مجلس الشيوخ يبرئ ترامب من تهمتي إساءة استخدام السلطة وعرقلة عمل الكونجرس.. والرئيس الامريكي يتوقع أن يبقى رئيساً لأميركا “للأبد” والسناتور الجمهوري رومني ينشق عن حزبه ويصوت مع الديمقراطيين لعزله.. وبيلوسي تعتبر انه لا يزال يمثل تهديدا مستمرا

 

واشنطن ـ (أ ف ب) – برّأ مجلس الشيوخ الأميركي الأربعاء الرئيس دونالد ترامب من تُهمتَي عرقلة عمل الكونغرس واستغلال السلطة، في ختام محاكمة تاريخيّة سعى من خلالها الديموقراطيّون إلى عزله فيما تكاتف الجمهوريّون لتبرئته.

وترامب ثالث رئيس أميركي يُحاكم في مجلس الشيوخ في قضيّة عزل، علما أنّ أيّ رئيس لم يُقَل في إجراء كهذا في تاريخ الولايات المتحدة.

وفي المجلس المؤلّف من مئة عضو، صوّت 52 عضوًا جمهوريًّا من أصل 53 على تبرئة الرئيس الأميركي من تهمة استغلال السلطة، فيما صوّت 53 عضوًا جمهوريًّا على تبرئته من تهمة عرقلة عمل الكونغرس، وهما التهمتان اللتان وجّههما إليه مجلس النواب في 18 كانون الأول/ديسمبر.

ويفرض دستور الولايات المتحدة غالبيّة الثلثين لإدانة الرئيس في مجلس الشيوخ في إطار محاكمة لعزله من منصبه.

وقال رئيس المحكمة العليا القاضي جون روبرتس التي ترأس المحاكمة إنّ “ثلثي أعضاء مجلس الشيوخ الحاضرين لم يعتبروا ترامب مذنبًا، لقد قرّر المجلس أنَّ المدّعى عليه دونالد جون ترامب، رئيس الولايات المتحدة، غير مذنب في التّهمتين الموجّهتين إليه”.

وخالف جمهوريّ وحيد هو السناتور ميت رومني إجماع حزبه، بتصويته إلى جانب الديموقراطيّين لمصلحة إدانة ترامب بتهمة استغلال السلطة.

وقال مرشح الرئاسة لعام 2012 في كلمة أمام مجلس الشيوخ إنّ “الرئيس مذنب بإساءة استخدام مروّعة للثقة العامة”، علمًا أنّه برّأه من تهمة عرقلة عمل الكونغرس.

ومنذ توجيه الاتّهامين إليه في مجلس الشيوخ، كانت تبرئة المجلس لترامب متوقّعةً، وقد مهدّت الطريق لسيّد البيت الأبيض الساعي إلى الفوز بولاية رئاسية ثانية، للتفرّغ لحملته الانتخابية.

وكان الديموقراطيّون طالبوا بعزل الرئيس الخامس والأربعين للولايات المتحدة لأنّه حاول إرغام أوكرانيا على التحقيق بشأن خصمه المحتمل في الانتخابات الرئاسية جو بايدن، خصوصًا عبر تجميد مساعدة عسكرية مهمة لهذا البلد الذي يشهد حربا.

كذلك، اتّهموه بعرقلة عمل الكونغرس في التحقيق بهذه القضية عبر عدم تعاونه ومنع مقرّبين منه من الإدلاء بشهاداتهم كما وحجب وثائق عن لجنة التحقيق.

وكان ترامب وصف مرارا التحقيق الذي أجراه الديموقراطيون في مجلس النواب لعزله بأنه “خديعة” و”حملة اضطهاد” تستهدفه.

– تبرئة كاملة؟ –

بعيد تبرئته، أطلق ترامب تغريدة جاء فيها “سأدلي بتصريح علني غدا الساعة 12,00 (17,00 ت غ) من البيت الأبيض للحديث عن انتصار بلادنا على خديعة العزل”.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض ستيفاني غريشام الأربعاء إن ترامب حصل على “تبرئة كاملة” في قضية العزل.

وأضافت أن “الرئيس مسرور بطيّ هذا الفصل الأخير من السلوك المشين للديموقراطيين”، متهمة المعارضة الديموقراطية بالسعي للتأثير على الانتخابات الرئاسية المقبلة، ومتسائلة “ألن يكون هناك انتقام؟”.

كذلك قال زعيم الغالبية الجمهورية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونل إن سعي الديموقراطيين لعزل ترامب من منصبه كان خطأ فادحا سيصب على الأرجح في مصلحة الجمهوريين.

وقال للصحافيين بعد التصويت إن العزل بات “قضية خاسرة” للديموقراطيين، مضيفا “اعتقدوا أنها فكرة سديدة. إنّه، على المدى القصير أقله، خطأ سياسي فادح”.

في المقابل قال زعيم الأقلية الديموقراطية في مجلس الشيوخ تشاك شومر إن تبرئة ترامب “لا قيمة لها عمليا” بما أن الجمهوريين رفضوا استدعاء الشهود في محاكمته.

وقال شومر للصحافيين “تمت تبرئته من دون وقائع ومن دون محاكمة نزيهة”.

بدورها قالت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي الأربعاء إن ترامب يبقى “تهديدًا مستمرًا للديموقراطية الأميركية، بإصراره على أنّه فوق القانون وأنّه يُمكنه إفساد الانتخابات إذا أراد ذلك”، منتقدةً تبرئته من جانب مجلس الشيوخ.

وكانت بيلوسي قد استبقت نتيجة التصويت بقولها إنّه مهما حصل، سيكون ترامب ثالث رئيس يحمل وصمة “العزل”.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. االتهم سخيفة وكل الفريق الذي صنع التهم وحقق فيها ورافع عنها قيادات يهودية معروفة، وهذا يعني ان من حاربه هي الصهيونية وليس أميركا رغم كل تودده لهم وهذا يحتاج الى تفسير طويل.

  2. زسينتحب لأربع سنوات قادمة لأن هذا ما تريده المؤسسة الحاكمة ( الدولة العميقة ) ولن تعدم السبل لتحقيق ذالك

  3. اليوم تأكد أن ” الأمريكيين ليسوا أمريكيين ؛ إنما جمهوريون وديموقراطيون ” !!!
    العصبية الحزبية بدأت تنخر كيان الصهيونية ؟!
    من دافع عن أبو منشار تأبط المنشار لتقطيع جسد أمريكا وإذابته بأسيد الداعشية الحزبية ؟!!!
    وصدق القائل ” طباخ السم لابد شاربه”

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here