مجلة ألمانية: الولايات المتحدة أو إنجلترا بديلا لقطر لتنظيم كأس العالم

في وقت ستقام فیه بطولة كأس العالم 2018 في روسیا بعد أشھر معدودة، تتزاید التھدیدات لدولة قطر بسحب استضافتھا لكأس العالم 2022.

ووفقا لمعلومات نشرتھا مجلة “فوكوس” الألمانیة سیعید الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفیفا) النظر في منح قطر حق استضافة الموندیال ویتخذ القرار نھایة الصیف القادم.

ورغم تكرار التقارير التي تشير إلى سحب المونديال من قطر، إلا أن المجلة الألمانية تؤكد في تقريرها أن سحب استضافة كأس العالم من قطر لم يعد مجرد تكهنات، وذلك بعد ظهور أدلة تكشف شراء الدوحة لأصوات مكنتها من الحصول على حق استضافة بطولة كأس العالم.

ووفقا للتقرير، سوف تخسر قطر حق بث ونقل مباريات كأس العالم لعام 2018 التي تستضيفها روسيا، بينما ستكون استضافة بطولة كأس العالم 2022 من نصيب الولايات المتحدة أو بريطانيا.

ويوضح التقرير أن الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” قام مؤخرا بتغيير إجراءات الاستضافة، وذلك بعد انتشار العديد من الشائعات حول نزاهة استضافة قطر لكأس العالم 2022، حيث يفتح الإجراء الجديد باب التصويت أمام جميع الدول الأعضاء البالغ عددهم 211 عضوا في الاتحاد الدولي لكرة القدم.

بينما كان الإجراء في التصويت الذي تم لصالح قطر، يمنح 24عضو فقط حق التصويت أمام اللجنة التنفيذية السابقة.

من جھته، أعرب رئیس الفیفا جياني إنفانتينو، خلال الإعلان عن نتائج المجموعات المشاركة في كأس العالم 2018 قائلا، “مع كامل الأسف ھناك ماض سيء، ویجب أن نتعلم من ذلك ونركز على القادم”.

يذكر أن إنفانتينو، قد كشف في وقت سابق خلال حديث لموقع “ذا لوكال” السويسري، “أن الاتحادات السعودية واليمنية والموريتانية والإماراتية والبحرينية والمصرية قد طالبت الفيفا بإعادة النظر في منح تنظيم المونديال إلى قطر، وذلك في إطار المادة 85 من لوائح الفيفا، والتي تؤكد على أن سحب التنظيم ممكن في حالة ظروف غير متوقعة وقوة قاهرة”، وأضاف “حذّرت هذه الدول الفيفا من مخاطر تهدد أمن وسلامة الجماهير واللاعبين في بلد يعد قاعدة للإرهاب”، مشيرا إلى “أن هذه الدول هددت بمقاطعة البطولة إذا لم يتم الاستجابة لطلبها”.

وأكد إنفانتينو في معرض رده على مدى إمكانية خضوع الفيفا أمام هذه المطالب، أن “آليات فيفا القانونية ولوائحها الداخلية قد تحدثت عن هذه المشكلة بكل شفافية، إلا أننا لا بد أن نصبر حتى يتم عقد الاجتماع القادم للفيفا”، موضحا أن “نقل الاستضافة من دولة قد تم اختيارها لتنظيم المونديال إلى دولة أخرى لا يعتبر أمراً غير مسبوق فقد تم اختيار المكسيك بدلا من كولومبيا لتنظيم المونديال”.

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. السادة الافاضل أن تم سحب كأس العالم 2022 من قطر فسوف تكون قطر وقت فى المصيدة التى نصبت لها من سنوات وهل لاحظتم التوقيت وان دول الحصار هي من تعترض على استضافة قطر لكأس العالم !! تلك كانت مصيدة وقعت بها دولة قطر الشقيقة من الاتحاد الدولى والدول العظمىى الولايات المتحدة وبريطانيا واستضافة بطولة كأس العالم 2022 سوف تكون فعلا من نصيب الولايات المتحدة أو بريطانيا حيث أننى كنت اتعجب فعلا ان تكون قطر من منظمى كأس العالم 2022 وهى دولة لايوجد بها غير العاصمة الدوحة فقط وباقى المدن مجرد قرى صغيرة فقط !! وهذا كان يؤكد شكوكى بأنها مصيدة نصبت لدولة قطر من الفيفا والدول العظمى الولايات المتحدة وبريطانيا ومن شروط كأس العالم ان يكون بالدولة ست مدن كبرى على الاقل بما فيها من ستادات ( أثنين على الاقل سعة الاستاد 30 الف متفرج) ويوجد بها على الاقل بكل مدينة 10 فنادق من جميع المستويات وتمتع المدن بوسائل مواصلات عامة ممتازة وبارات ومطاعم من كافة المستويات وهذا ما لايتوفر بقطر حيث مدينة واحدة فقط الدوحة وجميع الفنادق أربع نجوم أو خمس نجوم ولايوجد مواصلات عامة ولايوجد بارات ومطاعم بالدولة للعامة !!
    وهذا يؤكد الشك ايضا أنها مصيدة أن جميع شركات المقاولات العامة التى اسند لها 80 % من المشاريع هى شركات من الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا وفرنسا !!! وقد تكلفت قطر حتى الان 200 مليار دولار صرفت فى مشاريع تخص منشأت كأس العالم 2022 وبالتالى المستفيد الوحيد هم الشركات الدولية من الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا وفرنسا وبالتالى تم توريط قطر فى مصيدة دولية صرفت الدوحة خلالها أموالا طائلة للشركات الاجنبية من الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا وفرنسا بدلا من صرف تلك الاموال على الشعب القطرى أو استثمار تلك الاموال فى مشاريع صناعية و زراعية لدولة قطر بالدول الاسلامية تم صرفها على مشاريع أستادات ومدن اشباح بقطر .

  2. اين جامعة الدول العربية من هذه المهارات؟ لعله خير..
    السعودية ومصر و بقية دول الحصار الصغيرة يتهمون قطر بالإرهاب و يطبعون مع الكيان الغاصب الإرهابي.

  3. اذا كان هناك فساد يجب سحب كاس العالم من قطر غياب الاخلاق دمر العالم

  4. لاحظ ان دول الحصار هي من تعترض على استضافة قطر. هذه الدول ليس لها شرف وهي مستعده ان تخسر كل شئ مقابل منع قطر من استظافتها للألعاب.

  5. الملاحظه هنا ان كل الدول المطالبه عربيه، هذا هو التخاذل العربي في ابشع صوره. القدس تضيع وهم يتآمرون على قطر. ما قدرش على الحمار يتشطر على البردعه.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here