متحف رفسنجاني يروي تاريخ حياته عن قرب

طهران/ محمد قورشون/ الأناضول – قال رضا سليماني، مدير متحف الزعيم الإيراني الراحل علي أكبر هاشمي رفسنجاني، إن المتحف يعمل على التعريف بتلك الشخصية السياسية التي لعبت دورا هاما في تاريخ إيران، على مدى 40 عاما.

وفي 25 أغسطس/آب 2018، قامت الحكومة الإيرانية بتحويل منزل رفسنجاني إلى متحف لعرض مقتنياته، ولكي يتعرف الزائر عن قرب على واقع حياته.

وفي مقابلة مع مراسل الأناضول، أضاف سليماني، أن المنزل عاش فيه رفسنجاني لمدة 34 عاما، حيث انتقل إليه رغبة من قائد الثورة الإسلامية آية الله الخميني، لأسباب أمنية بعد إسقاط شاه إيران محمد رضا شاه بهلوي عام 1979.

وأشار سليماني إلى أن المتحف يروي سيرة حياة رفسنجاني السياسية والدينية والثقافية، حيث يضم جميع مقتنياته الشخصية، ومكتبته الخاصة، بالإضافة إلى هيكل يمثل شخصيته.

وفي 8 يناير/ كانون الثاني 2017، توفي رفسنجاني، الذي كان يشغل منصب رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام، إثر جلطة قلبية تعرض لها، عن عمر ناهز 82 عاما.

وتولى رفسنجاني رئاسة الجمهورية الإيرانية لفترتين متتاليتين بين عامي 1989 و1997، وتم دفنه في حرم جامعة طهران، عقب مراسم تشييعه.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here