محاكمة شقيق منفّذ اعتداء مانشستر 2017 ستبدأ في تشرين الثاني/نوفمبر

لندن – (أ ف ب) – ستبدأ في تشرين الثاني/نوفمبر محاكمة شقيق سلمان العبيدي منفذ الهجوم الانتحاري في مانشستر الذي أوقع 22 قتيلاً العام 2017، بحسب ما قررت محكمة بريطانية الثلاثاء، وذلك بعد أن سلّمته حكومة الوفاق الليبية لبريطانيا.

ويبلغ هاشم العبيدي، شقيق سلمان، 22 عاما وهو متّهم بشراء مواد كيميائية تستخدم في صناعة العبوات وصنع صواعق للعبوة كما والمساهمة في شراء سيارة لتخزين المكوّنات.

وكان سلمان العبيدي قد فجّر نفسه في 22 أيار/مايو 2017 عند مخرج قاعة كبرى للحفلات، كانت تحيي فيها مغنية البوب الأميركية أريانا غراندي حفلاً موسيقياً. وقتل 22 شخصاً في الاعتداء، بينهم سبعة أطفال، فيما أصيب نحو مئة بجروح.

وقد غادر شقيه الأصغر إلى ليبيا قبيل الاعتداء.

واعتُقل هاشم العبيدي بعد أيام من تنفيذ شقيقه الاعتداء الانتحاري، لكّنه لم يسلّم لبريطانيا إلا في تموز/يوليو الحالي.

وليبيا غارقة في الفوضى منذ إطاحة العقيد معمّر القذافي ومقتله بعد قيام ثورة ضد نظامه في عام 2011 بدعم من حلف شمال الأطلسي.

وعائلة العبيدي ليبية وقد هربت إلى بريطانيا ابان عهد القذافي، إلا أن الشقيقين عادا إلى ليبيا مع والدهما عندما بدأت الثورة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here