محمد النوباني: تذكروا إسم هذا الفلسطيني جيداً لؤي دويكات؟!

محمد النوباني

في زمن الإنحطاط والتخلف  وتوحش القيم الإنسانية والأخلاقية يصبح نهب المال العام والخاص والاثراء غير المشروع شطارة وخفة يد ولذلك فإن الكتابة عن الظواهر المشرقة تصبح في غاية الأهمية على إعتبار ذلك ضرورة ماسة لبعث كل ما هو إيجابي ومحاربة وهزيمة ودحر  كل ما هو سلبي ودخيل على ثقافتنا الإنسانية والتقدمية

 ولكي ندخل في صلب  الموضوع الذي نحن بصدده فإن الشاب  لؤي دويكات  من سكان   مدينة نابلس الفلسطينية المحتلة والذي يملك محلاً تجارياً لبيع كماليات السيارات في ألمدينة ومن المؤكد أن دخله من المحل الذي يملكة تراجع كثيراً منذ تفشي جائحة كورونا لأن الغالبية الساحقة من الفلسطينيين لا تجد المال اللازم لشراء الأساسيات من ماكل ومشرب وللإنفاق على الضروريات من ايجار مسكن وكهرباء وماء فما بالك فكيف ستبحث عن الكماليات لشرائها؟!. كان بإمكانه أن يصبح مليونيراولكنه آثر ان يبقى مواطناً شريفاً

 وفي التفاصيل ففي وقفة عيد الأضحى المبارك يوم الخميس الماضي ٧/٣٠  عثر دويكات بالقرب من محله التجاري على شنطة وبداخلها أربعة ملايين شيكل نقداً وشيكات بنكية وجهاز آي باد وكان بإمكانه أن يستولي عليها من دون ان يترك اي دليل على فعلته.

ولكنه لم يفكر بذلك لحظة واحدة بل قام بما يمليه عليه  ضميره ونخوته والقيم الأصيلة التي تربى عليها ورضعها مع حليب الطفولة حيث توجه فوراً إلى أقرب مركز شرطة وقام بتسلمهم الحقيبة ومحتوياتها..

 فحصت  الشرطة  المحتويات  وفتحت محضراً بالواقعة ابتدأت التحقيق على الفور  لمعرفة صاحب الشنطة   حيث تبين أنها تعود لتاجر من مدبنة الخليل أصيب في حادث سير أثناء تواجده في مدينة نابلس ولم يكن على وعي ودراية بما جرى معه .

تحية عطرة لهذا الشاب الخلوق والأمين وكل التقدير لابويه اللذين ربياه  على العفة والتعفف  وعزة النفس ومكارم . الأخلاق.

كاتب فلسطيني

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

3 تعليقات

  1. نعم نشكر الكاتب وكذلك الإنسان ذو المبادئ الشريفه العفيفة
    هذه هي ابنا فلسطين مفخرة الأخلاق العمليه..
    نعم لن نركع ما دام لنا عقل حكيم وضمير وقلب يعشقا الوطن والمواطن معا..
    اكرر شكري الي صاحب العمل الشريف…
    نامل من الحكومه تكريم الأعمال الشريفه..

  2. الغنى هو غنى النفس.. والقناعة كنزا لا يفنى.. تحية طيبة عطرة للمواطن الشريف الأمين عفيف النفس لؤي دويكات على موقفه الرجولي في زمن أشباه الرجال.
    وللعلم هذا الفعل ليس غريبا على الثقافة الأصيلة للشعب الفلسطيني.. وليس غريبا على أحد أفراد عشيرة دويكات الكريمة التي يقطن معظم أفرادها في قرى مدينة نابلس مثل عسكر البلد وبلاطة البلد وعصيرة.
    تحياتي لكم مع رجاء نشر التعليق

  3. فعلا انه يستحق كل احترام وتقدير ، نأمل ان يكون رجال امن السلطه بنفس المستوى من الاخلاق والامانه ، وان يعيدوا المبلغ الى اصحابه بدون خصم !!.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here