محسن زردان: الكِمَامَةُ في بُعدها السِّيمْيَائِي

 

 

محسن زردان

قُمَاش مُختلف ألوانه، تَارة يُحَاكي زُرقة السماء، وتارة يُحابي خُضرة الحقول، وتارة أخرى يُوازي بياض الثلج، أشكاله مُربعة ومُستطيلة ودائرية التصميم، يَحمل أُذنين مُنغرستين على جانبيه، لِيَمكث مُسْتَقِرًّا على وجه الإنسان.

هي الكِمَامَة، عُنوان لمرحلة تاريخية تَمُرُّ منها البشرية، زَي انضاف إلى أزياء الجسد، اسْتُقْدِمَ من غُرف عمليات المستشفيات، وانْتُزِعَ من مُحَيَّا نساء ورجال الصحة، يحمل في ثناياه رمزية أزمة صحية تفتك بالعالم، الذي يحاول جاهدا الانعتاق من مخالب فيروس خفي لا يرحم من لامسه، وخطر داهم قَلَبَ حياة البشر رأسا على عقب.

فِيروس كوفيد 19 اللعين، يَسِيحُ في أغلب بقاع دول العالم، إنها يا سَادة وسَيِّدات عَوْلمة الوباء، ومعها عَوْلَمة الكِمامة، التي انطلق ارتدائها من الصين الأسيوية، لِيَمْتَدَّ زَحْفُها إلى باقي القارات.

الحُرِية تَقِف ذَليلة أمامها، ومبدأ الاختيار ينحني صَاغراً في حضورها، هي فَرضت نفسها على الإنسان وأجبرته على ارتدائها، عند الخروج والتجوال في الفضاءات العامة، خوفا من قهر القوانين الزجرية، ورَهبة من مصير الموت.

مع الكمامة، سَيصعب عليك أن تَمِيزَ سِمات وقَسَمَاتِ هوية الشعوب المرسومة على مُحَيَّا أفرادها وجماعاتها، بِسُمرتها وصُفرتها وبياضها واحمرارها، ولا أن تقرأ تعابير الوجوه في وجومها وفرحها وانشراحها، وكأننا نعيش نمطية قاتلة للإنسان الشبيه من مشارق الأرض إلى مغاربها.

معها لن يُتَاح لِلْمُحَيَّا مُلامسة عليل هواء الصباح، وهو يُداعب الوجنتين، ولا ابتسامة الوجه و بشاشته، ولا سَمَاع أصوات الفم بمخارجها الأصلية الصافية، ولا استنشاق روائح الأمكنة.

هذه المرة لن يأتي ارتداؤها لِلْتَخَفِّي من عيون الناس، وتفادي كشف هوية الإنسان، كما تفعل شخصيات أفلام المطاردات البوليسية، بل لِلْتَخَفِّي من فيروسات قاتلة تَرَانَا وَلَا نَرَاهَا، تَقْتَفِي مَنافذ الأنف والفم والعين للتسلل بخبث في أعماق الأجساد.

المحيا سيكتفي فقط بلغة العيون، في حركاتها ورقصاتها لِترقب الوجود، وتُرسل نَظراتها إلى أشعة الضوء، وتُشْبِع فضولها في استكشاف أسرار الكون، ولن يصير بذلك مرآة معبرة ودالة لصاحبه.

الكِمَامة، غطاء للوجه، لا يُفَرِّق بين الأجناس، استطاع أن يُوَحِّد شعوب العالم، ويُلبسهم زَيًّا مُوَحَّدًا، وكأنني بِهِمْ يُشَجِّعُون فريقا أَوْحَدًا، وِفْق خُطة حَظيت بالتوافق والإجماع في مقارعة خصم مشترك، وخطر يهدد الجميع.

هي السَّبيل والملجأ، هي الوقاية من الداء، انتصرت على حُقن اللقاح، التي عجزت عن تطويق زحف الفيروس العنقودي، وسرعة انتشاره بأعضاء الجسد، فكانت الوسيلة المتاحة للاستعانة بخدماتها.

هي عَوْن وَسَنَد لوظيفتي الأنف والفم، هي العازل للفيروسات والغبار والتلوث، هي الجبهة الأمامية في مواجهة الجزيئات المجهرية السابحة في الهواء، وهي النعمة في صد الروائح المزعجة، كما النقمة في شعورنا بالاختناق.

نعم، فمتعة ونِعْمَة استنشاق هَواء الفضاء الواسع لن تعود مُتاحة بيسر، والرئتان لن يُسْمَحَ لهما إدخال الهواء بحرية، فهناك حارس جديد طَفَى على الوجود، يَقِفُ شَامخا لِيَصُدَّ الغريب والبعيد، ويَفْرِزَ الصَّالِح والطَّالِح منها.

هواء الأرض انتقلت إليه السموم، ولم يعد نسيما عليلا، ولا مُتَنَفَّسًا نَقِيًّا صَافيًا، بل اكتسحته كائنات ضارة، تصول وتجول في الخفاء، تُطارد الأجساد، وكأنها تحمل ضغينة صوب الإنسان، وأتت لتنتقم من سلوكياته، وتعيده إلى حجمه الحقيقي.

هي قناع، يرتديه الإنسان لِيُجَسِّدَ كُنْهَ حَقِيقَة الوَاقع، ولا يَضَعُهُ لِيَتَقَمَّصَ عوالم الخيال والأدوار المسرحية التي تُبْدِع أشكال تعبيرية تَخْتَلِطُ فيها الحقيقة بالخيال، لم تَعُد الأقنعة حَبيسة عوالم المسرح والفن في رمزيتها، بل امتدت إلى ميدان الوقاية الطبية والصحية.

العيون بعد الآن لن يُعْلِنُوا الفَخْرَ وحدهم بارتداء النظارات، الأنف والفم والوجنتين صاروا هم أيضا في عداد الملتحقين بلائحة أعضاء الجسد المتأنقين بلباس الأزياء، وقد يَصِيرون في الغد القريب عُنْوَانًا لتصاميم عَوالم الموضة، ومَادَّة خام قابلة للتطريز والإبداع في أشكالها وألوانها، ومِنصة مفضلة لتدوين الشعارات و الترويج الإشهاري.

الوجوه لن تُبَاهي بالجمال عن بعضها البعض، فالكِمَامة قِناع سَاوَى بين الجميع، أَخْفَى القُبح كما الجمال، وأَضْمَر نُدُوب الشقاوة وحُفَرَ القهر و تَجَاعيد الشيخوخة، وسُمرة الشمس وبَيَاض الثلج، فهي بذلك رمز للمساواة، وقد يكون توشيحها بأوسمة رفيعة مَطْلَبًا مُلِحًّا، والتفاتة مُستحقة.

لن تُبَالِغَ النساء بعد اليوم بوضع مساحيق التجميل، وأحمر الشفاه، والأقنعة على جِلْدِ وُجُوهِهِنَّ، لِيَصِرن أكثر بَيَاضا ونَصَاعة، فَالكِمامة تَقِف لهم كحاجز صَد، وتَسْحب البساط من الواقيات ضِدَّ الشمس، وقد تَحْتَجُّ صِناعة مستحضرات التجميل الباريسية على الرمي بها في زمن الركود.

سَيتضامن العالم من الآن فصاعدا مع سكان قبائل الطوارق في الصحاري، وهي تَلْتَحِفُ الأقمشة على وُجُوهِهَا، مَنْعًا لحبات الرمال أن تتسرب لفتحات العين والأنف والأذن، وتخفيفا من وقع أشعة الشمس على الجلد، وسَيَنْضَمُّ ويَلْتَحِقُ هذا العالم بِمُرْتَدِيَّات النِّقَابِ من النساء في بعض المجتمعات، اللواتي يرتدينه بحثا عن الحشمة، وإخفاء لِجَمالِهِنَّ، وإرضاء لِعَادَات أَجْدَادِهِنَّ.

 الأرض والطبيعة اسْتَرجعت أَنفاسها مع سَريان سُلوك الحجر الصحي عبر العالم، وتراجعت حركة الإنسان، وخَفَّتْ معها حركة المصانع ومخلفاتها في البر والبحر والجو، لكن سرعان ما انضافت الكمامة كزي لا محيد عنه، وستتضاعف إنتاجيتها بالملايير، ويزداد عبء جديد على ظهر البيئة، ويَنْضَاَف هَمّ آخر للمنظمات الدولية ولجمعيات المجتمع المدني من أجل بحث السبل الكفيلة للتخلص منها، بشكل لا يرمي بالبيئة إلى فوهة الهلاك.

سنعتاد على رؤيتها مُنزوية في مَوضع القُمَامات، مَرْمِيَّة في الشوارع والطرقات، ومُندسة في باطن تربة الأرض، ومُتطايرة مع رياح العواصف، ومغمورة في أعماق البحار.

الكِمامة في المقابل هي مَتَاهة مِنَ الشُّرور أيضا، فهي قنابل موقوتة سَنتعايش معها، تحمل الوباء والوبال على مُمْسِكِ لبيبها، سَتَجُوبُ كُلَّ الأمكنة، والاقتراب من جَسَدِهَا بعد استعمالها، سَيَكُونُ مُغامرة محفوفة المخاطر، فهي موطن ومخبأ للسموم والمُوبقات، لِتَصِيَر بِدَوْرِهَا موضوع مقاطعة، ترمز في ثناياها تناقض الإنسان المُغْرَق في الأنانية، بخيانته لها بمجرد استعمالها، تُمَّ التخلي عنها، بعدما كانت صَديقًا بالأمس، تم تَحولت لعدو اليوم.

الكمامة قد تحيل على الذاكرة للصورة المأساوية التي يُمْكِنُ أن يُخْبِرَنَا بها المستقبل، فتتحول إلى جهاز تنفس نرتديه، كما يرتديه رجالات الفضاء، السابحون في أجواء الكواكب البعيدة، ولا يجدون هواء نافعا للتنفس، بل سموما قاتلة.

كاتب ومهتم بشؤون المعرفة

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

1 تعليق

  1. انت تكتب في بعد جميل لكن في زمن قبيح لم يعد يفهم شيئا عن مقولة الجمال. ولله درك

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here