مجلس النواب ينقلب على “المعلمين” ويغادر منطقة” المراقبة والحياد” وأصوات برلمانية تدعو “المعلم الأردني” إلى تجنّب” المغالبة والمكاسرة” وأخرى تعتبر لهجة النقابة “مقلقة” ولا مبادرات لمعالجة أزمة الإضراب

عمان – خاص بـ”رأي اليوم”:

طلب نائب رئيس مجلس النواب الاردني نصار القيسي من  المعلمين الاردنيين تجنب لغة” المكاسره والمغالبة” في تصريح له سيساهم في تأزيم الموقف ويلحق مجلس النواب بالطرف الحكومي في التصعيد ضد مطالب نقابة المعلمين.

وبنفس الوقت فاجأ رئيس  لجنة التربية والتعليم في المجلس ابراهيم بدور ايضا جميع الاوساط بمداخلة مكتوبة له ينتقد فيها تشدد نقابة المعلمين ويعبر عن القلق من لهجة النقابة على هامش الحوار الذي اداره هو عدة مرات  كوسيط بين الحكومة ونقابة المعلمين.

وتعتبر تصريحات قطبين في البرلمان آخر محطة في المزيد من استفزاز المعلمين والتسبب بالمزيد من التصعيد ضدهم في الوقت الذي بدأت فيه اوساط مقربة من وزارة التربية تتحدث عن احتمالية  إعلان تأجيل العام الدراسي  رسميا لإحتواء إضراب المعلمين الذي يتفاعل على أكثر من نطاق وطني.

ويكرس القيسي والبدور القناعة بان بعض الاطراف تريد ان تحول مجلس النواب إلى طرف بالازمة بعد ان بقي موقفه سلبيا طوال الوقت .

ولم تعرف بعد الاسباب التي منعت مجلس النواب من التدخل وجمع الطرفين في مبادرة تقفز إلى السطح  وتحتوي الاشكال الذي يتحول تدريجيا إلى ازمة وطنية وسياسية.

وبدا لافتا للمراقبين ان رئيس مجلس النواب عاطف طراونه لا يتحدث بالموضوع ولا يتقدم بمبادرات  فيما مؤسسة النواب تكتفي بموقف المتفرج قبل صدور تعليقات ناقدة للمعلمين من عدة نواب بينهم اندريه العزوني والقيسي والبدور وغيرهم.

 ولم تظهر رغم قرب نهاية الاسبوع الدراسي الثالث وسط الاضراب اي بوادر من اي نوع للوصول إلى حلول وسط بين الحكومة ونقابة المعلمين وإن كان مقربون من رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز يتحدثون عن سعيه للإستثمار في أزمة المعلمين وإجراء تعديل وزاري والتخلص من بعض الوزراء.

 واخفقت وزارة التربية في اعادة التلاميذ إلى مقاعد الدرس عدة مرات الاسبوعين الماضيين فيما نظم المعلمون مسيرة حاشدة في مدينة الزرقاء للتأكيد على المطالب بالعلاوة المالية والإعتذار للمعلمين عن الاساءات الامنية.

Print Friendly, PDF & Email

13 تعليقات

  1. الشعب مع المعلمين و مطالبهم المحقه و كل شريف في الأردن يجب أن يدعم المعلمين …. الله معكم و ينصركم على القوم الظالمين قوات أمن و للا غيرهم .
    كل الزياده المطلوبه ١٣٥ مليون دينار هذا مبلغ تافهه من ميزانية بلغت ٨ مليار .
    اذا كان النواب من أحرار الأردن و هذا غير وارد ابدا فعليهم التخلي عن رواتبهم و رواتب تقاعدهم لصالح المعلمين .
    من يقف ضد من يربي إبنه و يعلمه فلا خير به و لا بابنه

  2. السؤال هل يمثل مجلس النواب شرعيه من المعروف ان الامريكي دمس روس هو من اقترح تركيبة مجلس النواب الحالي في بداية التسعينات مع اعتراف روساء وزراء كيف تتم عملية تعين هولاء

  3. و في قول أبي هريرة رضي الله عـنـه قـال: قال رسـول الله -صلى الله عليه وسلم ( سيأتي على الناس سنوات خداعات، يصدق فيها الكاذب، ويكذب فيها الصادق، ويؤتمن فيها الخائن ويخون فيها الأمين، وينطق فيها الرويبضة قيل : و ما الـرويـبـضـة، قال: الرجل التافه الذي يتكلم في أمر العامة )

  4. قلت في أكثر من تعليق سابق ان مجلس النواب “ساقط شعبياً” ولم يكن يوماً في صف المواطن وهو نفسه أحد قوى الشد العكسي التي تعيق الإصلاح بشقيه الاقتصادي والسياسية بالرغم من الخطب الرنانة والجعجعات تحت القبة وبلاغة لغة الخطابة، الحكومة لا تريد الوصول لحل وتأبى حتى عن الاعتذار ليكون بداية تؤسس عليها الحوار والمعلم ليس جشع ولا شيطان، على الرزاز الاعتذار واقالة حماد ودعوة المعلمين للحوار وسيتم إنهاء الإضراب وتغليب لغة الحوار، اعتذر اعتذر اعتذر ما هذا الصلف! الاعتذار من شيم الكبار والكرام

  5. يا سيدة علياء الضمور يبدو انك لم تتابعي تشدد و تطرف نقابة المعلمين فهي لم تقبل باي عرض على الاطلاق و تعمدت تصعيد و تعقيد الازمة

  6. ليس النواب من احجم عن الاستمرار في دعم نقابة المعلمين بل قطاعات واسعة من المواطنين ممن تعاطف بالبداية مع مطالب المعلمين اضف عليهم كثير من النقابات التي الت بنفسها عن دعم المعلمين بعد التأكد للجميع ان هناك اصوات في نقابة المعلمين تتحزم بتعليمات من تيار سياسي منبوذ بالساحة الاردنية وهناك تنمر من ناءب النقيب والناطق الإعلامي على أجهزة الدولة الحكومية والسياسية بمصطلحات وتعابير غوغاءية تحريضية على منجز الوطن.. كما أن خوف الكثير من أولياء أمور الطلبة على مصلحة دراسة أبناءهم دفعهم إلى إرسال أبناءهم الى المدارس الخاصة رغم محدودية دخولهم كما أن النقابة عملت على تشويه صورة التعليم الاردني جراء النزق الذي يعم النقابة وعدم الاهتمام بسمعة شهادة التوجيهي التي سيواجهها خريجون هذه السنة مع مؤسسات وجامعات بالخارج

  7. لم اتوقع يوما ان ينحاز مجلس النواب الاردني لاي من مكونات المجتمع الاردني لانه لم يمثل الشعب الاردني وانما يمثل الحكومة عند الشعب ويأتمر باوامر المؤسسة الاكمة (الديوان والمخابرات). وبدلا من ان يفتخر مجلس النواب بوجود نقابة موحده ومترابطة ومنسجمة مع قراراتها كاحدى مكونات الشعب الاردني الحي والتي يمكن البناء عليها لصالح الوطن اجتماعيا وسياسيا وحتى اقتصاديا، راح يوجة الانتقادات اليها ويسعى الى تفسيخها وهدم وحدتها علما بان اداء المجلس النيابي بالحضيض ورواتبه بالعلالي وما زال يقدم مشاريع قوانين تزيد من تغوله على ميزانية الدولة. الشعب الاردني في داخله مع المعلمين بغض النظر عن توقف تعليم الابناء . ولو كانت الحكمومه او مجلس النواب حريصة على الطلبة لبادرت في وصول حل ما مع نقابة المعلمين كتقسيط الزيادة على دفعات مثلا. باي حق تصرف الحكومة سيارات وامتيازات اخرى لاعضاء مجلس النواب ولا تصرفها لمدراد التربية او مدراء المدارس مثلا. حقوق المعلمين مهضومة والانتقادات الموجهه لادائهم يجب ات توجه للجامعات اولا والى وزارة التربية ثانيا. ستبقى نقابة العلمين شهادة حية على وجود شعب لا يقبل ان تهضم وتسرق حقوقة.

  8. I think it is better for the parliament members to hold the mouth. When discussing issues regardin their own benifit they struggle hardlr but when it comes to the poor teacher they take side of the government. Double measures.

  9. الامر سوف يحل قبل نهاية الشهر. …..القرار اصبح بيد الاجهزه الامنيه في اعلى مستوى …..سياسة التهديد والوعيد فشلة …حاليا سياسة الاحتوى خذ واعطي…..بالحكمه الهاشميه

  10. مطالب المعلمين محقة .والحكومة تشكو قلة ذات اليد . الخمسين بالمية مبلغ كبير على رأي الحكومة . طيب اتفقوا على رقم اقل وحلوا الازمة . عيب على الحكومة ان تكون بهذا العجز وعيب على النقابة ان تكون بهذا التزمت في المطالب وعيب على مجلس الامة بشقيه الاعيان والنواب ان يكونوا بهذه اللامبالاة تجاه قضية خطيرة تهم الشعب الاردني كله . على الملك ان يتدخل مباشرة لحل هذه الازمة .

  11. النواب في أغلبهم يعلمون ان الانتخابات قادمه …. وأن المطالبات الشعبيه سوف تزيد…. وهم لا يريدون تسجيل مواقف ضد المعلمين في مرحلة حكومة قيد الرحيل …. فالمعلمين شريحه واسعه ومؤثره في المجتمع استطاعت الصمود أملم الضغوطات….هم يريدون الهدوء لغاياتهم الشخصيه المستقبليه … لا يستطيعون الكلام وفضيحة شمولهم بالضمان ما تزال قيد التتاول الشعبي… وهذا ضدهم بطبيعة الحال….

    المعلم هو حجر الاساس في تنشئة أبنائنا… وكلما كان الدعم لهم اكبر مع المتابعة والمحاسبة عند التقصير…. كلما كان نوعية الاجيال القادمه افضل وأرقى…. لكن صندوق النقد بسياساته القاتله لا يريد للأردن وأببنائه المستقبل لأن العدو الصهيوني لن يرضى بنا في حال كنا فيه في الطليعة من تعليم وخبرات….

    استمروا يا معلمين في ما ذهبتم اليه …. فلا الطغمة الفاسدة مهما فاوضتكم ستحقق مطالبكم …. واعلموا أن الحل بيد صاحب القرار…. فهو العالم بحال الوطن والشعب وحالكم

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here