مجلس الأمن يعقد جلسة مغلقة بشأن الانتخابات في الكونغو الديموقراطية

الامم المتحدة (الولايات المتحدة) (أ ف ب) –

عقد مجلس الأمن الدولي الجمعة جلسةً مغلقة لمناقشة الانتخابات الرئاسيّة التي جرت في جمهوريّة الكونغو الديموقراطيّة، في انتظار صدور نتائج عمليّة التصويت التاريخيّة.

وكانت فرنسا طلبت عقد هذا الاجتماع، في أعقاب دعوة كلّ من الاتّحادين الأوروبي والإفريقي سلطات الكونغو إلى احترام نتائج تصويت يوم الأحد.

وقد يتأخّر صدور النتائج التي كان مقررًا في بادئ الأمر نشرها في 6 كانون الثاني/يناير.

وخلال مناقشة استمرّت نحو ساعتين، لم يتّفق أعضاء مجلس الأمن على بيان مشترك، وأوضح دبلوماسيّون أنّ دولاً عدّة، بينها بلدان إفريقيّة، قالت إنّ من السابق لأوانه القيام بذلك.

وفي أعقاب الجلسة، قال فرنسوا دولاتر سفير فرنسا لدى الأمم المتّحدة إنّ “هذه الانتخابات أتاحت التعبير عن الإرادة السياديّة للشعب الكونغولي. إنّ ترسيخ النتائج يجب أن يتواصل بشفافيّة”.

وأضاف “إنّ النتائج التي ستُعلن، يجب أن تتوافق مع تصويت الشعب الكونغولي”.

ومن المقرّر أن يعقد مجلس الأمن جلسة أخرى، علنيّة هذه المرّة، حول جمهوريّة الكونغو الديموقراطيّة الثلاثاء المقبل.

ودعت الولايات المتّحدة الخميس السلطات الانتخابيّة في الكونغو الديموقراطيّة إلى “احترام” خيار الكونغوليّين عبر نشر نتائج “صحيحة”.

وأكّدت الكنيسة الكاثوليكيّة النافذة في هذا البلد أنّها تعلم اسم الفائز، مطالبةً اللجنة الانتخابيّة بإعلان النتائج “مع احترام الحقيقة والعدالة”.

وازداد مستوى التوتّر في الكونغو الديموقراطيّة بعد إعلان اللجنة الانتخابية أنّها قد تتأخّر في الإعلان عن اسم الفائز بهذه الانتخابات والذي سيخلف جوزيف كابيلا، أوّل رئيس يتخلّى عن السُلطة بقوّة الدستور وليس العنف منذ نال هذا البلد استقلاله عام 1960.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here