محللةُ إسرائيليّةٌ: “مصر عادت للتوسط بين الفلسطينيين والإسرائيليين ولكن في هذه المرّة تنوي دقّ إسفينٍ بين قيادة حماس في غزة وقيادتها في الدوحة… اللغة العدائية للسنوار تصعب على مصر الدفع قدمًا بمبادرات المصالحة والتسوية السياسيّة لكنّها تعرف حاجتها لإظهار القوّة”

الناصرة-“رأي اليوم”- من زهير أندراوس:

تحدثت باحثة إسرائيلية، عن دلالات تجدد الوساطة المصرية عقب نهاية عدوان 2021 الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة، مؤكدة أن الإنجازات السياسية والاقتصادية التي ستعطى لقائد حماس في غزة يحيى السنوار، ستدفعه لهدنة طويلة المدى واتفاق سياسي.

 وأكدت أنه من “المهم لمصر أن تمنع قطر من أن تأخذ منها دور الوسيط في النزاع بين الفلسطينيين والإسرائيليين”، موضحة أن “السيسي اعتقد بأنه يستطيع تحقيق ذلك بمساعدة ثلاثة أمور مهمة هي: الجغرافيا، فالحدود مع القطاع تمكن مصر من السيطرة على معابر غزة؛ الأيديولوجية، القومية المصرية والعربية التي باسمها يجب الدفاع عن الأمن القومي العربي؛ التاريخ، مسؤولية مصر عن المسألة الفلسطينية.. ولكن السيسي خاب أمله، ومبادرة المصالحة فشلت، وتأثير قطر وقيادة حماس في الخارج زاد”.

 وبعد نهاية عدوان 2021 الإسرائيلي الأخير على القطاع، “عادت مصر للتوسط بين الفلسطينيين والإسرائيليين، ولكن في هذه المرة يبدو أنها تنوي دق إسفين بين قيادة حماس في غزة وقيادتها في الدوحة، والصحافي أديب شرح لمشاهديه لماذا السنوار يجب أن يكون العنوان في أي مفاوضات مستقبلية تجريها السلطة الفلسطينية أو إسرائيل أو المجتمع الدولي.

 وأشارت مرزان، إلى أن “اللغة العدائية للسنوار، تصعب على مصر الدفع قدما بمبادرات المصالحة والتسوية السياسية، لكنها تعرف حاجتها لإظهار القوة”، منوهة إلى أن خطاب السنوار القوي بعد عدوان 2021، يشير إلى “غضبة من إسرائيل، وغضبه من غطرسة إسرائيل ومن تجاهل تحذير محمد الضيف بشأن القدس، والانجرار لمواجهة عسكرية، حيث حملت الصواريخ التي أطلقت على تل أبيب رسالة بأن سكان غزة لن يهربوا بل إن سكان تل أبيب سيهربون”.

وقالت: “من المهم للسنوار أن ينقش في وعي إسرائيل، أن المعركة في هذه المرة انتهت بدون حسم عسكري، وبحسب قوله، فإن إسرائيل لم تنجح في تصفية قدرة حماس الصاروخية والكثير من الأنفاق، ولم تتسبب بضرر كبير للوحدات المختارة”.

وعن حديث السنوار وإشادته بالفلسطينيين في الداخل المحتل الذي وصفهم بقوله “قبضايات”، أفادت الباحثة بأن هذا يدل على أنهم “في غزة بدأوا في فهم أن المقاومة الشعبية أداة ضغط بناءة أكثر، كما أن السنوار يدرك تأثير النكبة والنكسة على الكرامة الشخصية والشموخ الوطني الفلسطيني، ومن المهم له تجنيد التراث القتالي البطولي للشيخ أحمد ياسين وياسر عرفات وفتحي الشقاقي وأبي علي مصطفى ومحمد الضيف، لرفع رأس التجمعات الفلسطينية وأن يغرس فيها الإيمان والأمل بالتحرر والعودة”.

وأكدت أن “حماس لا تنوي التنازل عن أيديولوجيتها السياسية، الجهاد ضد إسرائيل، حتى القضاء عليها، ولكن السنوار أكد أيضا أن حماس مستعدة لتعليق النزاع والتوقيع على هدنة طويلة المدى باسم الاتفاق الوطني”، موضحة أنه “في حال كان السنوار لا يريد تخييب أمل مصر، بعد أن نجح في هذه المعركة في إعادة القضية الفلسطينية لمركز خطاب المجتمع الدولي، فإنه يجب عليه التخلي عن النغمة العدائية ووقف النار والتوقيع على صفقة لإطلاق سراح الأسرى وإعادة إعمار القطاع”.

ورأت أنه “من المحظور على إسرائيل تقديم انجازات لحماس في كل ما يتعلق بالقدس وقطاع غزة، وفي موضوع القدس يجب على إسرائيل أن تتعامل مع الأردن والسلطة الفلسطينية، وأن تقترح عليهم انشاء آلية مشتركة تكون مسؤولة عن الأمن في الأماكن المقدسة”.

وفي ختام مقالها التحليليّ شدّدّت على أنّ “هذا يمكنه إضعاف نفوذ حماس والجناح الشمالي للحركة الإسلامية (الشيخ رائد صلاح)، وأنْ يمنع جهات سياسية ودينية متطرفة من تأجيج المشاعر، وفي موضوع قطاع غزة يجب على إسرائيل أنْ تتعامل مع مصر وقيادة حماس في غزة، وزيادة حضور مصر في القطاع وتسليح السنوار بإنجازات سياسية واقتصادية تدفعه للتقدم نحو هدنة طويلة المدى، وبعد ذلك نحو تسوية سياسية مع السلطة الفلسطينية”، على حدّ تعبير المُحلِّلة الإسرائيليّة.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

12 تعليقات

  1. ان مصر تتعامل بشرف وامانة مع القضية الفلسطينية وان ماقدمتة مصر للقضية الفلسطينية
    لم يقدمة احد من العرب وان مصر ذات وجة واحد
    وان مصر اكبر من الصغار الذين يحاولون ان يقومون بتشوية الدور المصري الكبير لمساعدة
    الاشقاء الفلسطينيون

  2. لا يدق الإسفاين بين العرب إلا الإسرائيليين للفرقة بينهم لان توحد العرب معناه نهاية هذا الكيان الصهيوني الغاصب

  3. استاذ عبد الباري
    تحيه طيبه
    ارجو ان تكتب وتحذر أطراف عربيه وخاصه مصر تدخل إلى غزه بحجه الدعم وازاله الركام وخلاف ذلك من ادعاءات.
    يدخلون معهم اجهزه تجسس وتنصت لكشف
    الإنفاق واماكن الأسلحة.
    مصر ركبت هذه الاجهزه وادخلتها مع المعدات التي دخلت غزه.

  4. .
    الفاضله نانسي ،
    .
    — سيدلي ، اشكر مرورك على تعليقي وتوضيحك الذي ينم عن ثقافه سياسيه عاليه ، ما قصدته هو مشابهه النهج بين السنوار وغيفارا حيث ابتعد الرجلان عن العمل السياسي واقتصر كلاهما على تنظيم وقياده العمل العسكري على اسس عقائديه وان كانت مختلفه بين الرجلان فالسنوار اسلامي وغيفارا علماني لكن كلاهما حمل رساله نضاليه .
    .
    تقبلي احترامي وتقديري ، سيدتي .
    .
    .

  5. وفد “حماس” برئاسة هنية يلتقي مدير المخابرات المصرية في القاهرة لبحث تطورات الأوضاع في غزة والقدس وتثبيت التهدئة……..10/6/2021
    كما تم التأكيد، بحسب موقع الحركة، على “تعزيز العلاقة مع مصر الشقيقة وسبل تطويرها، واضطلاع مصر بعدد من الملفات المهمة على المستوى الفلسطيني”.
    وأضاف أن وفد “حماس” وجّه عميق الشكر لمصر ومواقفها قبل وأثناء وبعد معركة “سيف القدس”، وجهودها في وقف العدوان (الإسرائيلي) وإعادة إعمار قطاع غزة.
    هذا ما ذكرته حماس عن لقاءاتها فى مصر 10/6/2021 و لكن بعض الرفاق حائرون ….يتشككون ….يشككون…. يفكرون.. يتهامسون… يسبون ….يشتمون ….يتساءلون في جنون….يتخبطون… !!!!!!!
    ما اريد قوله هو ان مصر السيسى تعمل و تعيش الواقع و الحدث على الارض و تعلم تماما ماذا تفعل و هذا ما اكدته حماس نفسها فى بيانها الصادر اليوم و مصلحة مصر هى مصلحة محيطها العربي و الاسلامي فلا داعى للمزايدات و التأأويلات على الموقف المصري الذى تحاول باحثة سياسية من الكيان المحتل ان تشوهه.

  6. الجميع يريدون الدخول الى الانفاق والقضاء على المقاومة وبط الدمل الجنوبي الذي في قلب إسرائيل! هات فنجان قهوة يا ريس والحقني على البحر !؟

  7. أكثر ما أخاف منه هو أن تقوم مصر بالمهمة التي لم يقدر عليها الصهاينة. حذار يا أهل غزة، من تلطخت يداه بدماء شعبه لن يكون صعبا عليه إغتيالكم. سي سي لم و لن يكون صديقا لكم. حذار …… حذار

  8. الاستاذ Al-mugtareb
    ارنستوا تشي غيفارا الذي هلك تاريخه وسيرته قراءة لم تكن بلده محتلة ولم يكن يدافع عن تحرير بلده فقد كان ثائرا ضد الامبريالية بثورة عالمية استقطبت الثوار في مشارق الارض ومغاربها .. والسنوار يناضل ضد اسرائيل فقط وهدفه الحفاظ علي عروبة القدس والمسجد الاقصي ويحتاج في تحقيق ذلك الي العلاقات والتدخلات السياسية التي هي معيار النجاح اليوم في عالم مختلف به مؤسسات سياسية دولية لم تكن موجوده في مرحلة غيفارا . لاتوجد مقارنة او شبه بين السنوار وجيفارا ..ارشح لحضرتك ان تقرأ لجورج امادوا تعرف الفرق

  9. ما بعد عدوان غزة وصمود اهل غزة وصواريخ ابطال غزة غير ما قبل هذا العدوان ..الكل الفلسطيني اصبح واحدا شاءاهل الدنيا ام ابو …لم يعد هناك امل لكل الدنيا ان تدق اسافين بين اهل فلسطين ..لم يعد احد في الدنيا يحلم ان اهل فلسطين سوف يتخلون عن صواريخهم ..الفلسطيني اليوم لا خيار امامه غير تحرير القدس والاقصى ولو وضعوا كل اموال الدنيا لاعمار غزة ..نعم غزة غالية جدا اغلى من ارواحنا ..لكن لا يمكن لفلسطيني ان يبدل صواريخة بكل اموال الدنيا ..على الصهيوني وكل امريكا وكل عالم الظلم والاستكبار ان يفهموا ان الفلسطيني بصواريخه سوف يحصل على حقوقه كلها ولواحترق الكون كله ..هذه هي المعادلة الجديدة ..والكل فهما ووعى درسها حتى الصهيوني

  10. تركيا تخلت عن الاخوان
    و السعودية تخلت عن مقدسات المسلمين
    ويخرجون علينا يتحدثون عن المنافسة على قيادة العالم السني 😁

  11. بالغت حماس في الظهور الإعلامي ،، الصمت ابلغ و الحرب خدعه و أسلوب حماس في الحرب النفسية غير مؤثر
    السرية احسن

  12. .
    — رجال الميدان النضالي العسكري يفكرون ويعملون بطرق لا يفهمها محللوا الصالونات السياسيه ،،، اقراوا عن تشي غيفارا لتفهموا السنوار .
    .
    .
    .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here