مجلس الأمن يدين الهجوم على السفارة الروسية في ليبيا

234588.jpj

 نيويورك-  أدان أعضاء مجلس الأمن الدولي بشدة الهجوم على السفارة الروسية في العاصمة الليبية طرابلس، ودعوا السلطات الليبية إلى حماية الممتلكات والعاملين الدبلوماسيين والقنصليين.

وأصدر أعضاء مجلس الأمن الدولي بياناً عبروا فيه عن إدانتهم، بأشد العبارات، الهجوم الذي تعرضت له السفارة الروسية في مدينة طرابلس الليبية في الثاني من تشرين أول/أكتوبر، والذي أدى إلى اقتحام المنشآت الدبلوماسية، وتسبب في أضرار خطيرة

 وأعربوا عن قلقهم الشديد إزاء هذا الهجوم، وشددوا على ضرورة تقديم مرتكبيه إلى العدالة.

وأكد أعضاء مجلس الأمن ان مثل هذه الأعمال لا يمكن تبريرها، بغض النظر عن دوافعها، أو مكان حدوثها أو مرتكبيها.

كما دعوا في بيانهم السلطات الليبية إلى حماية الممتلكات والعاملين الدبلوماسيين والقنصليين، وإلى الاحترام الكامل لالتزاماتها الدولية في هذا الصدد.

وأشار أعضاء مجلس الأمن إلى المبدأ الأساسي المتمثل في حرمة المباني الدبلوماسية والقنصلية، والتزامات الحكومات المضيفة، بما في ذلك بموجب اتفاقية فيينا لعام 1961 الخاصة بالعلاقات الدبلوماسية، واتفاقية فيينا لعام 1963 بشأن العلاقات القنصلية، باتخاذ جميع الخطوات المناسبة لحماية المباني الدبلوماسية والقنصلية ضد أي اقتحام أو ضرر، ومنع أي إخلال بأمن هذه البعثات أو انتقاص كرامتها، ومنع أي هجوم على مبان دبلوماسية والوكلاء والموظفين القنصليين.

وتلقّت روسيا الجمعة اعتذاراً رسمياً من الحكومة الليبية على الهجوم الذي تعرضت له سفارتها في طرابلس ، فيما شدد نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف على ضرورة ان تقوم السلطات الليبية بالتحقيق بالهجوم ومعاقبة الجناة وضمان أمن البعثة الدبلوماسية الروسية.

وكانت روسيا قد أجلت يوم الخميس الماضي موظفي سفارتها في ليبيا وأفراد أسرهم إثر اعتداء مسلحين على السفارة لم يسفر عن وقوع إصابات بين الموظفين.

————–

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here