محمد النوباني: تحذير الحرس الثوري للبارجة البريطانية اذلال للندن والرسالة لواشنطن؟!

محمد النوباني

المشاهد التي وزعها الحرس الثوري الايراني اليوم الاثنين لقواته البحرية وهي تحذر بواسطة اللاسلكي بارجة  حربية بريطانية من مغبة التدخل لانقاذ ناقلة النفط البريطانية التي احتجزها الحرس قبل اسبوعين ردا على احتجاز ناقلة النفط الايرانية في  ضيق جبل طارق هي في جانبها الاول دليل على قوة واقتدار ايران .

وفي جانبها الثاني هي رسالة  تحذير لبريطانيا  التي اعلنت في اليومبن الماضيبن عن قرارها بارسال بوارج حربية اضافية الى الخليج لتعزيز قوتها البحرية الموجودة في البحرين فحواها لا تلعبوا بالنار فتعرصوا انفسكم للخطر

اما فيي جانبها الثالث فهي رسالة ا لامريكا بان يد ايران في  مضيق هرمز باتت هي العليا وبالتالي فانها هي المسؤولة عن امنه ولن تسمح لا لجونسون ولا لترامب بالعبث به من خلال  انشاء قوة حماية، لا علاقة لها بحماية حركة الملاحة وانما الهدف منها  حلب المزيد من الاموال العربية تحت عنوان حماية حرية الملاحة الدولية في الخليج والمضيق..

وهذا ما عبر عنه الرئبس الامريكي دونالد ترامب عندما اكد قبل عدة ايام  بان الولايات المتحدة الامريكية لم تعد تستورد النفط بل تبيعه للاخرين وجل ما ياتي اليها من نفط عبر مضبق هرمز لا يتعدى ال  10 في المئة بينما يذهب الباقي  وهو  90 في المئةالى الصين واليابان ودول اخرى وبالتالي فان على السعودية والامارات والدول المستوردة ان تدفع لبلاده نظير ضمان امن الملاخة فيه.

بمعنى اخر فان مشهد القوة والاقتدار الذي عبر عنه تحذير الحرس الثوري الايراني للبارجة الحربية البريطانية واحتجاز الناقلة البريطانية رغم انف بريطانيا وامريكا وقبل ذلك اسقاط مفخرة الطائرات  الامريكية المسيرة واغلاها من طراز (جلوبال هوك) بصواريخ ارض جو انطلقت من منظومة دفاع جوي مصنوعة في ايران وكل مشاهد التحدي الايراني لسياسة الغطرسة والاستكبار الامريكية، تؤكد بما لا يدع مجالا للشك بان الزمن الذي كان المستعمرون يقررون فيه مصائر دول  وشعوب المنطقة قد تغير وولى الى غير رجعة .

وبناء على ذلك فانني اعتقد بان سياسة القوة التي تنتهجها ايران  في التعامل مع العربدة الامريكية قد وضع ادارة ترامب في ورطة حقيقية واحرجها امام حلفائها بل وجعلها مثار تندر

وسخرية،فهي من ناحية لا تستطيع شن حرب ضد ايران ومن ناحية ثانية لا تستطيع اجبارها على تغيير سياستها من خلال سياسة حافة الهاوية التي ثبت فشلها.

وهذا ما عبرت عنه تغريدة مدير شرطة دولة الامارات العربية المتحدة ضاحي خلفان قبل ابام والتي قال فيها ان الرئيس الامريكي دونالد ترامب اسد في التعامل مع حلفائه العرب وارنب مع ايران ،ومن ثم المشهد غير الاعتيادي للحفاوة البالغة و المبالغ فيها لاستقبال السلطات السعودية  لبعثة الحج الايرانية لهذا العام.

وفي الخلاصة فانني اميل للاعتقاد بان كل التسريبات الاعلامية الاسرائيلية عن حرب وشيكة ضد ايران، سيما بعد التجربة الصاروخية الامريكية-الاسرائيلية المشتركة الاخيرة التي طنطنوا لها كثيرا، تندرج في اطار حرب نفسية فاشلة الهدف منها طمانة الحلفاء العرب وشد اعصابهم لكي لا يستسلموا لايران.

وقريبا فانني اعتقد بان الولايات المتحدة ستكون في القريب العاجل امام خيارين لا ثالث لهما في التعامل مع ايران احلاهما مر ،فاما ان تذهب الى حرب مع ايران وهذا خيار انتحاري لانه سيفضي الى حريق كبير يشعل المنطقة برمتها او الاعتراف بايران دولة اقليمية عظمى والتفاوض معها على قاعدة الاحترام والندية الكاملة.

والخيار الثاني هو الارجح

كاتب فلسطيني

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. يا حبيب الصفا اولا شكرا على التحية ثانيا انا لست خبيرا عسكريا ولكن من المغروف لدى الجميع ان امريكا هي القوة الاولى في العالم عسكريا وليس من المنطق الاستخفاف بعدوك وتحويله من القوه الاولى عالميا الى مجرد قوة عاجزة غير قادرة ان تقوم باي ضربة هذا الاستخفاف بقدرة العدو هو سبب من اسباب الهزائم انا اثق بايران وقدرتها العسكرية والسياسية ولكني لا اثق بالسعودية والامارات بالامس القريب عملو على تحالف مع اسرائيل ضد ايران من منطلق ان ايران هي العدو وهي الخطر على العرب والمسلمين وفجاة وبدون مقدمات اصبخت ايران والايرانيين مرحب بهم ويستقبلون بالورود انا شخصيا اشك بذلك

  2. لن تكون حرب مع ايران حرب الثمان سنوات فشلوا فيها فشلا ذريعاً لم يعاودوا الفشل في وقت تغير الوضع الإيراني واستعدوا لكل الضروف وتغير الوضع الإقليمي والعالمي وروسيا الْيَوْمَ ليست روسيا الامس في منطقة استراتيجية تهم العالم اجمع

  3. يا محمد عطا ومن الذي سيضرب ايران وكيف. امريكا عاجزة عن توجيه ضربة فمن سيقوم بالضربة . افرض ان امريكا ارادت توجيه ضربة لايران فما هي الوسيلة طائرة مثلا ستسقط الطائرة قبل ان تطلق شيئا ام صاروخ من بارجة سيسقط الصاروخ وتغرق البارجة هل عندك فكرة ثالثة لا نعرفها. التذلل السعودي والاماراتي لإيران معناه شيء واحد هو انهم مضطرون. للتنازل لإيران وهو رسالة لأمريكا انكم أيضاً مضطرون للتنازل لإيران. وتحية من عراق المقاومة لكل ام فلسطينية قادمون رغم الذل العربي يا محمد عطا امريكا تعجز عن ايقاف صواريخ وطائرات الحوثيين لسبب بسيط فان إسقاط صاروخ او طائرة مسيرة يتوقف على كشفه أليس كذلك ايران أعطت للحوثيين شيئا بسيطا من سلاح الجن الذي يجعل رادارات امريكا عمياء وعند ايران سر اخر يجعل كل جسم يطير في السماء مكشوفا لهم. فماذا ستصنع امريكا المصدومة من سلاح الجن الايراني وهو سلاح خاص بالملالي لا امريكا ولا غيرها تستطيع ان تعرف هذا السلاح. فضلا عن صناعته الاستراتيجية الايرانية تقول انت لا تحتاج الى سلاح اذا كنت قادرا على ايقاف سلاح عدوك عن العمل يا محمد عطا البارجة الحربية عليها أسلحة كثيرة وفيها عقل يسيطر ويوجه هذه الاسلحة ايران قادرة على توقيف هذا العقل فتتحول البارجة الى كتلة حديد عمياء وعاطلة تطفو على الماء فهل يا صديقي. ستستطيع امريكا توجيه ضربة. بطائرة او بارجة فقدت عقلها الالكتروني لا اعتقد

  4. ان التغير الكبير والسريع والمفاجئ في موقف السعودية والامارات العربيتان يدل على ان هناك حدث كبير سيحصل قريب وقوي وانا ارجح ان يكون هناك ضربة لايران قوية وقريبة وما كل هذا التودد والتقارب من ايران ليس خيارا اسراتيجيا بقدر ما هو تكتيكي لتفادي ردة فعل ايران وحلفائها في المنطقة

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here