مجلة “ديفينس وان” ترصد 5 قضايا خلافية بين الكونغرس والبنتاغون حول الإنفاق العسكري

استمعت لجنة القوات المسلحة في الكونغرس الأمريكي لشهادة وزير الدفاع مارك إسبر، ومسؤولين من وزارته، بشأن ميزانية الدفاع المقترحة لعام 2021، التي تصل قيمتها إلى 705 مليارات دولار.

وقالت مجلة “ديفينس وان”، إن قادة عسكريين ومدنيين في وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون” حضروا، مع وزير الدفاع، جلسة الاستماع في الكونغرس، الأربعاء، لمناقشة بنود ميزانية الدفاع المقترحة بشأن الإنفاق الدفاعي في العام 2021.

وأوردت المجلة الأمريكية أبرز 5 أشياء، تمثل نقاط خلافية بين الكونغرس و”البنتاغون”، بشأن ميزانية الدفاع الجديدة:

1- تمويل الجدار الحدودي

توقعت المجلة أن يتم مناقشة قضية تحويل بعض الأموال من الميزانية الجديدة، لتمويل إنشاء الجدار الحدودي، الذي يسعى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، لاستكمال بنائه على حدود المكسيك.

ويقول آدم سميث، رئيس لجنة القوات المسلحة بمجلس النواب: “إذا كان ترامب يستطيع اقتطاع 7 مليارات دولار من ميزانية الدفاع، ووضعها في اتجاه آخر، فإن ذلك يعني، أننا يجب أن نحصل على تفاصيل أكبر، بشأن أوجه الإنفاق”.

2- الاستثمار في الدفاعية

يسعى وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر، لضح مزيد من الاستثمار في الاستراتيجية الدفاعية، وسحب التمويل الخاص بمشروعات عسكرية، لا تمثل قيمة استراتيجية كبيرة، خاصة بعدما ثبت أن بعض تلك البرامج أصبحت متقادمة، بحسب موقع “بي إس سي بي”.

3- تحديث الترسانة النووية

يعد تحديث ثالوث الردع النووي، من أضخم بنود ميزانية الدفاع الأمريكية، التي تثير الكثير من الجدل حولها، من كلا الحزبين داخل الكونغرس.

ويتعلق هذا الأمر بتحديث القاذفات الاستراتيجية والصواريخ الباليستية وأسطول الغواصات، التي يعد مشروع الغواصة كولومبيا أبرزها.

ويجد البنتاغون صعوبة كبيرة في توفير الاعتمادات المالية للعديد من برامج التسليح، بسبب ضخامة المبالغ المخصصة لتحديث الترسانة النووية، وجعلها قادرة على الاستمرار لتحقيق الردع النووي في المستقبل.

وتقول المجلة إن تكلفة تحديث القوة النووية للولايات المتحدة الأمريكية، برا وبحر وجو، تحتاج إلى 500 مليار دولار، خلال 10 سنوات.

4- القوة الفضائية

تمثل تلك القوة الفرع السادس في القوات المسلحة الأمريكية، ورغم أنه لا توجد لها مقر قيادة حتى الآن، إلا أنها  تحتاج إلى نفقات مبدئية تقدر بمليار دولار.

ويقول قائد القوات الفضائية ديفيد تومسون، إنه منذ تشكيل تلك القوة، هناك تساؤلات حول تشكيل هيكلها القيادي، حتى تكون قادرة على مواصلة العمل لتحقيق الأهداف المنوطة بها.

5- التحديات الخارجية

تشمل تلك التحديات النفقات الدفاعية التي يحتاجها الجيش الأمريكي، في مواجهة عدة قضايا خارجية، أبرزها إيران، وأفغانستان، وكوريا الشمالية، إضافة إلى التهديدات الإرهابية.

(سبوتنيك)

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here