محققون ألمان يداهمون مكاتب بورش في إطار تحقيق في قضية فساد

 

فرانكفورت – (أ ف ب) – أعلن محققون في شتوتغارت أنهم داهموا مكاتب شركة بورش الألمانية المختصة بصناعة السيارات الرياضية الفاخرة في تحقيق حول تقديم رشى لمدقق حسابات لتمرير معلومات لمستشار الشركة الضريبي.

وقالت النيابة في بيان إنّ المحققين يشتبهون أنّ “مسؤولا من مكتب شتوتغارت لتدقيق حسابات الشركات التجارية كشف معلومات سرية لمستشار ضريبي لشركة بورش ايه جي نظير تلقيه مكاسب”.

وداهم نحو 200 شرطي ومحقق مكاتب شركة السيارات الفاخرة ومكاتب تحصيل الضرائب ومكتب المستشار الضريبي ومنازل خاصة في وحول شتوتغارت من أجل الحصول على مستندات ورقية والكترونية.

وعلى رأس التحقيق، يشتبه المحققون أن الشركة دفعت مبالغ “غير مبررة” و”كبيرة بشكل غير مناسب” لعضو سابق في نقابة العاملين.

وتابعت النيابة أن شبهات تدور حول ستة اشخاص من بينهم اشخاص من قيادة الشركة بالاحتيال.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، وافقت بورش على دفع غرامة قدرها 535 مليون يورو (669 مليون دولار) بسبب دورها في فضيحة الانبعاثات وهي قضية منفصلة.

كما أقرت شركتها الأم فولكس فاجن في العام 2015 بالتلاعب في بيانات 11 مليون مركبة في العالم لإظهار أنها أقل تلويثا للبيئة في صالات الاختبار عنها على الطرق.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here