محاولات متواصلة لانتشال جثمان “رجل البئر”… واحتجاجات عارمة للمطالبة برحيل المحافظ بسبب طريقة تعامله السلبية في تسيير ألازمة

 

الجزائر ـ “رأي اليوم” ـ ربيعة خريس:

اندلعت احتجاجات عارمة ليل الثلاثاء إلى الأربعاء، في بلدة عياش محجوب، الملقب بـ “رجل البئر ” الذي توفي على عمق 30 مترا، جنوب شرقي الجزائر العاصمة.

واحتج المئات من الأشخاص، أمام مقر المحافظة، مطالبين برحيل الوالي (المحافظ)، بسبب طريقة تعامله السلبية في تسيير أزمة مأساة رجل البئر.

وحسب ما تداولته العديد من المواقع المحلية، فقد حاول المحتجون اقتحام مقر المحافظة، غير أن مصالح الأمن الجزائري منعتهم من ذلك.

وتشهد محافظة المسيلة جنوب شرقي الجزائر، حالة احتقان، منذ إعلان مصالح الدفاع المدني عن وفاة الشباب عياش محجوبي، بعد فشل محاولات إخراجه، ووجه مواطنون اصبع الاتهام إلى السلطات المحلية بسبب تجاهلها الحدث لاسيما في الأيام الأولى من وقوع الحدث.

وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، على نطاق واسع، فيديو يظهر شقيق عياش، وهو يلوم ” المحافظ ” بسبب غيابه عن ساحة الحدث طيلة الأيام الأولى، وفند تصريحاته عن ” الإمكانيات التي سخرتها هيئته لإنقاذ عياش “.

وخاطب عياش المحافظ، في الفيديو قائلا ” أنتم لم تسخّروا أي شيء.. قل الحقيقة، هذه الإمكانيات سخرها الشعب وهي ملك للخواص، وأنا أعرفهم واحدا واحدا “. ورد عليه محافظ المسيلة قائلا ” الشعب هو الدولة والدولة هي الشعب “.

وساعات قبل الاحتجاجات العارمة، منع المحتجون وفدا حكوميا من زيارة ” الحفرة ” التي قضى فيها الضحية.

وأظهرت مقاطع فيديو عمليا رشق بالحجارة للوفد الذي ضم ممثلين عن وزارات الداخلية والموارد المائية والتضامن والأسرة والمدير العام للدفاع المدني.

ومنع المحتجون، الوفد من الوصول إلى البئر التي علق فيها الضحية عياش محجوبي، حيث ضربوا طوقا بشريا حولها.

ولا تزال لحد الساعة عملية استخراج جثة الشاب عياش من ” الجب ” متواصلة رغم مرور تسعة أيام كاملة على بقائه داخل البئر ” الارتوازي ” الذي يتوسط مكان صعب للغاية، ببلدة ” أم الشمل ” جنوبي محافظة المسيلة.

وكشف المكلف بالإعلام لدى المديرية العامة للدفاع المدني، نسيم برنواي، في تصريح صحفي، إن استخراج جثة الشاب عياش تتطلب تقنيات معمول بها دوليا وهم ما تم العمل به في المكان، لكن الصعوبات التي أحاطت بالمكان حالت دون استخراج الجثة التي لا تزال لحد الساعة عالقة في الأنبوب.

وكشفت مصالح الدفاع المدني بمحافظة المسيلة، الثلاثاء، في بيان لها، أن عملية استخراج جثة الضحية عياش محجوبي، لا تزال مستمرة.

وقالت إن ” عملية الحفر وإخراج وامتصاص المياه بآلة الحفر وأحيانا يدويا من أجل انتشال جثة الضحية عياش متواصلة “.

وأضافت أن العملية جارية مع كثرة الصعوبات وصلابة الأرض مع تسربات المياه من الطبقة الجوفية.

وقبل 8 أيام، سقط محجوبي في بئر ارتوازية، وهي عبارة عن أنبوب معدني بقطر 40 سنتيمترا، وعمق يفوق 30 مترا ببلدة أم الشمل بمحافظة المسيلة جنوب شرقي العاصمة.وتحولت قصة الشاب عياش محجوبي إلى قضية رأي عام، وصنعت الجدل في الشارع الجزائري.

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. المغربي-المغرب.
    اهتم بشأن بلدك المغرب ، الشأن الجزائري له رجاله ، لاتكن متطفلا الى درجة القرف .

  2. أحدهم قال إن الشهيد عياش انتحر والعياذ بالله رغم أن الثابت أن الرجل يعمل في نفس المشروع… والاخر قال بأن الولاية ومسؤوليها أي الدولة وأجهزتها قاموا بالواجب…والدليل أن الوالي نفسه حضر بلباس المناسبات الفخمة للاطلاع على الأمر. ..واكمل أحدهم الوصلة بالتأكيد على أن الاحتجاج سببه مباراة لكرة القدم. …!!!! كل هذا من أجل أن لاينزعج العسكر. …فيشككون في ولاء الناس لهم بعدما ذاقوا من حنانهم واهتمامهم طوال ستين سنة…وبلغت درجة الحنان والعطف اوجها في العشرية…عندما قرروا بكل عطف وحنان…تهجير نصف مليون شاب ضاقوا بالحياة. …من الحياة نفسها…..وكما قال عادل إمام …اللهم انفخنا وفسيهم. ..!!! وخذ منا واعطيهم. …

  3. الحفرة هي مشكلة العالم العربي ففي كل الدول العربية تسير شؤون الناس مبني على الارتجالية و المضاهر الكاذبة.
    و الحفرة التي قامت السلطات بحفرها بجانب الانبوب الذي سقط فيه الضحية او اسقط فيه هي نفسها مشروع كان كافيا لتزويد اهل اامنطقة بالماء الصالح او لسقي المزروعات .
    الحفرة لم تنقض الضحية من الموت و هذا لان القائمين بهذه المهمة لا يملكون المهارة لانقاذ الاشخاص في هذه الضروف.
    الحفرة ابانت ان المنطقة هي عبارة عن خزان مائى لم تتمكن المضخات من افراغها لحد الان ومع توفر المنطقة على اراضي شاسعة وخصبة مساحتها تعادل مساحة دولة كهولندا يمكن ان تكون كاليفورنيا افريقيا.
    رحمة الله عليك يا عياش و شكرا لك ايتها الحفرة التي ابانت عن عورات حكمنا.

  4. الله يرحم عياش و جميع موتى المسلمين
    اما بالنسبة لأخ عياش فلا لوم عليه لانه في حالة سيأة .اما حكاية الوالي فمن غير المعقول ان نحمله المسؤولية فجميع مصالح الولاية مسخرة كل في اختصاصه في هذه الحادثة الأليمة اما الأخذ بما يقال في شبكات التواصل الاجتماعي فهذا غير صائب

  5. انبوب بقطر 40 سنتيما يسقط فيه شابا سقوطا عفويا شئ غريب … وسقوط رجل بالغ في مثل حجم الانبوب لايكون الا انتحارا او مرغما.

  6. لكن السؤال الذي يتجاهله الجميع كيف سقط المرحوم العياشي في هذه البئر ؟ مع العلم أن مصالح الحماية المدنية بسيدي لعجال التابعة لولاية الجلفة تمكنت من إنقاذ طفل ببلدية حاسي فدول سقط بنفس الطريقة ؟؟ رغم هذه المأساة يظهر الكثيرون للاستثمار في معاناتنا و يتظاهرون بحب الجزائر و ما أكثره هؤلاء العابثين و المهرجين و لا حول و لا قوة الا بالله

  7. هذه الإحتجاجات التي تتحدث عنها مراسلتكم لم تكن بسبب واقعة البئر ، الإحتجاجات بسبب مباراة في كرة القدم ،خاصة بالفرق الدنيا ،
    ولم تكن بسبب وفاة عياش في البئر ، وهناك من استغلها ونادى بشعار سياسي ، ولكن سرعان مإنفض تجمع المناصرين للفريق المحلي
    بمدينة المسيلة ، وليس بقرية الحواميد البعيدة عن مقر الولاية بأكثر من 60 كلم، لكن أصحاب مواقع الفيس بوك إستغلوا صورا ليس من عين
    ونشروها ، مراسلتكم لم تكن متواجدة في المكان الذي تظاهر فيه هؤلاء المناصرون ، وسبب التظاهر هو كما يقع في كل الملاعب غير المتحكم
    فيها ، .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here