محاكمة أربعة صحافيين مغاربة تتواصل وسط احتجاجات على مطالبة النيابة العامة بسجنهم على خلفية نشر معلومات سرية

الرباط – (أ ف ب) – تواصلت الأربعاء محاكمة أربعة صحافيين مغاربة يلاحقون بنشر معلومات تعتبر سرية ببدء مرافعات الدفاع عنهم، وسط احتجاجات على إثر مطالبة النيابة العامة بسجنهم.

ويلاحق الصحافيون الأربعة منذ مطلع 2018 لنشرهم مقاطع من مناقشات لجنة تحقيق برلمانية حول العجز الهائل في صندوق التقاعد المغربي، كما يلاحق معهم برلماني كان عضوا في هذه اللجنة، وذلك إثر شكوى تقدم بها رئيس الغرفة الثانية للبرلمان المغربي حكيم بنشماش.

وتظاهر صحافيون ومئات من أعضاء نقابة الكنفدرالية الديمقراطية للشغل، التي ينتمي إليها البرلماني الملاحق، قبالة مدخل المحكمة الابتدائية بالرباط تضامنا مع المتهمين واحتجاجا على مطالبة النيابة العامة بسجنهم.

وجاءت هذه المطالبة أثناء مرافعة النيابة العامة في جلسة عقدت الأسبوع المنصرم. ووصفتها النقابة الوطنية للصحافة المغربية في بيان بـ”التطور بالغ الخطورة”، مؤكدة ألا جدوى من ملاحقة صحافيين “بتهمة نشر أخبار صحيحة”.

وتتهددهم في حال الإدانة عقوبات بالحبس ما بين عام وخمسة أعوام، مع غرامات مالية.

وبدأ محامو المتهمين الأربعاء مرافعاتهم مطالبين بتبرئة موكليهم بـ”غياب أية قرائن تدل على التهم الموجهة إليهم”، و”انعدام أي ضرر من نشر” المعلومات موضوع الملاحقة.

ودخل قانون الصحافة المغربي الجديد الذي لا يتضمن عقوبة السجن، حيز التنفيذ في آب/اغسطس 2016، لكن لا تزال تجري ملاحقة الصحافيين في المغرب وفق مقتضيات القانون الجنائي، بحسب ما أفاد تقرير حديث لمنظمة العفو الدولية.

وصنفت منظمة مراسلون بلا حدود المغرب في المرتبة 135 من بين 180 بلدا في الترتيب العالمي لحرية الصحافة سنة 2018.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. في المغرب لا تستغرب. إذا تمت ملاحقتك من طرف المخزن فاعرف انه لا يوجد على الأرض من ينفعك ستتم ادانتك مهما كانت براءتك وستحاكم ولن ينفعك محامي الدفاع و ستسجن رغما عنك. هذا هو حال المملكة المغربية. حقوق مهضومة خوف وفقر مدقع وافات اجتماعية وحتى تصفيات جسدية لحسابات سياسية ولا منظمات حقوقية ولا مجتمع مدني يستطيع ان يكبح الظلم القائم بالمملكة. ……والحديث يطول

  2. اين هي حكومة الاخوان في المغرب، الاخوان انفسهم الذين يطالبون، وعلى بعد امتار، بحرية التعبير في الجزائر؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here