محادثات أفغانية في الدوحة لاطلاق عملية السلام  لإنهاء 18 عاما من الحرب قبل الأول من أيلول موعد الانتخابات الأفغانية التي قد تشكل عامل فوضى

الدوحة (أ ف ب) – يجتمع العشرات من المسؤولين السياسيين الأفغان في قطر الأحد لإجراء محادثات مع طالبان في محاولة جديدة لتحقيق اختراق سياسي، بينما تسعى الولايات المتحدة لإبرام اتفاق سلام مع الحركة في غضون ثلاثة أشهر لإنهاء 18 عاما من الحرب.

ويجري متمرّدو طالبان محادثات منفصلة في الدوحة مع المبعوث الأميركي الخاص إلى أفغانستان لبحث سبل التوصل لاتفاق يتيح انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان مقابل عدد من الضمانات. وقالت واشنطن إنها تسعى للتوصل إلى اتفاق قبل الأول من أيلول/سبتمبر، موعد الانتخابات الأفغانية التي قد تشكل عامل فوضى.

وأعلن المبعوث الأميركي الخاص إلى أفغانستان زلماي خليل زاد السبت أن الجولة السابعة من محادثات السلام التي تجريها الولايات المتحدة مع حركة طالبان هي “الأكثر إنتاجية” حتى الآن.

ومن قطر قال خليل زاد إن “الأيام الستة الأخيرة كانت الأكثر إنتاجية من بين الجولات التي أجريناها مع طالبان”.

وأضاف خليل زاد “للمرة الأولى يمكنني القول إننا أجرينا نقاشات معمّقة، مفاوضات، وأحرزنا تقدّما في النقاط الأربع”.

وأعرب المتحدث باسم طالبان في قطر سهيل شاهين عن ارتياح الحركة للمحادثات الجارية مع الولايات المتحدة.

وكتب على تويتر “نحن مسرورون بالتقدم الذي أحرز ونأمل أن يتم إنجاز العمل المتبقي. لم نواجه أي عراقيل حتى الآن”.

– محادثات “بصفتهم الشخصية” –

ومن المتوقّع أن تشارك الأحد والإثنين نحو 60 شخصية أفغانية في الحوار بين الأطراف الافغانية بينها سياسيون ونساء.

وترفض طالبان التفاوض مع حكومة الرئيس الأفغاني أشرف غني، وتؤكد الحركة أن محاوريها سيشاركون في الاجتماع “بصفتهم الشخصية”.

ولن تكون الولايات المتحدة ممثلة في المحادثات التي ستعقد بين الأطراف الأفغان، والتي أكد خليل زاد أنها لن تجرى “وفقا لشروط طالبان”. لكنّه أكد بدوره أن محاوري طالبان سيشاركون بصفتهم الشخصية.

غير أن استبعاد الحكومة الافغانية التي تعتبرها الحركة المسلحة “دمية” في يد الولايات المتحدة، من المحادثات، يجعل من الصعب تحديد النتائج الملموسة التي يمكن أن تثمر عنها المحادثات.

وسيكون لقاء الأحد ثالث لقاء من هذا النوع بين طالبان وسياسيين أفغان عقب قمتين مماثلتين في موسكو في أيار/مايو وشباط/فبراير الماضي.

واعتبر اللقاء الأول اختراقا تاريخيا، وفي مشاهد استثنائية استمع مسؤولو طالبان لنساء تحدثن في اجتماع موسكو، وهو الأمر الذي لم يكن يمكن تصوره إبان حكم طالبان الذي أطاحت به القوات التي تقودها الولايات المتحدة في 2001.

وطرحت طالبان أيضا رؤيتها على الحاضرين أمام عدسات التلفزيون في مشهد نادر.

يفترض أن يتضمن الاتفاق مع طالبان نقطتين رئيسيتين هما الانسحاب الأميركي من أفغانستان وتعهد الحركة بعدم توفير قاعدة لإرهابيين، وهو ما كان سبب الاجتياح الأميركي قبل 18 عاما.

وبعدما أنفقت تريليون دولار في أفغانستان بحسب بعض التقديرات، يرجح أن تشدد الولايات المتحدة قدر الإمكان في الاتفاق على أن تباشر طالبان مفاوضات مع حكومة الرئيس أشرف غني.

– مسائل جوهرية “صعبة”-

وتبقى العديد من القضايا عالقة مثل حقوق المرأة، وتشارك القوة مع طالبان، ودور القوى الإقليمية بما في ذلك الهند وباكستان ومستقبل حكومة أشرف غني.

وواصل عناصر طالبان هجماتهم حتى أثناء خوضهم مفاوضات مع الولايات المتحدة، واثقين من أنهم يسيطرون على الوضع.

وشنت الحركة هجوما الإثنين على وزارة الدفاع في كابول بدأ بانفجار سيارة مفخخة أعقبه هجوم مسلح، مما أسفر عن مقتل ستة أشخاص وإصابة العشرات بجروح بينهم خمسون تلميذا.

وقالت مديرة قسم آسيا في مجموعة الأزمات الدولية لورل ميلر “أعتقد أن هناك احتمالا كبيرا بأن يتم التوصل إلى اتفاق بين الولايات المتحدة وطالبان قبل أيلول/سبتمبر، لكن اتفاقا بين الولايات المتحدة وطالبان حصرا ليس اتفاق سلام لأفغانستان”.

وأضافت ميلر التي كانت الممثلة الخاصة الأميركية لأفغانستان وباكستان في ظل رئاسة ترامب وفي عهد سلفه باراك أوباما، أن مثل هذا الاتفاق “لا يعالج المسألتين الجوهريتين الصعبتين حول الدور الذي ستلعبه طالبان أو لا تلعبه في السلطة في أفغانستان، وما الذي سيحل بالحكومة الحالية وبنظام الحكم الذي ساهمت الولايات المتحدة في قيامه”.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. بحال نجاح هذه المفاوضات وتسليم طالبان الحكم ستقوم بشنق كل الموالين للحكومة الأفغانية ولن تحرك امريكا ساكنا ولا الغرب!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here