محلل إسرائيلي: نتنياهو يفضل التسوية مع حماس على حرب لا يعرف نهايتها حتى لو جرّ عليه هذا الموقف انتقادات من اليمين واليسار في إسرائيل

 

ألقدس- الاناضول-  قال كاتب إسرائيلي، إن توصل إسرائيل إلى تسوية سياسية مع حركة المقاومة الإسلامية “حماس″، في قطاع غزة، يمكن أن يمثل اعترافاً إسرائيلياً بها، تحقق عن طريق “المقاومة العسكرية”.

وكتب “عاموس هارئيل” في صحيفة هآرتس، الأربعاء، إن هذا الاتفاق “المرتقب”، يعني اعتبار إسرائيل حماس “شريكاً مهماً وذا شرعية”، في ظل إصرار رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو على إجراء المفاوضات مع الحركة لتجنب حرب يعتبرها مبالغاً فيها، حتى لو جرّ عليه هذا الموقف انتقادات من اليمين واليسار في إسرائيل.

وحسب “هارئيل” فإن نتنياهو يبحث حالياً إمكانية الذهاب إلى انتخابات مبكرة، على خلفية الأزمة الائتلافية في حكومته خاصة بسبب مشروع “قانون التجنيد”، لهذا يحتاج إلى وقف إطلاق نار دائم في غزة كي يخوض الانتخابات على أساس توفيره أماناً نسبياً للإسرائيليين في محيط غزة، دون الحاجة للدفاع عن نفسه بأنه تخلى عنهم في وتركهم عرضة للصواريخ الفلسطينية والبالونات الحارقة.

“هارئيل” أضاف أن هناك جانباً سلبياً للتسوية مع “حماس″ بالنسبة لنتنياهو، فهو عملياً يجري مفاوضات مع الحركة، ولا يمكن إنكار ذلك، وهذا من شأنه أن تراه الحركة إنجازاً لها، خاصة أنها شرعت بالتصعيد على طول السياج في “مسيرات العودة” في نهاية مارس/آذار بسبب حالة التضييق الشديدة التي تعاني منها، والآن من المتوقع أن تؤدي التسوية إلى تخفيف الضغط الإسرائيلي على قطاع غزة والسماح لحماس بالتقاط أنفاسها.

في الوقت ذاته يرى “هارئيل” أن حماس يمكن أن تعتبر الوضع الحالي بمثابة اعتراف بها “كشريك مهم وشرعي في الاتفاقات الإقليمية، فرضته عن طريق المقاومة العسكرية، في تناقض تام مع الخط الذي تتخذه حركة فتح”.

ويرى المحلل الإسرائيلي أن نتنياهو ذهب إلى “أقل الخيارات سوءاً من وجهة نظره، فهو بذلك يتجنب خسارة أرواح العشرات من الجنود والمدنيين الإسرائيليين الذين يمكن أن يلقوا مصرعهم في مواجهة عسكرية واسعة في غزة في الشهور المقبلة، ونتنياهو سيتقبل الانتقادات بسبب خياره هذا، مقابل أن لا يذهب إلى حرب لا يعرف كيف ومتى ستكون نهايتها”.

ويرى “هارئيل” في تحليله أن نجاح التسوية المحدودة مع حماس، قد يُكسب إسرائيل المزيد من الوقت لإكمال بناء الجدار (التحت-أرضي) المضاد للأنفاق على طول حدود غزة بحلول نهاية عام 2019.

لكنه أضاف: “ليس واضحاً مدى تعامل التسوية مع مشاكل غزة الأساسية في البنية التحتية وفي الاقتصاد. كما ستواصل حماس العمل على تعزيز قدراتها العسكرية وستظل هذه مشكلة بالنسبة لإسرائيل، خاصة أنه لن يتم قبول المطلب الإسرائيلي بربط إعادة تأهيل قطاع غزة بنزع سلاح حماس حالياً. فأزمات غزة الإنسانية أصبحت أكثر إلحاحاً الآن”.

يذكر أن الأيام الماضية شهدت تطورات في ملف إمكانية التوصل لتسوية بين حركة “حماس″ وإسرائيل بوساطة مصرية، وتوجهت الثلاثاء وفود من الفصائل الفلسطينية في غزة إلى العاصمة المصرية القاهرة، للمشاركة في الحوارات التي تجرى في مصر حول ملف التهدئة مع الاحتلال، والمصالحة الفلسطينية.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

1 تعليق

  1. يقولون ما لا يفعلون وكل هذا الكلام فاضي فهو من أجل كسب الوقت وتحليل الامور … والغدر والخداع هو أصل الحياة عند اليهود ولا مكان لاي سلام بل هناك مفاوضات من أجل كسب الوقت والسيطرة على المزيد من المناطق في فلسطين وغيرها … وأما العرب في هذه الايام فلا قول ولا فعل وهم موجودين وغير موجودين …

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here