محاكمة الناشطة السعودية لجين الهذلول تبدأ الاربعاء

 الرياض- (أ ف ب) – تبدأ السلطات السعودية هذا الاسبوع محاكمة الناشطة الحقوقية البارزة لجين الهذلول، الموقوفة مع آخرين منذ أيار/مايو 2018، حسبما أكّدت منظمة حقوقية الاثنين.

وكانت النيابة العامة أعلنت في بداية آذار/مارس الحالي أنها انهت تحقيقاتها وإعداد لوائح الدعوى العامة “ضد المتهمين”، مشيرة إلى أنها بصدد “إحالتهم للمحكمة المختصة”، وفقا لبيان رسمي.

وكتبت منظمة العفو الدولية على حسابها على تويتر ء الاثنين “وصلتنا معلومات مفادها بانه من المقرر أن تمثل لجين الهذلول أمام محكمة جنائية الاربعاء”.

وأضافت “ليس لديها القدرة للحصول على تمثيل قانوني، ونخشى أن يتم اتهامها ومحاكمتها على خلفية قضايا متّصلة بالارهاب جرّاء عملها السلمي في مجال حقوق الانسان”.

وكان شقيق لجين الهذلول كتب على تويتر في وقت سابق ان الجلسة الاولى في المحاكمة ستبدأ الاربعاء في الرياض، وان المحكمة مختصّة بالنظر في قضايا الارهاب.

وتابع “لم يُسمح لها بتوكيل محام ولم تعط لها لائحة الاتهام”.

ولم يرد مسؤولون سعوديون على استفسار لوكالة فرانس برس لتوضحيات حول القضية. وغالبا ما تتم المحاكمة في المملكة بعيدا عن الاعلام.

والهذلول واحدة من أكثر من عشرة ناشطين تم توقيفهم في السعودية في أيار/مايو 2018 قبيل قرار تاريخي سمح للنساء بقيادة السيارة في حزيران/يونيو 2018.

واتُّهم معظمهم، في وسائل إعلام محلّية، بـ”الخيانة وضرب استقرار المملكة”، وأفرج عن بعضهم لاحقا. ولم يتضّح ما إذا كانت جلسة محاكمة الهذلول ستشمل أيضا موقوفين آخرين.

وبحسب منظمات حقوقية وأسر الموقوفين، فإن بعض المسجونين والمسجونات تعرضوا لسوء معاملة وحتى للتعذيب أثناء احتجازهم. ورفضت السلطات السعودية هذه المزاعم.

والهذلول (29 عاما) اعتقلت لأكثر من 70 يوما عام 2014 إثر محاولتها قيادة سيارتها من دولة الإمارات العربية المتحدة إلى السعودية.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here