي تعتبرها واشنطن مزرعة خلفية لها لحماية نظام مادورو الا ان روسيا تلك بقيت في قرارها العسكري والسياسي ازاء سوريا ومستقبل التسوية السياسية فيها أسيرة لاسرائيل ومصالحها حتى بعد ان أهان نتنياهو كرامة العسكرية الروسية وكرامة الروس القومية بإسقاط طائرة الاستطلاع الروسية إيل 20 ومقتل طاقمها المكون من ١٥فردا العام الماضي في الغارة الشهيرة التي شنها الطيران الحربي الإسرائيلي على اللاذقية.

بل واكثر من ذلك فقد ثبت بما لا يدع مجالا للشك بان قرار روسيا تزويد الجيش العربي السوري بمنظومات اس 300 المضادة للطائرات لم يكن الا مناورة من قبل الكريملين لامتصاص غضب العسكريين الروس الذين شكل اسقاط اسرائيل لطائرة الاستطلاع الروسية اهانة لهم بدليل ان تلك المنظومات لم تفعل او بتعبير أدق لم تستخدم في التصدي للاعتداءات الجوية الاسرائيلية التي لم تتوقف على سوريا موقعة خسائر مادية وبشرية كبيرة كان آخرها الغارة التي شنت على دمشق وحمص في الفاتح من الشهر الجاري .

وعلى ما يبدو في هذا الاطار 

وهذا الموقف الروسي ان دل على شيئ فانه يدل على الكرملين بات ينتهج في منطقة الشرق الاوسط سياسة خرقاء لم تعد تاخذ بعين الاعتبار لا مصالح سوريا التي لولاها لما حققت روسيا تلك المكاسب الكبرى ولا مصالح ايران التي لولاها لما تمكنت روسيا من ضمان مصالحها في سوريا.

فكيف يمكن على سبيل المثال لا الحصر ان نفهم التصريح الذي ادلى به بوتين وقال فيه بان الدول التي تعاني من تدفق للاجئين ومن ضمنها اسرائيل وتركيا يجب ان تساهم في المباحثات التي ستجري للبحث في أمور التسوية السياسية في سوريا ؟

وكيف نفهم وصف بوتين لعلاقات روسيا بتركيا التي تحتل أجزاء واسعة من شمال وشمال شرق سوريا بانها علاقة شراكة استراتيجية،علما ان الشراكة هي مرحلة اعلى من التحالف ؟

وفي نفس الوقت فاننا لم نسمع بوتين ولا اي مسؤول روسي يصف علاقات بلاده بسوريا التي تتواجد فيها قواعد جوية وبحرية وقوات روسية بانها علاقات شراكة استراتيجية او حتى علاقات تحالف استراتيجي..

وفي ذات السياق كيف يمكن ان نفهم ان بوتين يؤيد السعودية والإمارات في حربها العدوانية ويعرض بيع الرياض منظومات اس-٤٠٠ المتطورة رغم ان تلك المنظومات قد تستخدم ضد ايران التي هي حليف لروسيا وسوريا في المعركة ضد الإرهاب؟

وكيف يمكن ان نستوعب ان امريكا وروسيا والسعودية ومصر والامارات يتحالفون مع المشير حفتر في ليبيا ضد حكومة الوفاق التي تدعمها تركيا رغم أن بوتين بهادن اردوغان في سوريا ويماطل في حسم معركة ادلب مراعاة لمصالح تركيا. 

فابسط قواعد المنطق الشكلي تقول ان روسيا تخوض مواجهة ضد الولايات المتحدة الامريكية على المستوى الكوني بهدف انهاء عالم القطب الامريكي الواحد واعادة صياغة العالم على اساس التعددية القطبية، وبالتالي فان اي دولة حليفة لواشنطن يجب ان تكون في خانة اعداء روسيا في حين ان اية دولة معادية لامريكا يجب ان تكون صديقة وخليفة وشيكة لروسيا .

وبما أن مثل هذه القاعدة هي التي تنظم خريطة التحالفات على المستويات كافة فان اي تصرف روسي مغاير لهذه القاعدة هو تصرف غير مبرر وغير مفهوم ولا يستقيم مع قواعد المنطق فان الموقف الروسي يبقى بحاجة لاعادة صياغة لان استمراره على هذا النحو يضر بمصالح محور المقاومة وروسيا معا. 

وتبقى الحقيقة المرة وهي انه في عالم المصالح فان الدول الكبرى لا تحترم ولا تقيم وزنا الحليف الضعيف.

كاتب فلسطيني

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. غريب وعجيب جدا مواقفكم كشعوب ودول.
    فانتم من صفق ولا يزال يصفق لما تسموه “ثورات” في سوريا وليبيا، ولما تسموه الاستعانة بالناتو ضد الانظمة…. وترتمون في احضان الناتو ليل نهار شعوبا ودول ضد ايران وضد اليمن وضد سوريا….. وتسبون روسيا لدورها في سوريا ليل نهار….
    شعوب ودول تائهة سياسيا وفكريا وتتخبطون مثل الابل والبعير وقت العاصفة….. وتريدون ان تقوم روسيا (ليست دولة عربية) بتحقيق امنياتكم ضد الغرب وبنفس الوقت تسبوها وتمدحوا الغرب؟؟

    عليكم بترتيب بيتكم من الداخل اولا وان تعرفوا من هو العدو قبل ان ترفعوا أصواتكم ضد الاخرين

  2. الفاضل /  محمد النوباني ،،
    بالعكس ، السياسه الروسيه مفهومه ، ولكن المشكله في الذين لا يريدون ان يفهموا ،،
    الروسي لا يعتبر سوريا شريك او حليف ، بل يعتبرها دوله تابعه لهم وتحت نفوذهم ،
    وهذا يظهرونه ولا يخفونه ، من الامثله ، زيارة الجبان الي قاعدته في الحميميم
    وليس الى دمشق واستقبال بشار فيها وما صاحبها من سحب وشد ،
    ثم اخذ بشار بطائرتهم الى موسكو ليقابل الجبان ثم إعادته ولم يتم الإعلان عنه
    الا بعد عودة بشار الى دمشق ،
    ايضا عدم بيع الصواريخ الاس 300 للنظام السوري الا بعد مماطلة طويله ،
    والسبب وهذا من افواههم لوجود التزام اخلاقي ، يعني التزام اخلاقي بامن اسرائيل ،
    وهذا أعلنه السفير الروسي في اسرائيل صراحة بأن روسيا ستدافع عن اسرائيل
    جنبا الى جنب مع امريكا ، كذلك التنسيق الروسي مع إسرئيل قبل اي ضربه اسرائيليه
    للنظام السوري وهذا معلن ، وسرقة رفات الجندي الاسرائيلي وتسليمه للنتن
    في احتفال كبير اقامه بوتين ،، وغير هذا اكثر ، وكل هذا ليس في الخفاء بل
    على الملا ، اذن السياسه الروسيه واضحه ومفهومه ، فهي مع اسرائيل وامن
    اسرائيل ، ولا تعتبر سوريا سوى دوله خاضعه لها ولا يهمها الا قواعدها في
    سوريا ، ، وحتى مع ايران وان كان تعامل الايرانيين افضل من النظام السوري
    الا روسيا تتعامل مع السعوديه ، باحترام اكبر كثيرا من ايران ، رغم ان السعوديه
    حليفه لامريكا وليس لروسيا ، والادله كثيره ، روسيا ايدت السعوديه في مموضوع
    اليمن ولم تستخدم روسيا حق الفيتو ضد السعوديه ، وروسيا مع الشرعيه في اليمن ،
    ولم تعترف بالحوثيين ، وكل هذا ضد رغبة حليفتها ايران ، والاتفاق السعودي الروسي
    النفطي ضد رغبة ايران حليفتها ، وموافقة بوتين بيع السعودبة الاس 400 ورفض
    بيعها لايران ،، غير مواقف بوتين الاخرى مع السعوديه مثل دفاعه وبقوه عن السعوديه
    في قضية خاشقجي وطريقة استقباله وترحيبه بالأمير الشاب محمد بن سلمان ،
    تحياتي ،،

  3. روسيا انتظرت حوالي خمس سنوات دون أن تتدخل لصالح سوريا ضد الإرهاب وهذا يدل بوضوح على أن بوتين يلعب من أجل المصالح الخاصة ,وفي الحقيقة فإن بوتين لايرى في سورية أكثر من موطىء قدم لقواته في سوريا.
    عندما دخلت القوات الروسية وبدأت بقصف قوافل النفط المشتركة بين إردوغان وداعش والنصرة وإسرائيل، وروسيا اليوم تقف متفرجة على تجارة النفط السوري بيد أعداء سوريا وعين بوتين فقط على تنفيذ صفقة الS400 مقابل إدلب.. الروس بدا واضحاً وجلياً أنهم تجار كلام في سوريا وهم يقولون شيء ويفعلون عكسه.
    كم هي سوريا بحاجة للمحروقات وكم عانت الشتاء الماضي ؟؟ هل تحركت روسيا تجاه الشعب السوري في أزمته الخانقة؟
    هذه إيران ترسل النفط وهاهي روسيا تتفرج على ناقلة النفط الإيرانية المحجوزة وهي ” تدرس”كالعادة.

  4. انه حقا امراًعلى محير اقصد هاذا الدلال الإسرائيلي على روسيا وروسيا تعلم الدور الإسرائيل ضد روسيا في أوكرانيا …وتلم ان اسرائيل قاعدة متقدمة للناتو وخاصة يريطانيا وامريكا في المنطقة وهم من يحاصرون روسيا اقتصاديا ويشكلون خطرا استراتيجيا علا امنها القومي ودورها في العالم .وهاذا علامة استفهام كبيرة هل اصبحت اسرائيل تمسك بعنق الفوى العضمى كيف ؟

  5. للاسف مازال بعض من يطرحون أنفسهم كمثقفين غير قادرين على فهم ما يدور حولهم …. منهم من يعترف بهذا دون أن يعرف … واخرين مازالوا يظنون انهم يعرفون مالا يعرفه الآخرون

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here