محمد السادس يطلق من شمال المغرب اسم رئيس الوزراء البارز في عهد الحسن الثاني “عبد الرحمان اليوسفي” على دفعة جديدة من ضباط الجيش

الرباط – “رأي اليوم” – نبيل بكاني:

 أطلق العاهل المغربي الملك محمد السادس، اليوم الأربُعاء، من مدينة تطوان شمال البلاد، اسم رئيس الوزراء الأسبق، “عبد الرحمان اليوسفي” على دفعة جديدة من ضباط الجيش.

جاء ذلك خلال ترأس الملك محمد السادس، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، حفل أداء القسم من طرف 1839 ضابطا متخرجا في مختلف المعاهد والكليات العسكرية وشبه العسكرية.

وحضر الملك الحفل برفقة ولي العهد الأمير مولاي الحسن وشقيقه الأمير مولاي رشيد، بعد زوال اليوم الأربعاء بساحة المشور بالقصر الملكي بتطوان عقب يوم على الاحتفال بالذكرى العشرين لعيد العرش.

وخلال إلقائه، أمام الضباط، خطابا بهذه المناسبة، أطلق العاهل المغربي على هذه الدفعة إسم “الأستاذ عبد الرحمان اليوسفي” رئيس الوزراء البارز في عهدي الملكين محمد السادس ووالده الحسن الثاني، وأحد الزعماء الوطنيين للمعارضة ابان فترة الاحتدام مع القصر امتدت حتى التسعينات من القرن الماضي” .

وفي خطابه قال العاهل المغربي، إن قراره جاء لكون اليوسفي “يتقاسم معنا ومع الملكين الراحلين الحسن الثاني ومحمد الخامس نفس المبادئ الثابتة في حب الوطن، والتشبث بمقدسات الأمة وبالوحدة الترابية للمملكة، والدفاع عن مصالحها العليا”.

وعبر الملك عن اعتزازه “بما يجمعه باليوسفي شخصيا من روابط قوية ووطيد وعطف خاص متبادل”، وتابع الملك مخاطبا الضباط الجدد “كونوا رعاكم الله في مستوى ما يجسده هذا الإسم من معاني الاستقامة والالتزام والثبات على المبادئ والغيرة الوطنية الصادقة بشعاركم الخالد الله الوطن الملك”.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. لمادا لم يطلق اسم البصري على فوج الضباط الم يكن من خدام الحسن التاني و صندوقه الاسود

  2. الأستاذ عبد الرحمان اليوسفي رجل يستحق كل الاحترام، كما يستحق كل التكريم بلا أدنى شك، سواء كفكر أو سياسة أو أخلاق، فالرجل لم يتبدل ولم يتغير، لذلك ظل محترما، وقد أوفاه الملك محمد السادس حقه ولم يخف احترامه ولا تقديره الشخصي له، وليت كل الرجال – كما النساء – كانوا مثله في الوطنية والصدق والالتزام.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here