مجلس النواب الأميركي يصوّت على قرار يحدّ من قدرة ترامب على العمل العسكري ضد طهران

 

واشنطن ـ (أ ف ب) – صوّت مجلس النواب الأميركي الخميس على الحد من قدرة الرئيس الأميركي دونالد ترامب على القيام بأي عمل عسكري ضد إيران، في مسعى من النواب لاستعادة دور الكونغرس في قرارات شن الحروب.

وكان الديموقراطيون اقترحوا نص القرار غير الملزم بعد ضربة أميركية قُتل فيها قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، أدت إلى تصعيد خطير وزادت مخاطر اندلاع حرب بين الولايات المتحدة وإيران.

وصوّت 224 نائبا لمصلحة القرار فيما عارضه 194، علما أن ثلاثة نواب جمهوريين أيّدوا القرار الذي يطالب الرئيس بعدم الإقدام على أي عمل عسكري ضد إيران من دون موافقة الكونغرس.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. السلام عليكم
    يا استاذ عبد الباري العطوان
    أنا كايراني اقول :
    الادارة الأمريكية خوفها من ايران واضح وضوح الشمس (نحن نشاهد عون الله تعالي لنل و لهذا نصرخ علي أمريكا و نطلب من حكام المنطقة الشرق الاوسط ان ينجوا انفسهم من دول الكفر الي عز الإسلام لان الإسلام يعلو ولايعلي عليه )
    نحن لانخاف الموت بل الموت في سبيل الله نسأل باكيا متضرعا دون ان نقتل أنفسنا . إذا احسسنا الإسلام تحتاج الي دماءنا او عرضنا او جرحنا او مالنا او كل ما خولنا الله تعالي نبذله بطيب النفس دون ان نكره .
    و في الختام اطلب من اخواننا في البلدان العربية والخليج ان يرفعوا ايديهم عن تعصب العربي و العجمي و التشيع و التسنن لان المنتفع في هذه الضوضاء ليس الا عدونا و عدو الإسلام يعني أمريكا
    [لغتي الأم الفارسية لو وجدت الأخطاء في كتابتي فابن عليه]

  2. قرار مجلس النواب غير مُلزم.
    واين كان الديمقراطيين الذين أيدوا الحرب واحتلال وتدمير العراق،،، معارضة بيلوسي والديمقراطيين الرئيس ترامب من شن حرب ضد إيران ليس إكراماً لإيران او خوفا على حياة الجنود الأمريكيين إنما بسبب كراهيتهم للرئيس ترامب

  3. ومع ذلك سوف يتم شن الحروب بمبررات

    هل تعلم أخي القاريء أن عمليات أجهزة
    المخابرات المتعددة تجري يومياً بدون توقف
    وأن صناديق تمويلها لا تخضع لمحاسبة
    وأن تمويلها يتم عبر قنوات غير قانونية

    اللهم أبعد شر أعداء الإنسانية عنا

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here