مقتل جندي إسرائيلي طعنا بسكين جنوبي الضفة الغربية ونتنياهو يتوعد.. واليمين الاسرائيلي يدعو إلى فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة الغربية.. والجهاد الاسلامي تصف العملية بـ “البطولية”.. وحماس تُشيد بالعملية

 

 

تل أبيب ـ ( د ب أ) – الاناضول: تعهد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم الخميس بأن تطال أيدي قوات الأمن الاسرائيلية من يرغب في قتل الإسرائيليين وبأن يعمق الإسرائيليون جذورهم في جميع انحاء البلاد.

ونقلت هيئة البث الاسرائيلية عن نتنياهو قوله ، خلال وضعه ظهر اليوم حجر الأساس لحي جديد في مستوطنة بيت ايل ويضم 650 وحدة سكنية، إن “الارهابيين يهدفون الى زرع الخراب واجتثاثنا من أرضنا، لكننا سنظل نزرع ونبني”.

وتعهد بأن “تطال أيدي قوات الأمن الاسرائيلية من يرغب في قتلنا وبأن نعمق جذورنا في جميع أنحاء وطننا”.

وحسب الهيئة ، جاء ذلك تعقيبا على عملية قتل جندي يدعى “دفير سوريك” طعنا بسكين في منطقة غوش عتصيون الاستيطاني جنوبي القدس.

من جانبها باركت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين العملية ، ووصفتها بـ “البطولية”.

وقالت حركة الجهاد ، في بيان صحفي بثه موقع فلسطين اليوم ، إن عملية “غوش عتصيون البطولية التي أدت لمقتل مستوطن إسرائيلي بطولية جريئة تحمل رسائل مهمة في ظل إضراب الأسرى المعتقلين إدارياً في سجون الاحتلال الإسرائيلي”.

وكان الجيش الإسرائيلي أعلن أنه عثر صباح اليوم على جثة أحد جنوده وعليها آثار طعن في الضفة الغربية .

وقال أفيخاي أدرعي، المتحدث بلسان الجيش، في بيان، إنه تم العثور على الجندي في منطقة مستوطنات غوش عتصيون، قرب بيت لحم.

وأضاف تشير التقديرات الى انه “قتل باعتداء إرهابي حيث تم العثور على إشارات الطعن على جثته”.

وأشار إلى إطلاق تحقيق مشترك مع جهاز الأمن العام الشاباك حول الحادث.

ومن جهة اخرى دعت رئيسة حزب اليمين الموحد الإسرائيلي وزيرة العدل سابقا ايليت شاكيد إلى العمل على وقف صرف المعاشات لمن وصفتهم بـ بـ “الارهابيين”، ومواصلة الإجراءات لتنظيم الوضع القانوني للتجمعات السكنية اليهودية في الضفة الغربية.

وذكرت هيئة البث الاسرائيلية اليوم الخميس أن ذلك جاء تعقيبا على اعتداء الطعن الإرهابي الذي وقع في مستوطنة غوش عتصيون جنوبي القدس وقتل فيها جندي يدعى “دفير سوريك”.

وحسب الهيئة ، أكد الوزير بتسالئيل سموتريتش من اليمين الموحد “ضرورة جباية ثمن باهظ لمرتكبي الإرهاب وفرض السيادة الاسرائيلية على جميع التجمعات السكنية اليهودية في الضفة الغربية .

ودعا الوزير سموتريتش أيضا الى تجريد العمال الفلسطينيين من تصاريح العمل والى نصب حواجز في جميع انحاء الضفة.

من جانبها ، قالت وكالة الأنباء الفلسطينية ( وفا) إن “قوات الاحتلال الإسرائيلي شددت اليوم من إجراءاتها العسكرية في مناطق شمال الخليل والطرق المؤدية الى مدينة بيت لحم “.

ونقلت الوكالة عن مصادر أمنية ومحلية قولها إن “قوات الاحتلال شددت من إجراءاتها على الطرق ومداخل بلدات شمال وشرق الخليل، خاصة مدخلي مخيم العروب، وقرية شيوخ العروب، وواد سعير، وبيت عينـون شرق المدينة”.

وأكد شهود عيان أن “قوات الاحتلال نصبت عدة حواجز عسكرية على مدخل البلدات والقرى شمال الخليل، وفتشت المركبات ودققت في هويات المواطنين” .

ووفق الوكالة ، “اقتحمت قوات الاحتلال اقتحمت، صباح اليوم، بلدة بيت فجار، جنوب بيت لحم ، وتمركزت في منطقة واد صوصة، وشرعت بعمليات تمشيط في الاراضي الزراعية على مدخل البلدة”.

وكان الجيش الإسرائيلي أعلن أنه عثر صباح اليوم على جثة أحد جنوده وعليها آثار طعن في الضفة الغربية .

وقدم رئيس الوزراء الإسرائيلي تعازيه وأعلن أن هناك عملية جارية لتعقب “الإرهابي” الذي ارتكب الجريمة.

وأفاد الإعلام المحلي بأنه يتم التعامل مع الحادث على أنه هجوم فلسطيني مشتبه به.

ووفقا للتقارير الإعلامية الإسرائيلية، فإن أسرة الجندي الشاب القتيل كانت قد أبلغت عن اختفائه.

وقال الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين في بيان: “صلواتنا في هذا الصباح من أجل عائلة الجندي القتيل، وقلوبنا حزينة لفقده حياته”.

كما كتب الرئيس في بيانه: “تتعقب قواتنا الأمنية القتلى، ولن تهدأ قبل أن نتوصل إليهم، نحن نحارب الإرهاب دون هوادة لضمان أمن شعبنا”.

كما أشادت حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، الخميس، بالعملية التي قُتل فيها جندي إسرائيلي، وقالت الحركة، في بيان تلقّت “الأناضول” نسخة منه:” نحيي أبناء شعبنا الأبطال المقاومين، منفذي العملية البطولية التي قُتل فيها جندي من جيش الاحتلال، كان يتلقى التعليم في كلية عسكرية تُخرِّجُ المتطرفين الذين يحملون عقائد تلمودية توراتية لقتل أبناء شعبنا والاستيلاء على أرضه”.

وأضافت إن “المقاومة في الضفة أصيلة، وتأتي ردا على انتهاك المقدسات والبيوت، وتشريد مئات العائلات بقرار من حكومة الاحتلال بتفريغ المدينة من أهلها”. 

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. بفرحة عارمة لا يمكن وصفها أقبل اليد التي تعطنت هذا الصهيوني المغتصب ، وقبلة ثانية على جبينه لأنه عرف الطريق الصحيح لتحرير فلسطين مثلما تحررت الجزائر بالدم . فقط أوصي هذا البطل بعدم ذكر عمليته حتى لأقرب المقربين ، إن الرعب الذي تلقيه هذه العملية وأمثالها في نفوس الصهاينة ، كفيل بأن يدفعهم للهروب بأنفسهم من فلسطين الى من حيث أتى آباؤهم الى فلسطين .

  2. هذا شعب لن يهدأ قبل أن يستعيد حقوقه كاملة….هذه الحقوق التي تنازلت عنها الحثالة من أجل الحفاظ على كراسي عرجاء و عروش متعفنة……تحالفوا…فاوضوا……طبعوا…..تنازلوا….تملقوا….تصهينوا…..فابطال شعب الجبارين سترمي بكم في مزبلة التاريخ…الغضب العاصف آت….أما أنتم يا شراذم صهيون فعودوا الى بلدانكم قبل أن تصل أعاصير الصوايخ من كل فج عميق…و يأتيكم الأبطال من امامكم و من خلفكم و من تحت بيوتكم و ثكناتكم يومها لن ينفعكم النتن ياهو لأنة سيكون في أعماق الملجأ يهرج مع العجائز
    لن تضيع فلسطين الى الأبد كما ضاعت كرامة زعماء مضارب الأعراب و بيت العجزة في رام الله

  3. الله اكبر هاو خبير حلو على الصباح يا رب كل يوم خبر باهي كيما هكة ، سلمت يد المقاومه بكل الوانها

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here