مثل ماريا كاري… جانيت جاكسون تتجاهل حفلها في السعودية

الرياض ـ متابعات: على الرغم من إشعالها حماس السعوديين بحسب العديد من التقارير، إلا أن المطربة الأمريكية جانيت جاكسون، تجاهلت حفلها الأول في المملكة السعودية، على مواقع “السوشيال ميديا”.

ولم تشارك جاكسون أية صور أو فيديوهات من حفلها الأول في السعودية، على حساباتها في مواقع التواصل الاجتماعي، الذي أحيته أمس الخميس، في استاد الملك عبد الله في مدينة جدة السعودية.

كما أن الشقيقة الصغرى لـ”ملك البوب”، مايكل جاكسون، لم ترسل رسالة لجمهورها في السعودية، أو حتى تعبر من خلاله عن سعادتها بتواجدها في المملكة للمرة الأولى.

ويعيد موقف جانيت جاكسون للأذهان، ما قامت به نجمة البوب الأمريكية، ماريا كاري، عندما تجاهلت هي الأخرى، إحيائها لحفلها الأول في السعودية، في شهر فبراير/ شباط.

وارتدت جانيت جاكسون في حفلها الأول بالسعودية، زيا أسودا محتشما، وسط تفاعل الجمهور منذ لحظة اعتلائها المسرح بصحبة فرقتها الاستعراضية.

وكان ثور هالفورسن، رئيس منظمة حقوق الإنسان، انتقد الفنانين الأجانب المشاركين في حفل أمس بالسعودية، في بيان له، اليوم الخميس لوكالة “أسوشيتيد برس”، قال فيه إنه “من المحزن للغاية أنهم اختاروا المال على حساب الأخلاق”.

وأضاف “هؤلاء الفنانون يدلون باستمرار بتصريحات علنية لدعم حقوق المثليين وحقوق المرأة، لكن يبدو أنهم غيروا رأيهم، بعد تسلمهما شيكات مكونة من 7 أرقام، إن النفاق مذهل، يبدو أن المادة بالنسبة لهم أهم بكثير من المبادئ”.

وكان من المفترض أن تحيي مطربة الراب الأمريكية، نيكي ميناج حفل أمس الخميس، لكنها قررت الأسبوع الماضي إلغاء الحفلة.

وميناج، المعروفة بأغنياتها التي غالبا ما تتضمن ألفاظاً نابية وتسجيلاتها المصورة المثيرة، قالت إنها عدلت عن المشاركة في المهرجان بسبب “دعمها” لحقوق النساء والمثليين وحرية التعبير في المملكة.

وتشهد السعودية حملة تغييرات اجتماعية متسارعة بقيادة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، سجّلت في إطارها إعادة فتح دور السينما وإقامة فعاليات رياضية وترفيهية ضخمة.

وتقول الرياض إنّ الهدف من هذا الانفتاح هو جذب استثمارات بينما تسعى الملكة لتنويع اقتصادها بعيداً عن النفط. ويرى البعض أنّ السلطات تحاول التغطية على مصاعب اقتصادية وبطالة بين السكان من الشباب.

وكانت هيئة الترفيه في المملكة أعلنت عن خطط لضخ 64 مليار دولار في هذا القطاع خلال العقد المقبل.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. ٦٤ بليون للترفيه عن السعوديين و٤٢ بليون لتسليم فلسطين على قالب من ذهب لدولة جيش الاحتلال. ارقام تكشف حجم التزام قطاع الطرق من ابناء سعود، سييء الذكر. الخيانة ليست وجهة نظر ولن يصح الا الصحيح.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here