مجلس حقوق الإنسان يدعو السلطات المغربية الى الافراج عن الصحفي توفيق بوعشرين وتعويضه ماليا ويعتبر اعتقاله “مخالفا للقانون”

الرباط – “رأي اليوم” – نبيل بكاني:

 في تطور مفاجئ في ملف الصحفي المغربي، توفيق بوعشرين، المعتقل على خلفية اتهامات “جنسية”، مالك صحيفة “أخبار اليوم “، طالب مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، السلطات المغربية بإطلاق سراح الصحافي، معتبرا “اعتقاله مخالفا للقانون”.

كما دعا المجلس، ومقره جنيف، إلى تمكين بوعشرين من حق الحصول على تعويض عن الأضرار التي لحقته، وجاء ذلك في توصية نشرها المجلس على موقعه، دعا فيها أيضا إلى “التوقف نهائيا عن تكرار مثل هذه الممارسات”.

كما طالبت المندوبية العامة التابعة للأمم المتحدة من خلال ذات التوصية، بفتح تحقيق ومحاسبة المسؤولين عن انتهاك حقوقه.

وحوكم رئيس تحرير “أخبار اليوم” ومؤسس موقع “اليوم 24”  توفيق بوعشرين بـ 12 سنة سجنا نافذة، وغرامة قدرها 2 مليون درهم (200 ألف دولار)، بعد أن أدانته غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء شهر نوفمبر الماضي، بتهم “الاتجار بالبشر والاغتصاب والتحرش الجنسي”.

وجاء في تقرير للأمم المتحدة، صادر عن فريق العمل الأممي المعني بالاعتقال التعسفي، ضم 14 صفحة، وترجم موقع “عربي21” بعض فقراته، إن “حرمان الصحافي توفيق بوعشرين من الحرية تعسفي ويتعارض مع المواد 9 و14 و19 من الميثاق الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. ما موقع ” المؤسسات ” من الاعراب أمام هذا الطلب الاممي ؟؟؟
    أين استقلال القضاء ؟؟؟
    و هل سيرضخ المغرب و يلبي الطلب ؟؟؟
    من هو الشخص الذي سيلبس القضية ؟؟؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here