محمد النوباني: اكذوبة اسقاط الدرون الايرانية.. فضيحة بجلاجل لترامب؟

محمد النوباني

لو افترضنا جدلا ان دولة بحجم الولايات المتحدة الامربكية، وهي الاقوى عسكريا في ألعالم تمكنت من اسقاط طائرة ايرانية مسيرة، وحتى مأهولة، فهذا لبس بالامر الغريب والعظيم.

فالجيش واللجان الشعبية في اليمن يسقطون طائرات امريكية مسيرة بين الحين والاخر كما ان فصائل المقاومة الفلسطينية المسلحة، في قطاع غزة ورغم تواصع امكاناتها تسقط هي الاخرى طائرات اسرائيلية مسيرة فوق قطاع غزة كان اخرها قبل ثلاثة ايام .

كما ان ايران والتي من الواصح بانها تملك منظومات دفاع جوي متطورة تمكنت قبل شهر تقريبا من توجبه اهانة كبرى للولايات المتحدة الامربكية تمثلت باسقاط طائرة تجسس امريكية متطورة جدا من طراز (جلوبال هوك) كانت تحلق على ارتفاع يصل الى 20 كم.

فهذا الحادث وما قدمه الايرانيون من دلائل عن انه كان بامكانهم لو ارادوا اسقاط طائرة تجسس امربكية ماهولة على متنها ثلاثون عسكربا امريكبا وفوق هذا وذاك اضطرار ترامب لبلع الاهانة وعدم الرد على اسقاط الطائرة خوفا من رد ايراني كان مؤكدا، اصاب الكبرباء الامريكي في مقتل، واصاب ترامب بحالة هذيان لم يصحوا من اثارها بعد.

فمن المثير للدهشة ويبعث على الاستغراب ان دولة مثل الولايات المتحدة الامربكية تملك اقمارا صناعية تراقب كل انحاء المعمورة واساطيلها تمخر عباب الخليج على مدار الساعة يخرج علينا رئيسها بنفسه لكي يقول مساء الخميس بان القوات الامريكية العاملة في الخليج قد تمكنت من اسقاط طائرة مسيرة ايرانية كان تحلق على بعد الف قدم من سفينة الانزال الامريكية (بوكسر) علما ان هذا الخبر مختلق من الفه الى يائه ولا اساس له من الصحة. 

فلم يكد يمضي على اعلان ترامب سوى اقل من 24 ساعة حتى اثبت الحرس الثوري الايراني بالصور بان ترامب كان يكذب عندما زعم امس ان الدفاعات الجوية الامربكية الموجودة على سفينة الانزال الامريكية “بوكسر” تمكنت امس الخميس من اسقاط، طائرة ايرانية مسيرة، بدون طيار كانت تحلق على مسافة الف قدم من السفينة الامريكية التي كانت تبحر في مياه الخليج .

فالصور التي بثها الحرس الثوري الايراني اثبتت بما لا بدع مجالا للشك ان الطائرة الايرانية المسيرة التي زعم ترامب انها اسقطت لم تسقط ابدا، وما سقط هو مصداقية امريكا وهيبتها، وصورة حاكمها الكاذب والعنصري والعاجز ايضا.

وكما يقول الاخوة المصريون فما حصل بالامس هو فضيحة بجلاجل لترامب وادارته ونصر مؤزر لايران التي اثبتت بالصور انها قادرة ليس على ايذاء الامريكيين فيما لو حدثت الحرب الكبرى فحسب وانما على تكرار( بيلهاربر) في القرن الحادي والعشرين بحق اساطيله ايضا..

فتحية لايران العنفوان والكرامة والكبرباءوالخزي والعار والشنار لكل اعدائها.

ملاحظة: هذه المقالة كتبت قبل اقدام الحرس الثوري الايراني على احتجاز ناقلة النفط البربطانية وجرها الى احد الموانئ الايرانية مساء الجمعة ردا على احتجاز بريطانبا لناقلة النفط الايرانية في مضيق جبل طارق وما اعقب ذلك من طاب تقدم به الملك ااسعودي سلمان بن عبد العزيز باستقدام قوات امربكية الى السعودية تحت عنوان ااحماية.

فهذين التطورين اكدا المؤكد وهو ان ميزان القوى الاستراتيجي في المنطقة لم بعد لمصلحة امريكا وحلفائها.

كاتب فلسطيني

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. كلما صمدت إيران، كلما ازداد الرعب في قلب ترامب..
    ترامب نمر من ورق له مخالب ذرية!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here