الديموقراطيون يطلبون إدانة ترامب في محاولة أخيرة لإقالته ومحاموه يطالبون بتبرئته في ختام المرافعات

واشنطن- (أ ف ب): طالب المدّعون الديموقراطيون أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي بإدانة الرئيس دونالد ترامب، وذلك في محاولة أخيرة لإقالة سيّد البيت الأبيض الذي يحاكَم بتهمتي استغلال السلطة وعرقلة عمل الكونغرس، في حين طلب محاموه بتبرئته في ختام المرافعات.

وفي ختام المرافعات طالب رئيس هيئة الادعاء النائب الديموقراطي آدم شيف مجلس الشيوخ بإدانة ترامب قائلا “لا يمكن الوثوق بأن هذا الرئيس سيفعل الصواب”، مضيفا “”نظموا محاكمة نزيهة وقوموا بإدانته”.

وكان النائب عن كولورادو جيسون كرو قال إن “واجبكم يقتضي أن تدينوا الرئيس ترامب”، وذلك خلال المرافعات النهائية في ثالث محاكمة في تاريخ الولايات المتحدة لعزل رئيس أميركي.

وتساءل كرو أمام أعضاء مجلس الشيوخ المئة الذين سيقررون مصير الرئيس الأميركي “كم من أكاذيب يمكن أن نتحمل؟”، مضيفا “متى يكون قد طفح الكيل؟”.

ويجري مجلس الشيوخ الأربعاء الساعة 16,00 (21,00 ت غ) تصويتا على تهمتي استغلال السلطة وعرقلة عمل الكونغرس اللتين وجّههما مجلس النواب لترامب الذي يبدو واثقا من تبرئته.

ويشغل الجمهوريون 53 مقعداً في مجلس الشيوخ مقابل 47 للديموقراطيين، علما أن إقالة الرئيس تتطلّب غالبية ثلثي أعضاء المجلس أي 67 سناتوراً.

وكرو واحد من سبعة نواب ديموقراطيين يترافعون في القضية أمام مجلس الشيوخ، وقال إن العزل “علاج استثنائي” لا يستخدم إلا في “حالات نادرة من سوء السلوك الفادح”.

وقال إن العزل “منصوص عليه في الدستور لسبب وجيه، مضيفا “في أميركا، لا أحد فوق القانون، لا سيّما أولئك الذين انتخبوا رؤساء للولايات المتحدة”.

وكان مجلس النواب الأميركي قد قرر في 18 كانون الأول/ ديسمبر توجيه اتّهامين لترامب يقتضيان في حال إدانته في مجلس الشيوخ عزله من منصبه، هما عرقلة عمل الكونغرس في التحقيق الرامي لعزله، واستغلال السلطة لممارسته ضغوطا على كييف من أجل فتح تحقيق بحق جو بايدن، المرشح الديموقراطي الأوفر حظا لمواجهته في الاستحقاق الرئاسي المقبل.

بدوره قال شيف إن “دونالد ترامب خان قسَمه على حماية الدستور والدفاع عنه”، مضيفا “لكن الأوان لم يفت بعد لكي نلتزم بقسَمنا”.

وتابع “نحضّكم اليوم، أمام أدلة دامغة على أن الرئيس مذنب، ومدركين أنه إذا بقي في منصبه سيواصل طلب تدخل أجنبي في الانتخابات المقبلة، على التصويت على إدانة دونالد ترامب الرئيس الخامس والأربعين للولايات المتحدة في الاتّهامين الذين يقتضيان عزله وإقالته من منصبه”.

وقال كرو لأعضاء مجلس الشيوخ إن قرارهم سيتردد صداه عبر التاريخ.

وتابع أن “القرار الذي ستتّخذونه بشأن هذين الاتهامين ستكون له آثار طويلة الأمد على الرئاسة، ليس فقط بالنسبة لهذا الرئيس، بل لكل الرؤساء المقبلين”.

– مطالبة بالتبرئة

في المقابل، طالب محامو ترامب بتبرئته من الاتّهامين اللذين وجّههما إليه مجلس النواب.

وقال محامي البيت الأبيض بات تشيبولوني في ختام المرافعات إن “الرئيس لم يرتكب أي خطأ”، معتبرا أن قرار مجلس النواب “منحاز تماما وسياسي”، مضيفا “نضع ثقتنا بمجلس الشيوخ”.

وطالب المحامي أعضاء مجلس الشيوخ بـ”إنهاء حقبة العزل مرة واحدة ونهائية” برفض الاتّهامين اللذين وجّههما مجلس النواب للرئيس الأميركي.

وقال إن على مجلس الشيوخ أن “يدع قرار اختيار الرئيس للشعب الأميركي”، مؤكدا أن الأميركيين هم من يجب أن يختاروا الرئيس.

وأضاف أن ترامب “يتوق للمثول أمام الشعب الأميركي في الانتخابات المقبلة”.

ومن المقرر أن يعقد المجلس بعد اختتام المرافعات جلسة تشريعية يُمنح فيه كل عضو عشرة دقائق للإدلاء بملاحظاته.

وجرت جلسة المرافعات الختامية بالتزامن مع بدء الانتخابات التمهيدية لمرشحي الحزب الديموقراطي في ولاية آيوا.

وفي الانتخابات التمهيدية في آيوا يعدّ نائب الرئيس السابق جو بايدن أحد أبرز منافسي أعضاء مجلس الشيوخ بيرني ساندرز وإليزابيث وارن وإيمي كلوبوتشار، الذين اضطروا للبقاء في واشنطن للمشاركة في جلسة المحاكمة.

في الأثناء وجّه الرئيس الأميركي انتقادات حادة للديموقراطيين عبر تويتر.

وجاء في تغريدة لترامب “آمل أن يدرك الجمهوريون والشعب الأميركي أن محاولة العزل المنحازة تماما، هي مجرد خديعة”، مضيفا أن “لا شيء على الإطلاق سيرضي الديموقراطيين اليساريين الراديكاليين الذين لا ينجزون شيئا”.

ولدى سؤاله في مقابلة مع شبكة “فوكس” عن المحاكمة في مجلس الشيوخ قال الرئيس الأميركي “إنها عملية مجحفة جدا جدا”، مضيفا “يجب ألا يتعرض لها أي رئيس آخر”.

وأبدى ترامب ثقته بأن الأداء الاقتصادي القوي سيساعده على الفوز بولاية رئاسية ثانية في تشرين الثاني/ نوفمبر، وقال “لا أرى قدرة لأحد على هزيمتي”.

وحول ما إذا راودته فكرة إرجاء خطابه المتلفز حول “حالة الاتحاد” المقرر الثلاثاء، قال ترامب “كلا، سألقيه”، مضيفا “سأتحدث عن الإنجازات التي حققناها”.

وتعتقد غالبية ضئيلة من الأميركيين أن ترامب استغل سلطته وعرقل الكونغرس عبر تحفّظه على وثائق وشهادات خلال التحقيق بشأن عزله، بحسب استطلاع جديد أجرته شبكة “إن بي سي” وصحيفة “وول ستريت جورنال” بشكل مشترك.

لكن لا يزال هناك انقسام بشأن إن كان الأمر يستدعي عزله، إذ يرى 46 بالمئة أنه يجب إزاحته من منصبه بينما يرفض 49 بالمئة ذلك.

وأجرى مجلس الشيوخ المرافعات الختامية بعدما رفض الأسبوع الفائت طلب الديموقراطيين استدعاء شهود وطلب وثائق جديدة.

والجمعة، انضم جمهوريان فقط هما ميت رومني عن يوتا وسوزان كولينز عن ماين إلى الديموقراطيين في التصويت لصالح استدعاء الشهود، في ما قالا إنها ممارسة اتّبعت في كل محاكمة لعزل رؤساء في تاريخ الولايات المتحدة.

وطالب الديموقراطيون بالاستماع إلى مستشار ترامب السابق للأمن القومي جون بولتون وكبير موظفي البيت الأبيض بالإنابة ميك مولفاني وغيرهما من كبار الشخصيات في الإدارة التي تعد على صلة بالفضيحة.

ذكرت تقارير أن بولتون قال في كتاب من المتوقع صدوره أن ترامب أبلغه بأن المساعدات العسكرية إلى أوكرانيا مرتبطة بتحقيق كييف بشأن بايدن، وهو ما يصب في صلب الاتّهام الأساسي الموجّه لترامب.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

3 تعليقات

  1. جرح عميق في وجه الديمقراطية الأمريكية، سيترك أثر وتحول تاريخي مستقبلي اذا ما كان الحكم بالإدانة أو بالبراءة.

  2. صراع الجمهوريين لن يفهمه ساسة وسياسين العرب ولو بعد مئة عام.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here