مُحادثات بين الحكومة اليمنية والحوثيين في عمّان حول تبادل الأسرى.. ومتوقّع صدور بيان حال انتهاء الاجتماعات التي قد تستمر عدّة أيّام

عمان – (أ ف ب) – أعلن مصدر في الامم المتحدة ان ممثلي الحكومة اليمنية والحوثيين بدأوا الاثنين في عمان جولة جديدة من المباحثات حول اتفاق تبادل الأسرى.

وقال المصدر الذي فضل عدم الكشف عن هويته لوكالة فرانس برس إن “اللجنة الإشرافية المعنية بمتابعة تنفيذ إتفاق الأسرى بدأت إجتماعها الثالث اليوم الاثنين في عمان”.

واوضح ان “اللجنة تجمع بين أطراف النزاع في اليمن برئاسة مكتب المبعوث الخاص للأمين العام إلى اليمن واللجنة الدولية للصليب الأحمر”.

وبحسب المصدر فإن “الإجتماع سيناقش التزامات الطرفين المعلنة في اتفاقية تبادل الأسرى التي أبرمتها الأطراف في ستوكهولم بالسويد اواخر عام 2018”.

وكان الطرفان وافقا في محادثات السويد على تبادل 15 ألف أسير، وسلموا لوائح باسماء هؤلاء الى وسيط الامم المتحدة.

واضاف المصدر الأممي إن “الإجتماع يعقد خلف أبواب موصدة” حيث لم تتم دعوة وسائل الاعلام ولكن من المفترض ان يصدر بيان حال إنتهاء الاجتماعات التي قد تستمر عدة ايام.

وعقدت آخر جولة من المباحثات بين ممثلي الحكومة اليمنية والحوثيين من 14 الى 16 أيار/مايو من العام الماضي وتركزت حول إدارة عائدات الموانئ اليمنية الواقعة على البحر الأحمر ووصفت الأمم المتحدة الاجتماعات حينها بأنها “بناءة”.

وكان ممثلو الحكومة اليمنية والحوثيون عقدوا منتصف كانون الثاني/يناير من العام الماضي جولة أولى من المباحثات في عمان، مقر مكتب بعثة الأمم المتحدة الخاصة باليمن، لبحث تطبيق اتفاق تبادل الأسرى.

وكانت طائرتان نقلتا خلال الايام الماضية نحو 30 مريضا من رجال ونساء واطفال الى عمان بالاضافة الى مرافقيهم، من اجل تلقي العلاج في مستفشيات المملكة.

ويشهد اليمن منذ 2014 حرباً بين الحوثيين المقرّبين من إيران، والقوات الموالية لحكومة الرئيس المعترف به عبد ربه منصور هادي. وتصاعدت الحرب مع تدخل التحالف بقيادة السعودية لدعم الحكومة في آذار/مارس 2015.

وتسبّب النزاع على السلطة في اليمن بمقتل وإصابة عشرات الآلاف، بينهم عدد كبير من المدنيين بحسب منظمات إنسانية، خصوصا منذ بدء عمليات التحالف ضد المتمردين لوقف تقدّمهم في اليمن المجاور للمملكة.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here