مجلس الوزراء اللبناني يقر البيان الوزاري بالإجماع

 

 

 

بيروت-( د ب أ )- أقر مجلس الوزراء اللبناني اليوم الخميس بالإجماع البيان الوزاري بعد إجراء بعض التعديلات عليه.

وقالت وزيرة الإعلام منال عبد الصمد إن إقرار البيان الوزاري جاء في جلسة عقدت اليوم في بعبدا برئاسة الرئيس ميشال عون وبحضور رئيس الحكومة حسان دياب والوزراء.

وجرى صياغة البيان بعد مناقشة مسودة البيان الوزاري التي أعدتها اللجنة الوزارية المكلفة ، تمهيداً لإحالته إلى مجلس النواب لتمثل الحكومة أمامه طالبة حيازة الثقة على أساسه.

وقال الرئيس عون ، في مستهل الجلسة بحسب ما نقلت عنه وزيرة الإعلام ، إنه ” بعد نيل الحكومة الثقة لا بد من بدء العمل فوراً لتعويض ما فات من وقت وأنه على ثقة انه يمكن للوزراء القيام بالمهمات الموكلة الهم”.

وطلب الرئيس عون ” إضافة بند عودة النازحين السوريين إلى نص البيان الوزاري لا سيما أن هؤلاء أتوا إلى لبنان هرباً من الأوضاع الأمنية الصعبة ولا بد من عودتهم إلى المناطق التي باتت آمنة”، مشيرا إلى أن ” بعض الدول تعارض حتى الآن هذه العودة”.

من جهته ، أطلق رئيس الحكومة حسان دياب، بحسب ما نقلت عنه وزيرة الإعلام ، على حكومته اسم ” حكومة مواجهة التحديات “.

وأضاف أن ” الجلسة اليوم مخصصة لإقرار صيغة البيان الوزاري الذي نعتبره برنامج عمل يحدد تطلعاتنا وهو نتج عن 11 اجتماعاً في فترة قصيرة وسيكون نموذجاً للحكومات التي ستلي، وهو غير مستنسخ ولا يحمل اي حسابات فردية”.

ونوه دياب بـ ” الجهود وبالجدية التي سادت المناقشات في لجنة البيان الوزاري ولا سيما جهد وزيرة الدفاع زينة عكر”.

وأكّد أن ” البيان الوزاري هو نتاج وقائع ودراسات ولا يحمل أي حسابات فردية، وطموحنا أكبر بكثير لكن البراغماتية وضعتنا أمام حقائق لا يمكن تجاهلها”.

وأوضحت وزيرة الاعلام أن “بند ثلاثية الجيش والشعب والمقاومة لا خلاف عليه”.

وأعلنت أن “الثقة الأساسية التي نريدها هي ثقة الشعب، والمجلس النيابي منتخب من الشعب”.

يذكر أنه تم تشكيل حكومة جديدة برئاسة حسان دياب في 21 كانون ثان/ يناير الماضي خلفاً لحكومة سعد الحريري السابقة.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here