محكمة تركية تأمر بإطلاق سراح أستاذ جامعي تركي يدرّس في فرنسا بعدما أمضى 81 يوماً في الحبس الاحتياطي على ذمة قضية “إرهابية” يؤكّد براءته منها

بالق أسير (تركيا) (أ ف ب) – أطلقت السلطات التركية الثلاثاء سراح أستاذ جامعي تركي يدرّس في فرنسا بعدما أمضى 81 يوماً في الحبس الاحتياطي على ذمة قضية “إرهابية” يؤكّد براءته منها.

وخرج تونا ألتينيل (53 عاماً)، الأستاذ المحاضر في جامعة “كلود برنار ليون 1” (وسط-شرق فرنسا)، من سجنه في محافظة بالق أسير (غرب تركيا) حيث كان في استقباله عشرات من أقاربه وأنصاره الذين سارعوا إلى احتضانه وتقديم الزهور إليه.

وقال ألتينيل لوكالة فرانس برس “أشعر بالفرح، ليس فقط لأنني استعدت حريتي بل لأنني رأيت نضال هذا العدد الكبير من الناس في سبيل السلام والعدل والديموقراطية”.

وخرج ألتينيل من السجن بعيد إصدار قاض قراراً قضى بإطلاق سراحه موقتاً بانتظار الجلسة المقبلة المقرّرة في 19 تشرين الثاني/نوفمبر.

والأستاذ الجامعي متّهم بالانتماء إلى “منظمة إرهابية” هي حزب العمال الكردستاني المحظور في تركيا والذي يخوض منذ 1984 نزاعاً مسلحاً ضد الحكومة التركية.

وهو أيضاً متّهم بالترويج “للدعاية الإرهابية” من خلال توقيعه في 2016، على غرار أكثر من 2000 أستاذ جامعي تركي آخرين، على عريضة تطالب بوقف عمليات قوات الأمن في جنوب شرق تركيا.

ويقيم ألتينيل في ليون منذ 1996 وقد اعتقل في أيار/مايو أثناء وجوده في تركيا لتمضية عطلته.

وتتعرض الأوساط الأكاديمية في تركيا لضغوط شديدة، خصوصاً منذ محاولة الانقلاب التي وقعت في 15 تموز/يوليو 2016 وأعقبتها عمليات تطهير كثيفة لم تستثن الكليات.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here