محكمة تركية تطلق سراح 11مشتبهًا فى انتمائهم للكيان الموازي

0(2030)

كوجا إيلي/ قدير يلدز، يونس أمره كونآيدن/ الأناضول

 قررت المحكمة المناوبة في ولاية “كوجا إيلي” التركية، في وقت مبكر من صباح اليوم، إطلاق سراح 11 رجل شرطة، كانت النيابة قد أحالتهم إليها مساء أمس، مطالبة باعتقالهم، للاشتباه في انتمائهم للكيان الموازي.
وصرح المحامي “علي أوزتورك”، للصحفيين بعد إطلاق سراح رجال الشرطة، إن المحكمة أطلقت سراحهم لعدم وجود أدلة ملموسة ضدهم.
وكانت قوات الأمن التركية، أوقفت أول أمس، رجال الشرطة الأحد عشر، على خلفية التحقيقات التي أطلقتها النيابة العامة في ولاية كوجا إيلي، ضد المشتبه بقيامهم بـ “سوء استعمال وظائفهم، وحفظ البيانات الشخصية بشكل غير قانوني، وتزوير وثائق رسمية لموظفين عموميين، وانتهاك سرية الاتصالات”.
وأجريت على خلفية تلك الاتهامات عمليات تفتيش في ولايات كوجا إيلي، وإسطنبول، وأدرنة، وديار بكر، وسيواس، وكوموش خانة، وبيتليس، وأردهان، تم خلالها إيقاف رجال الشرطة الأحد عشر، ومصادرة حاسبات، وأسطوانات مضغوطة (CD-DVD)، وبطاقات ذاكرة، وهواتف نقالة، ووحدات تخزين محمولة (هارد ديسك).
يشار إلى أن الحكومة التركية تصف جماعة “فتح الله غولن”، المقيم في الولايات المتحدة الأمريكية “بالكيان الموازي”، وتتهمها بالتغلغل داخل سلكي الشرطة، والقضاء، على مدى أعوام، والوقوف وراء حملة الاعتقالات التي شهدتها تركيا في 17 كانون الأول/ ديسمبر 2013، بدعوى مكافحة الفساد، والتي طالت أبناء عدد من الوزراء، ورجال الأعمال، ومدير أحد البنوك الحكومية، كما تتهمها بالوقوف وراء عمليات تنصت غير قانونية، وفبركة تسجيلات صوتية.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here