الجزائر تتوج بطلة للقارة السمراء للمرة الثانية بعد مباراة أشبه بمعركة حربية.. اشتباكات مؤسفة بين لاعبي الفريقين.. هتافات مؤيدة لأبو تريكة في وجود السيسي والرئيس الفلسطيني ومساعدوه يبدون سعادتهم البالغة بعد هدف الفوز (صور)

 

 

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

توج المنتخب الجزائري بطلا للقارة السمراء  للمرة الثانية في تاريخه بعد فوزه على منتخب السنغال بهدف للاشيء، سجله بغداد بونجاح بعد مرور دقيقة و20 ثانية، من تسديدة قوية اصطدمت بشيخو كوياتى مدافع منتخب السنغال، لتسكن الشباك.

اشتباكات

وقد بدت المباراة  أشبه بمعركة حربية، ساد فيها العنف من كلا الفريقين.

وقد نشبت مشادة بين ثنائي الجزائر عيسى مندي ومهدي عبيد من الفريق الجزائري والثنائي بابا نداي ومباي ديانج من الفريق السنغالي أثناء مغادرتهم الملعب بعد انتهاء الشوط الأول للمباراة.

وتدخل الحكم اليوم نيانت للسيطرة على الموقف والفصل بين لاعبي الفريقين المتوترة أعصابهم.

 

 

الهتاف لأبو تريكة

لم يخلف الجمهور الجزائري موعده، وهتف لنجم مصر والأهلي السابق محمد أبو تريكة في الدقيقة 22(رقم قميص تريكة).

وجاء الهتاف في ظل وجود الرئيس عبد الفتاح السيسي في استاد القاهرة  وبجواره الرئيس الجزائري المؤقت بن صالح .

 

أبو مازن سعيد

وقد تناقلت وكالات الأنباء صورا للرئيس الفلسطيني محمود عباس ومساعدوه وهم يشاهدون المباراة، وقد بدوا في غاية السعادة بعد هدف الجزائر.

وحسم المنتخب الجزائري (محاربو الصحراء) المباراة لصالحه بهدف نظيف سجل بغداد بونجاح في الدقيقة الثانية من المباراة فيما فشل المنتخب السنغالي (أسود التيرانجا) في تعديل النتيجة على مدار شوطي اللقاء.

وأكد المنتخب الجزائري تفوقه على نظيره السنغالي في البطولة الحالية حيث حقق الفوز عليه بنفس نتيجة مباراتهما في الدور الأول لهذه النسخة.

واستعاد المنتخب الجزائري (الخضر) اللقب الأفريقي الغالي بعد غياب دام 29 عاما.

(د ب ا): واستعاد المنتخب الجزائري (الخضر) اللقب الأفريقي الغالي بعد غياب دام 29 عاما.

واللقب هو الثاني للمنتخب الجزائري (الخضر) في تاريخ مشاركاته ببطولات كأس الأمم الأفريقية علما بأنه توج بلقبه الوحيد السابق على أرضه عام 1990 بالفوز على نظيره النيجيري في المباراة النهائية للبطولة.

وفي المقابل ، فشل المنتخب السنغالي المصنف الأول أفريقيا في الفوز باللقب القاري الأول له حيث سقط للمرة الثانية في المباراة النهائية للبطولة.

وكان الفريق خسر بركلات الترجيح أمام نظيره الكاميروني في نهائي نسخة 2002 بمالي.

ولم يساهم الهدف المبكر في ظهور الأداء بالشكل اللائق بالفريقين خلال الشوط الأول حيث تراجع المنتخب الجزائري تدريجيا حتى اعتمد بشكل كبير على الدفاع في النصف الثاني من هذا الشوط.

 

 

وفي المقابل ، افتقدت هجمات المنتخب السنغالي للحدة الكافية ليفشل أسود التيرانجا في الرد على الهدف المبكر للخضر.

وفي الشوط الثاني ، واصل الفريقان هجومهما المتبادل مع تفوق نسبي للمنتخب السنغالي في معظم الوقت.

وشهدت الدقيقة 60 احتساب ضربة جزاء للسنغال اثر لمسة يد على عدلان قديورة لكن الحكم ألغاها بعد مراجعة نظام حكم الفيديو المساعد (فار) .

وحقق المنتخب الجزائري اليوم الفوز الرابع له مقابل تعادل واحد فقط في خمس مباريات جمعت بين الفريقين في بطولات كأس الأمم الأفريقية.

ولم يقدم المنتخب الجزائري المستوى المتميز الذي ظهر عليه في مختلف مباريات البطولة لكنه نجح في الحفاظ على تقدمه لنحو 90 دقيقة بعد تقدمه في بداية المباراة.

ولم يكد الفريقان يدخلان أجواء اللقاء حتى باغت المهاجم الجزائري بغداد بونجاح المنتخب السنغالي بهدف التقدم في الدقيقة الثانية من المباراة.

 

 

وجاء الهدف بعدما استخلص المنتخب الجزائري الكرة من لاعبي السنغال في الناحية اليسرى وانطلق بونجاح بالكرة حتى وصل أمام منطقة الجزاء السنغالية ثم سدد الكرة قوية لترتطم بساق المدافع السنغالي ساليف ساني وتعلو بشكل كبير قبل أن ترتطم بالقائم الأيسر وتسكن المرمى وسط ذهول من لاعبي السنغال.

ومنح الهدف دفعة معنوية هائلة للمنتخب الجزائري الذي ظل الأفضل والأخطر رغم محاولات السنغال للرد.

وواصل المنتخب الجزائري تفوقه حيث كان الأفضل انتشارا في الملعب وسيطرة على مجريات اللعب وإن تراجعت حدة هجوم الفريق حيث انحصر اللعب لبعض الوقت في وسط الملعب دون أي خطورة على المرميين مع الحذر الدفاعي الشديد من الفريقين.

بعد مرور الربع ساعة الأول من المباراة ، كثف أسود التيرانجا من محاولاتهم الهجومية بحثا عن هدف التعادل.

وحصل المنتخب السنغالي على ضربة حرة بجوار منطقة جزاء الجزائر ولعب منها هنري سايفت الكرة عرضية في الدقيقة 21 ولكن الدفاع الجزائري أبعدها قبل أن تشكل أي خطورة.

كما سدد سايفت ضربة حرة قوية في الدقيقة 27 ولكن حارس المرمى الجزائري وهاب رايس مبولحي كان في غاية اليقظة وأمسك الكرة بثبات.

واستغل المنتخب السنغالي تراجع منافسه دون مبرر وكثف ضغطه الهجومي في الربع ساعة الأخير من هذا الشوط أملا في التعادل قبل نهاية الشوط الأول.

ووسط موجة من الخشونة بين لاعبي الفريقين ، نال رامي بن سبعيني نجم المنتخب الجزائري إنذارا في الدقيقة 33 للخشونة مع إسماعيلا سار.

وأفلت النجم السنغالي ساديو ماني من الحصول على إنذار على الأقل في الدقيقة 36 بعد اعتدائه على سفيان فيغولي بدون كرة خلال تنفيذ السنغال للركلة الركنية الأولى لها في المباراة.

وسدد نيانج كرة صاروخية مباغتة في الدقيقة 38 لكن الحظ وقف بجانب الخضر حيث مرت الكرة مباشرة فوق الزاوية العليا اليمنى للمرمى الجزائري.

 

وحصل المنتخب السنغالي على ضربتين ركنيتين في الوقت بدل الضائع للشوط الأول لكنه لم يستغلهما بالشكل الجيد لينتهي الشوط بتقدم الخضر بهدف نظيف.

واستأنف المنتخب السنغالي ضغطه الهجومي في بداية الشوط الثاني ولكن سرعان ما تخلى المنتخب السنغالي عن انكماشه الدفاعي وتبادل الهجمات مع أسود التيرانجا وشكلت هجماته إزعاجا شديدا للدفاع السنغالي.

ونال الجزائري يوسف بلايلي إنذارا في الدقيقة 54 للخشونة مع لامين جاساما.

وكثف المنتخب السنغالي هجومه في الدقائق التالية وسنحت الفرصة أمام ساديو ماني عندما وصلت الكرة إليه داخل منطقة الجزاء وراوغ الدفاع الجزائري ثم سدد الكرة بدون إتقان فيما انخلع حذاؤه وارتطمت الكرة بالمدافع جمال الدين بن العمري وضاعت الفرصة.

وحصل يوسف سابالي على ضربة حرة خارج منطقة الجزاء الجزائرية وسددها المتخصص سايفت ولكنها ذهبت في متناول مبولحي.

وأثار الحكم الكاميروني أليوم نيانت القلق في نفوس الجزائريين عندما أطلق صافرته في الدقيقة 60 محتسبا ضربة جزاء للسنغال اثر هجمة سريعة لأسود التيرانجا وتمريرة عرضية لعبها سار من الناحية اليمنى وارتطمت بيد عدلان قديورة.

ومع العودة لنظام حكم الفيديو المساعد (فار) ، عدل الحكم عن قراره وألغى ضربة الجزاء وأشار باستمرار اللعب.

ونال المنتخب الجزائري دفعة معنوية إضافية بإلغاء ضربة الجزاء ليتبادل الفريقان الهجمات الخطيرة مجددا.

 

وأهدر نيانج فرصة مثالية لتسجيل هدف التعادل في الدقيقة 66 بعدما تلقى الكرة اثر تمريرة طولية من لامين جاساما وتخلص من الدفاع ثم راوغ مبولحي الذي تقدم لملاقاته لكن تسديدة نيانج ذهبت خارج المرمى الخالي من حارسه.

وسدد سابالي كرة صاروخية في الدقيقة 69 أبعدها مبولحي ببراعة من أسفل العارضة إلى ركنية لم تستغل جيدا.

ورد المنتخب الجزائري بأكثر من هجمة شكلت خطورة فائقة وأكثر من ركلة ركنية.

وسدد يوسف بلايلي كرة رائعة من حدود منطقة الجزاء في الدقيقة 74 ارتطمت برأس أحد المدافعين وذهبت فوق العارضة مباشرة.

وشكلت الركنية التي لعبها بلايلي خطورة هائلة لكن الدفاع السنغالي أبعدها في اللحظة الأخيرة.

وسقط بن العمري مصابا بجرح في وجهه اثر التحام قوي مع ساديو ماني ، وخرج اللاعب لتلقي العلاج حيث وضع ضمادة على الجرح لإيقاف النزيف.

وأصر الحكم على أن يستبدل اللاعب سرواله الملطخ بالدماء مما أثار الجماهير في المدرجات خشية استغلال المنتخب السنغالي للنقص العددي في صفوف الخضر.

ونال إدريسا جاي إنذارا في الدقيقة 79 للخشونة مع بلايلي ثم نال جاساما إنذارا في الدقيقة التالية للخشونة مع إسماعيل بن ناصر.

وكثف المنتخب السنغالي محاولاته الهجومية في الدقائق العشر الأخيرة من المباراة دون جدوى فيما شكلت المرتدات السريعة للخضر بعض الخطورة قبل أن ينهي الحكم المباراة بالفوز الغالي للخضر.

Print Friendly, PDF & Email

47 تعليقات

  1. الحظ والحظ وحده وراء فوزهم
    السنغال كانت افضل
    الافارقو اكثر طيبة ووفاء واحترام منهم

  2. كم أنا سعيد بفوز الجزائر….أشعر بأن شعبي الفلسطيني حقق هذا الإنجاز…وأن علم الجزائر يرفرف فوق قلوب الكثيرين من الشعب الفلسطيني في كل مكان……مبروك لنا جميعا فوز الجزائر…دائما إلى الأمام…لن ننسى هتافات شبابكم في المدرجات لأجل فلسطين.

  3. ينبغي التواضع فوز كروي. لم يحرر الأقصي. او يطعم جوعي المسلمين او يرفع عنهم ادي اعداءهم. التواضع التواضع. التواضع

  4. مبروك للجزائر هذا الانتصار فهو انتصار للعرب جميعاً والى المزيد إنشاءالله

  5. الف مبروك لاخوتنا في الجزائر العظيمة والى الامام إنشاءالله.

  6. مبارك مبارك الفوز يا جزائر البطولة و ان شاء الله التقدم يستمر في كل المجالات و تصبح حبيبتنا الجزائر رقم 1 في العالم…تحيا تحيا الجزائر..فاشهدوا فاشهدوا فاشهدوا

  7. فلسطين وكل اهلها في الداخل والخارج يهنؤون إخوانهم الجزائريين ويرجون لهم أن تحسم مشكلة الرئاسة والحكم لصالح الشعب الجزائري بكل أطيافه وأن يعيش الشعب الجزائري المجاهد موحدا إلى الأبد

  8. سؤال: لمادا تاخر تسليم الكاس؟ لمادا السيسي لم يكن حاضرا لتسليم الكاس؟

  9. الف الف مبروك عل فوز منتخب قلوبنا اصحاب الشهامة ممن يدافعون عن قضية الأمة العادلة فلسطين

  10. الشاعر الفلسطيني عزالدين المناصرة الذي عاش في الجزائر ثماني سنوات (1983-1991)= الذي عمل فيها

    أستاذا في جامعتي ( قسنطينة وتلمسان ) – يبارك للشعب الجزائري العظيم فوزه على السنغال…. هكذا هم أحفاد قادة ثورة الجزائر العظماء … راجيا لهم الفوز لاحقا بكأس العالم ان شاء الله.

  11. ألف ألف مبرووووك للجزائر بلد المليون ونصف شهيد من فلسطين.

  12. مبروك من الثلب لشعب الجزائر البطل و قلوبنا معكم دوما وألله شهيد…

  13. الف الف مبروك للشعب الجزائرى الشقيق و ان شاء الله كل ايامكم انتصارات و فوز و افراح

  14. ألف الف مبروك يا أعز خلق الله…و رب العباد إنكم تستحقون كل خير يا شعب المليون و سبعمائة الف شهيد,,,الف الف مبروك يا أبناء الأصول

  15. بقدر ما حزنت لخروج مصر فرحت بفوز الجزائر. ألف ألف مبروك. فوز مستحق. أفضل فريق في البطوله وحقيقه أعجبتني جدا الروح القتاليه للفريق الجزائري فضلا عن المهاره الفنيه والانضباط و التفوق التكتيكي.

  16. ألف ألف مبروك للمنتخب الجزائري الشقيق…..
    فلسطيني من كندا…….

  17. مبروك و انشاء الله كامل الحريه الى أشقائنا الجزائريين

  18. من فلسطيني عاشق للجزائر ومنتخبها الأسطوري والاروع ..اجمل منتخب عربي منذ زمن بعيد …يا سلام ما احلا المنتخب الجزائري حبيب قلوبنا ومبارك عليكم إحراز البطوله الله البطوله الافريقيه وفرحت الجزائر وشعبها الشعب الذي تدب فيه الحياه مبارك عليكم …وعقبال الفرحه الأكبر الأكبر وتحرير فلسطين وتأتينا امواج الشعب الجزائري العاشق الولهان لفلسطين هو وبقيه شعوبنا العربيه الى فلسطين ليدخلو جنة فلسطين الارضيه ويصلون في المسجد الأقصى ومن ثم جولات سياحيه استكشافية لفلسطين وسنذهب بكم الى يافا وحيفا وعكا والخليل وجبلها والجليل وطولكرم وبيت لحم وغزه ولا بد لكم من المبيت ليله على شاطئ نتاليا
    مبارك يا شعب الجزائري الحي ..لقد افرحتم قلوب الملايين من الامه العربيه وكنا شعوب في جسد واحد…فشلت كل المنظومات الخبيثه والشياطين الاعلاميه ومحترفي تفريق الصفوف بتمزيق نسيج تلاحمنا وتحطيم أواصر الحب الكبير الذي تكنه شعوبنا لبعضنا…في فلسطين كانت الاحتفالات صاخبه وفي مصر والعراق وسوريا والخليج العربي واليمن والسودان…
    نعم هي مجرد بطوله كره قدم…ولكنها أظهرت كم أن شعوبنا متلاحمه ومتحابه

  19. لماذا اخونه الأمور يا قيعي ؟!
    كانت دوره رائعه ، ومبروك للجزائر بالفوز بها !

  20. الف مبروك للمنتخب الجزائري وللشعب الجزائري الشقيق هذ الفوز والانتصار الكبير ،، تستاهلون ،،
    تحياتي ،،

  21. .
    — مبروك من القلب للشعب الجزائري العظيم فوزه بالمباراه الثانيه ، الاولى كانت التي تغلب فيها على فريق الفساد جماعه بوتفليقه واحد صفر ،،، والثانيه على فريق السنغال واحد صفر ايضا ، وانشاله دوما الى الامام با جزائر .
    .
    .
    .

  22. الجزائرتستحق
    وتبقى شامخة وجديرة بالنصر المؤزر وتحية اكبار لكل الاحرار والحرائر

  23. ألف ألف مبروك لمحاربي الصحراء صحيح كانت المباراة أشبه بمعركة حربية و تحية خاصة لجمال بلماضي

  24. مبروك لنا و لكل عربي ناصر الفريق الجزائري في هذه المغامرة ؛ هديه للشعب الفلسطيني لأنه في الصفوف الأولى
    مشاركة جميلة و فريق جميل في لعبه ، عقبال المشاركة في كأس العالم في قطر و شكرا لدولة مصر و شعبها على حسن الضيافة و هنيئاً لها على حسن التنظيم لأنه كان مبهر حقاً ؛ إن شاء الله تفوز بها فرق عربية أخرى

  25. الف الف الف الف الف مبروك للجزاير في الفوز في كاس امّم افريقيا
    وعقبال الفوز في كاس العالم وفوزهم فوز لكل العرب

  26. شعور عظيم وشعور لايوصف … الف مبروك للجزائر وطن وشعب الف مبروك للشعب الجزائري العظيم اللف مبروك الى أيقونات الحرية ومحاربي الصحراء .في شهر الأستقلال والتحرير ..إنه يوم عيد مبروك للجزائر الجيددة

  27. ألف ألف مبروووك لأسووود الصحراء، كان فوزاً صعباً ولكن مستحق وبجدارة. تحية من القلب للشعب الجزائري الشقيق.
    😘🏆⚽️👍

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here