متحف الألعاب بصامصون التركية .. ألف لعبة من 40 دولة

صامصون (تركيا)/ إلياس غون/ الأناضول

يحتضن متحف الألعاب في قضاء “جانيك” بولاية “صامصون” التركية (شمال) قرابة ألف لعبة، بينها ما يعود تاريخه إلى 300 عام.

وقالت المستشارة في المتحف، ” صوناي أقن”، للأناضول، إن “المتحف يحتوي على ألعاب أطفال من بلدان مختلفة، مثل ألمانيا وفرنسا والولايات المتحدة الأمريكية واليابان وبولندا والصين، فضلًا عن تركيا”.

وأضافت أن “المتحف يعرض قرابة ألف لعبة متنوعة من عربات الرضع إلى الأحصنة والقطارات، ومجسمات حيوانات”.

وذكرت أن أكثر الألعاب الملفتة للانتباه في المتحف هي ألعاب تعود إلى 300 عام صُنعت عبر تقليد ألعاب أخرى كان أطفال يلعبون بها في عصور ما قبل الميلاد.

** من 40 دولة

عن تلك الألعاب الموغلة في القدم قال مدير الشؤون الثقافية والاجتماعية في بلدية “جانيك”، “حمزة آيغون”، إن المتحف يحتضن ست ألعاب صنعت قبل 300 سنة مشابهة لأخرى لعب بها أطفال قبل الميلاد.

وأوضح “آيغون” أن هذه الألعاب “تتضمن مجسمات بشر وحيوانات.. إحداها تمثل فتاة وأخرى رجل، وقد صنعت من الطين”.

وأوضح إلى أن المادة المصنوع منها الألعاب تختلف باختلاف العصر الذي صنعت فيه، قائلا إن “ألعابا أخرى لدينا، وتعود إلى أكثر من 250 عامًا، مصنوعة من الأخشاب، وبشكل متقن، ولا مثيل لها في العالم حاليًا”.

ولفت “آيغون” إلى أن عصر التكنولوجيا في أوروبا بدأ بالألعاب، حيث “صنع الأوروبيون ألعابًا عبارة عن قطارات وسيارات وشاحنات وغيرها، ثم صنعوا وسائل النقل الحقيقية استنادا إلى تلك الألعاب”.

وختم بأن “المتحف يضم لعبة السيارة التي صنعتها شركة فورد (الأمريكية) عام 1950، وفي العموم يضم المتحف ألعابًا من 40 بلدًا”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here