مجلس النواب الأردني يدين العمليات العسكرية في الغوطة الشرقية ويدعو الأطراف المتحاربة في الأراضي السورية إلى التوقف عن التدخل في الشأن الداخلي للبلد

عمان أول آذار/ مارس (د ب أ) – أدان مجلس النواب الأردني ( الغرفة الأولى للبرلمان) اليوم الخميس العمليات العسكرية في الغوطة الشرقية لدمشق ، داعيا المجتمع الدولي للتحرك العاجل ومراعاة الضمير الإنساني.

وأكد مجلس النواب ، في بيان تلقت وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) نسخة منه اليوم ، أهمية الوصول إلى تسوية سياسية في سورية، تحافظ على وحدتها وترابها واستقلالها، وتنهي معاناة الشعب السوري.

وعبر المجلس ، في بيانٍه ، عن إدانته الشديدة للعمليات التي تشهدها الغوطة الشرقية في ريف دمشق، مؤكداً أن الاستمرار في استهداف المدنيين لن يجلب إلا مزيداً من الدمار والخراب، ويغذي مظاهر العنف والتطرف والانتقام.

وطالب المجلس المجتمع الدولي ، بكل هيئاته ومؤسساته، بالتحرك العاجل، لوقف مظاهر القتل، التي تمس الضمير الإنساني في الصميم، معتبراً أن عمليات القتل والإبادة التي تفتك بالأطفال والنساء تنذر بعودة الوضع السوري إلى مربعه الأول، بعد أن قطعت الأطراف المعنية بالأزمة السورية شوطاً متقدماً في محادثات جنيف وأستانا.

ودعا المجلس ، في ختام بيانه ، كل القوى والأطراف المتحاربة في الأراضي السورية، إلى مراعاة الضمير الإنساني، والتوقف عن التدخل في الشأن السوري الداخلي، وتجنيب المدنيين، أتون صراعاتهم ومصالحهم.

وكانت الحكومة الأردنية دعت ، قبل أيام ، إلى وقف القتال في الغوطة الشرقية ، داعية المجتمع الدولي الى تحمل مسؤولياته في حماية المدنيين .

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. ماذا لو قام تنظيم مسلح خارج على القانون في دولة ما وتحصن في منطقة قريبة من العاصمة وأخذ يقصفها بالهاونات عشوائياً هل ستقف حكومة تلك الدولة متفرجة ؟ لماذا لا نضع النقاط على الحروف ونتكلم بواقعية ؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here