محققون في تحطم الطائرة الأوكرانية في إيران لا يستبعدون إصابتها بصاروخ روسي الصنع من طراز تور.. وترودو يؤكد بأن الأدلة تكشف أن الطائرة أسقطها صاروخ إيراني.. وطهران تدعوه لاثبات اتهاماته وتعتبرها حربا نفسية

طهران- نيويورك- موسكو- (د ب ا): لم يستبعد التحقيق الرسمي في سقوط طائرة أوكرانية بالقرب من العاصمة الإيرانية طهران الخميس إمكانية اصابتها بصاروخ.

ويدرس محققون أوكرانيون أربعة سيناريوهات محتملة، حسبما قال ألكسي دانيلوف من مجلس الأمن الأوكراني على حسابه على فيسبوك الخميس.. وقال دانيلوف إن من بين ذلك، إمكانية أن تكون الطائرة قد تعرضت لهجوم بصاروخ روسي الصنع من طراز تور.

وأضاف أن من بين المحققين، خبراء ساعدوا في تحديد أن صاروخا مضادا للطائرات قد أسقط الطائرة التابعة لخطوط الطيران الماليزية على رحلة إم إتش 17 فوق أوكرانيا في عام 2014.

ومن بين السيناريوهات الأخرى، حدوث اصطدام بجسم طائر كطائرة مسيرة أو حدوث عطل في المحرك أو هجوم إرهابي.

وقال مسؤول إيراني إن “خللا فنيا” قد يكون السبب وراء الحادث.

وذكرت وكالة أنباء إسنا الإيرانية أن وزير النقل الإيراني محمد إسلامي رفض تكهنات بشأن تحطم “مثير للشكوك”.

وقال إسلامى إن “نيرانا اشتعلت في الطائرة بسبب خلل فني، ما تسبب في سقوطها”.

وذكرت وسائل إعلام حكومية أوكرانية أن السبب الأكثر ترجيحا هو اشتعال في محرك الطائرة. ولقي جميع ركاب الطائرة وطاقمها، والبالغ عددهم 176 شخصا، حتفهم جراء سقوطها الطائرة أمس بعد فترة قصيرة من إقلاعها من طهران.

وتم العثور على الصندوقين الأسودين ويتم فحصهما من جانب خبراء إيرانيين في مجال الطيران.

وأكد مكتب النائب العام في طهران أن جثث كل الركاب قد تم نقلها إلى خبراء الطب الشرعي.

وقال الوزير إن كلا الصندوقين الأسودين، اللذين يسجلان البيانات الرئيسية للرحلة، وجثث الركاب سيتم تسليمها إلى السلطات الأوكرانية.

وأعلن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الخميس يوما للحداد الوطني، مع تنكيس الأعلام على المباني الحكومية، حسبما قال مكتبه الرئاسي في بيان. وقال زيلينسكي في كلمة للأمة إن يوم تحطم الطائرة “أصبح صفحة سوداء في تاريخ أوكرانيا”، معربا عن تعازيه لأقارب الضحايا.

وقال المكتب الرئاسي إن كل أفراد طاقم الطائرة التسعة مواطنون أوكرانيون.

وكان معظم الضحايا إيرانيين وكنديين وفقا لقائمة تم عرضها على الموقع الالكتروني للرئاسة الأوكرانية.

وأعلن زيلينسكي ورئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو أن بلادهما ستشتركان في أي تحقيق في حادث الطائرة.

ووصف ترودو الحادث بأنه واحد من أكثر الكوارث المميتة لمواطنين كنديين خلال عقود. وتعمل وزارة الخارجية السويدية والشرطة السويدية لتحديد عدد رعايا السويد على متن الطائرة.

وفي السياق، أكد رئيس الوزراء الكندي الخميس، أن الأدلة تشير إلى أن طائرة الركاب الأوكرانية التي تحطمت خارج العاصمة الإيرانية طهران الأربعاء، مما أسفر عن مقتل الجميع على متنها – بما في ذلك 138 شخصًا متجهين إلى كندا: “أسقطها صاروخ أرض جو إيراني”.

وقال ترودو خلال مؤتمر صحفي في أوتاوا، دون ذكر تفاصيل: “لدينا معلومات استخبارية من مصادر متعددة، بما في ذلك حلفاؤنا ومخابراتنا. تشير الأدلة إلى أن الطائرة أسقطت بصاروخ سطح/جو إيراني”.

وأضاف ترودو أن الضربة “ربما كانت غير متعمدة” ودعا إلى “تحقيق كامل وموثوق” في سبب تحطم طائرة الأربعاء، مما أسفر عن مقتل 63 كنديًا.

وجاء الحادث بعد ساعات من ضرب صواريخ إيرانية قواعد تستضيف القوات الأمريكية في العراق انتقاما لمقتل قائد الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني.

وأضاف رئيس الوزراء الكندي إن هذه الأنباء:” ستشكل بلا شك صدمة أخرى للعائلات التي يعتصرها الحزن والألم بالفعل في مواجهة هذه المأساة التي يصعب وصفها”.

ومن جهتها دعت إيران الخميس كندا لتزويدها بما لديها من معلومات قالت أوتاوا إنها تفيد بأن طائرة البوينغ 737 الأوكرانية التي تحطّمت قرب طهران أصيبت عن طريق الخطأ بصاروخ إيراني.

كذلك دعت الخارجية الإيرانية شركة “بوينغ” الأميركية للمشاركة بالتحقيق الرسمي في التحطّم، بعد ورود تصريحات أميركية وبريطانية تتطابق مع ما أعلنته كندا بأن الطائرة قد تكون أسقطت بصاروخ عن طريق الخطأ عقب إطلاق الجمهورية الإسلامية الأربعاء صواريخ بالستية على قواعد تستخدمها القوات الأميركية في العراق.

وقال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، علي ربيعي، إن التقارير بشأن إسقاط الطائرة الأوكرانية بصاروخ إيراني عارية عن الصحة، واصفا إياها بأنها “حرب نفسية”.

وتابع أن طهران شكلت لجنة لبحث ملابسات سقوط الطائرة الأوكرانية بمشاركة الدول المعنية، مؤكدا أن الحكومة الإيرانية تحث شركة “بوينغ” الأمريكية على إرسال ممثل عنها للانضمام إلى التحقيق في سقوط الطائرة الأوكرانية.

وأضاف، في تعليقه علة تسريبات من مسؤولين أمريكيين: “ندعو واشنطن إلى النظر في نتائج التحقيقات بدلا من الافتراء وممارسة حرب نفسية”، مؤكدا أن الرئيس الإيراني، حسن روحاني، أمر بالإعلان عن نتائج التحقيقات الفنية بشكل منتظم وسريع.

وكانت طائرة “بوينغ 737” التابعة للخطوط الجوية الأوكرانية تحطمت، يوم الأربعاء، فور إقلاعها من مطار طهران باتجاه العاصمة الأوكرانية كييف. وأعلن وزير الخارجية الأوكراني، فاديم بريستايكو، أن الكارثة أودت بحياة 176 شخصا، وهم مواطنون من أفغانستان وبريطانيا وإيران وكندا وأوكرانيا وألمانيا والسويد.

ولقي ركاب الطائرة البوينج طراز 737 التابعة للخطوط الجوية الأوكرانية البالغ وعددهم 176 شخصا ، حتفهم جميعا عندما تحطمت في أحد الحقول بعد وقت قصير من إقلاعها.

Print Friendly, PDF & Email

16 تعليقات

  1. غريب جدا ان بيانات الأقمار الاصطناعية والرادار والبيانات الإلكترونية الغربية، ورغم عدم وجود محطات لها في ايران، تمكنت من رصد وتعيين سبب سقوط الطائرة الاوكرانية المنكوبة… في الوقت الذي عجزت هذه الرادارات والاقمار الصناعية الامريكية المتواجدة في العراق من كشف الصواريخ التي هاجمت القواعد الامريكية في العراق….. غريب فعلا ويحتاج الى تفسير…

  2. لوكربي جديدة حلت على ايران وسوف يزداد الضغط على ايران اكثر مما هو عليه الان وسوف تتلقى الكثير من الأزمات والكوارث ، ايران اليوم تعاني الكثير من الصعوبات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية حيث أصبحت شبه معزولة عالمياً ، أضف على ذلك ان جيران ايران في الساحل الغربي من ضفاف الخليج العربي يتحاشون التعامل معها .

  3. المصيبة أن الجميع يفتي في قضية ما زال المحققون في بس من أمرها ….
    يا ترى الا يذكركم الكذب و النفاق الصهيوني الغربي باحداث كثيرة …. بعض منها:
    العراق رابع أكبر قوة عسكرية في العالم … لديه صواريخ تصل لمدن خلال 47 دقيقة (بتوقيع الدجال توني بلير)
    اكثر من 21 مقاتلا من القاعدة فجروا معالم أمريكا يوم 11 سبتمبر (بتوقيع القذارة مجتمعة … بوش و بلير …. و كافة أحفاد القردة و الخنازير)
    إيران ستمتلك السلاح النووي خلال 12 شهرا (بتوقيع الدجال الأعظم النتن الأكبر على منبر الأمم المهزلة في عام 2011)
    المسلمون إرهابيون (باتفاق جميع منافقي العالم)
    من حق الصهاينة الدفاع عن أنفسهم (نتيجة قيام صبية بفضح جنودهم من خلال القاء الحجارة عليهم … و اضطرار المرتزقة الصهاينة أن يختبأوا في حاويات القمامة )

    عالم الدجال واقع نعيشه … و المصيبة الأكبر أننا نفعل بالضبط ما يريده منا …. الا يبقى على الأرض من يشهد بوحدانية الله!!!

  4. اعتقدوها طائره حربيه امريكيه ترد على الهجمات الصاروخيه الايرانيه فاسقطوها على الفور دون التحقق من هويتها لكثرة وشدة الخوف من هجمات امريكيه مضاده واكثرية الركاب كانوا ايرانيين .

  5. للاسف كل الضحايا ايرانيين رغم ان بعضهم يحملون الجنسيات الاوروبيه والكنديه باستثناء الطاقم هم اوكرانيين والمسبب الرئيسي لهذا الحادث هم الامريكان . يجب ان لا يغيب ذلك عن بال احد فلولا العدوان الامريكي على العراق وايران لما ماتت كل هذه النفوس البريئه. الا لعنة الله على الطاغوت.

  6. إيران خسرت جزء كبير من هيبتها كدولة متقدمة ومتفوقة تقنيًا وعسكريًا خلال الأيام الماضية وأهمها:
    – مقتل ٥٣ إيراني بسبب التدافع وأظهر عدم قدرة إيران على تنظيم جنازة في الوقت التي دائماً ما تتهم السعودية بسوء تنظيم الحج.
    – إسقاط الطائرة الأوكرانية بالخطأ والذي أظهر ضعف وارتباك تشكيلات الدفاع الجوي الإيرانية.
    – سقوط ٥ من الصواريخ الإيرانية البالستية في أماكن نائية وعدم انفجار أحدها والذي أظهر بدائية فخر صناعة الصواريخ الإيرانية.

  7. لو ان فرسآ أوكرانيه حملت لاتهموا حصان روسي،

    مع العلم ان معظم الضحايا من الطلاب الدارسون في أوكرانيا ومن الكنديين،
    الرحمه لهم جميعآ.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here