متحف بتكساس يقيم معرضا للوحات مونيه الأخيرة

سان فرانسيسكو (د ب أ)- يقيم “متحف دي يونج” معرضا بعنوان “مونيه: السنوات الأخيرة” خصص لأواخر الأعمال الخاصة بأحد أشهر الرسامين الانطباعيين عالميا.

ويمكن الاطلاع على 50 لوحة لكارل مونيه (1840 – 1926)، وأغلبها ترجع للفترة بين 1913 إلى 1926، في سان فرانسيسكو المطلة على الساحل الغربي بأمريكا، فيما يقال إنه أول معرض لأواخر الأعمال للرسام الفرنسي خلال عشرين عاما والذي يستمر حتى نهاية أيار/مايو.

وبعد وفاة زوجته الثانية وشقيقه الأكبر، عمل الرسام الذي عانى من تراجع حاسة الإبصار، في حديقته بجيفرني.

والكثير من لوحاته الخاصة بالزنبق المائي معروضة. وبين 1896 و1910 كان مونيه قد رسم بالفعل مجموعة أولية من لوحات الزنبق المائي، التي كانت صغيرة في الحجم وأكثر واقعية.

ومن بين المعروضات لوحات مستعارة من المتاحف والمجموعات الخاصة في أوروبا وآسيا والولايات المتحدة الأمريكية.

وعقب المعرض الذي يقام في سان فرانسيسكو، يمكن رؤية الأعمال في متحف كيمبل للفنون في “فورت وورث” بتكساس حتى منتصف أيلول/سبتمبر.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here