مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين تدين حضور المغرب مؤتمر البحرين وتعتبره سلوكا مرتبكا يؤشر على عدم ثبات الموقف السياسي الوطني المركزي وغموضه

 

الرباط – “رأي اليوم” – نبيل بكاني:

في وقت لازالت تتواصل فيه أعمال المؤتمر الاقتصادي في العاصمة البحرينية المنامة، دانت “مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين” حضور المغرب هذه الورشة ممثلا بمسؤول بوزارة الاقتصاد والمالية وفق ما أعلنت عنه هذه الأخيرة أمس الثلاثاء.

مشاركة المغرب في المؤتمر اعتبرها المجموعة الداعمة لفلسطين متناقضة مع موقف الشعب المغربي و واجب ومقتضيات الحفاظ على السيادة الوطنية.

واستنكرت الهيئة بشدة تجاهل السلطات المغربية لموقف المغاربة، مطالبة المسؤولين المغاربة بإعلان “الإنسحاب من كل شيء ذي علاقة بما يسمى صفقة القرن الصهيوأميركية و سحب التمثيل من ورشة الخيانة في البحرين فورا”.

ودعت في بيان أرسلت نسخة من الى “رأي اليوم” الى محاسبة المسؤولين “عن هذه الجريمة الخطيرة أمام الشعب المغربي” مطالبة بتقديم الاعتذار المعلن عن خذلان المغاربة وطعنهم في القضية الفلسطينية والقدس.

وعلقت المجموعة على اعلان وزارة الخارجية والتعاون المغربية، عن مشاركة المغرب في ما وصفتها بـ”ورشة الخيانة” في المنامة بالبحرين عبر تمثيل للمغرب في أحد الكوادر بوزارة المالية، معتبرة أنه “سلوك مرتبك يؤشر على عدم ثبات الموقف السياسي الوطني المركزي وغموضه وارتجاليته فضلا عن طبيعته اللاوطنية واللاشعبية واللاديموقراطية لكونه جاء متجاهلا بشكل مطلق لموقف الشعب المغربي في المسيرة التي شهدت حالة إجماع وطني واسع”.

وجددت مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين، التأكيد على إدانتها “الصارخة للموقف الرسمي المغربي بالمشاركة في ورشة الخيانة في البحرين واعتباره متناقضا مع موقف الشعب المغربي و واجب ومقتضيات الحفاظ على السيادة الوطنية.

واستنكرت المجموعة استنكار” السلطات المغربية لموقف المغاربة، مطالبة بإعلان الانسحاب من كل شيء ذي علاقة بما يسمى “صفقة القرن” وسحب التمثيل من “ورشة الخيانة” في البحرين وتقديم اعتذار للمغاربة. وفق ما جاء في البيان.

واعتبرت المجموعة “غياب فلسطين و مقاطعة سلطتها الوطنية وفصائل شعبها وكل مكوناته لورشة العار في البحرين يشكل إدانة لكل من شاركوا في هذه الجريمة موجبة للمحاسبة الشعبية أمام المؤسسات و أمام التاريخ”. داعية الشعب المغربي “لمزيد من التعبئة واليقظة واستمرار الحراك ضد المشاريع الصهيونية التي تريد اختراق بنية الوطن و قرصنة الإرادة المؤسساتية الوطنية و تفخيخ النسيج الاجتماعي المغربي وتخريبه مع الاستمرار في التصدي الواعي لكل مظاهر التطبيع مع الكيان الصهيوني والصهاينة.

وأعلنت وزارة الخارجية المغربية، أمس الثلاثاء، في بيان مقتضب، عن مشاركة المغرب في مؤتمر البحرين، معتبرة أن ذلك يأتي “انطلاقا من الموقف الثابت والدائم للمملكة المغربية من أجل حل دولتين، تتعايشان جنبا إلى جنب في سلام واستقرار، يضمن إقامة دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة وقابلة للحياة على حدود 4 يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية”.

ويم الأحد الماضي شارك الآلاف من المغاربة في مسيرة وطنية حاشدة وسط العاصمة الرباط، أُطلقت خلالها شعارات قوية تعبر عن رفض قاطع لكل ما يتعلق بالمبادرة الأميركية الجديدة حول الشرق الأوسط، وكل ما يرافقها من بنود اقتصادية وسياسية وأي محاولة لعرض القضية الفلسطية على “المزاد العلني” أو مساعي انهاء هذا الصراع القائم على مبدأ تحرير جميع الأراضي الفلسطينية الخاضعة للاحتلال الصهيوني.

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. بعد ان قام المغاربة بمظاهرة حاشدة معبرة عن رفضهم لصفقة القرن شارك المغرب في هذه الورشة الرخيصة .هذا استهتار بالشعب ورغباته عن أي ديمقراطية نتكلم؟ الحكومة بقت صامتة ومرنبكةالى آخر المطاف.المغرب لا يملك حرية الاختيار وليس له استقلال أخذ المبادرات الا صوريا.القرارات تتخذ من الخارج لا يهم فالشعب حاضر ويعرف أين يوجد موقعه على الخريطة اظن إم المغاربة إذا اشتد وطيسها فسينحازون إلى جانب المقاومة

  2. اتى كوشنر لحكام المغرب و للملك و امرهم بالحضور لقتل القضية الفلسطينية فتجاوبوا معه و لا يستطيعون ان يقولوا لا لكوشنر و ترامب و مع هذا يدعون انهم من سلالة سيدي و حبيبي محمد رسول الله صلوات ربي و سلامه عليه اليس هذا كذب و دجل لان سلالة رسول الله لا تخون و لا تباع و لا تشترى اللعنة تلاحق تجار فلسطين و القدس و الاقصى الى يوم الدين

  3. البيع والشراء .المال . التجارة .بوطن هو ليس لأحد منهم .إذن حضورهم صوري كمؤسساتهم يمثلون نسبة قليلة إن لم أقل أنفسهم .إذن هم مكرهون رغم عنك ستحضر وإلا فالأرشيف جاهز.

  4. لا يجيد بني يعرب الا الشجب والادانة، وطبعا سحق المشاريع الاستعمارية تحت اقدامهم.

  5. نفاق سياسي و براغماتية رخيسة في بيع المقدسات و الأوطان .. كان الأجدر أن يرد المغرب على التعليق المُهين الذي وجهه لها ابن نتنياهو حول سبتة و مليلة المحتلتان من طرف الإسبان .. و كما يقول المثل” حاميها حراميها” فكيف تدّعي الأسرة الملكية بالمغرب إنتمائها للأسرة الهاشمية و انحدارها من نسل الرسول صلى الله عليه و سلّم و كذا علاقتها الوطيدة ببيت المقدس و هي تحضر مؤتمرا تباع فيه فلسطين و مقدسات ها في المزاد الرخبس.. ؟؟ نفاق سياسي و انحدار أخلاقي و تنازل عن القيّم و الثوابت!!!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here