محادثات تستمر أكثر من ساعة بين ماي وقادة أوروبا بشأن “بريكست”

بروكسل- (د ب أ): أجرت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي محادثات استمرت أكثر من ساعة مع زعماء دول الاتحاد الأوروبي حول تأجيل موعد خروج بريطانيا من التكتل (بريكست).

جاء ذلك خلال القمة الاستثنائية التي عقدها قادة أوروبا في العاصمة البلجيكية بروكسل مساء الأربعاء.

وفي أعقاب انتهاء محادثات ماي، أعلن متحدث باسم دونالد توسك، رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي، أن زعماء الدول الـ27 المتبقية في التكتل سيواصلون مشاوراتهم بدون رئيسة الوزراء البريطانية.

وتقدمت ماي بطلب لتأجيل جديد لموعد خروج بلادها من التكتل حتى نهاية حزيران/ يونيو المقبل.

ويتوقع زعماء دول التكتل، وعلى رأسهم المستشارة الألمانية انجيلا ميركل إمكانية تمديد موعد الخروج لفترة أطول، ربما تصل إلى ربيع 2020، وفي هذه الحالة سيتعين على بريطانيا أن تشارك في انتخابات برلمان أوروبا المقررة في الفترة بين 23 حتى 26 آيار/ مايو المقبل.

وكان توسك اقترح تمديدا يصل إلى 12 شهرا، وحمل اقتراحه اسم “التمديد المرن” أو “البريكست المرن”، مع ترك الخيار للبريطانيين للخروج في وقت مبكر حال تمت المصادقة على اتفاق الخروج في البلاد. وذكرت دوائر مطلعة على المفاوضات بعد فترة وجيزة من انتهاء المحادثات أن ماي أبدت خلال النقاش انفتاحها على تأجيل خروج بلادها لعدة أشهر، لكنها اشترطت توافر الإمكانية أمام بريطانيا للخروج في وقت مبكر عن الموعد المحدد إذا توافرت الظروف لخروج منظم.

وبحسب هذه الدوائر، تحدثت ماي أيضا عن المحادثات التي تجريها مع حزب العمال المعارض، وهي المحادثات اللازمة في ظل الوضع الحالي للحصول على أغلبية مؤيدة لاتفاق الخروج داخل البرلمان.

ووصفت هذه الدوائر تصريحات ماي خلال المحادثات في القمة بأنها اتسمت بطابع ودي أكثر من المعتاد كما أنها كانت مفصلة على نحو خاص. وأشارت إلى أنه كان هناك الكثير من الأسئلة من قبل زعماء الاتحاد الأوروبي.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here