متحدث إيراني يؤكد ان الحوار مع أمريكا ممكن إذا كان سيؤدي إلى نتائج ملموسة ويعلن رفض اقتراح واشنطن توقيع البروتوكول الإضافي هذا العام بدلا من عام 2023 مقابل إلغاء العقوبات ويقول ان ايران سنرد بالمثل على أي إشارة سعودية إيجابية.. والحرس الثوري الإيراني يحذر مدمرة بريطانية حاولت التدخل لمنع احتجاز ناقلة النفط  (فيديو)

جنيف ـ طهران ـ وكالات: قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي اليوم الاثنين إن المحادثات بين إيران والولايات المتحدة ممكنة إذا استندت إلى جدول أعمال يمكن أن يؤدي إلى نتائج ملموسة لكن واشنطن لا تسعى للحوار.

وأضاف خلال مؤتمر صحفي نقلته قناة (برس تي في) على الهواء مباشرة “يمكن إجراء الحوار والتفاوض عندما يكون لدينا جدول أعمال محدد وعندما يمكننا الخروج منها بنتائج ملموسة وعملية”.

وتابع “لا يسعون للمحادثات. لا يسعون للحوار”.

الى ذلك كشف موسوي أن طهران اقترحت على واشنطن توقيع البروتوكول الإضافي هذا العام بدلا من عام 2023، مقابل إلغاء العقوبات، لكن هذا العرض وُوجه بالرفض.

طهران تكشف عن رفض واشنطن مقترحا إيرانيا مقابل إلغاء العقوبات مسؤول إيراني: لن نسمح للولايات المتحدة وبريطانيا بالسيطرة على مضيق هرمز

أطراف الاتفاق النووي: متمسكون بالحفاظ على الصفقة ورفع العقوبات عن إيران عنصر أساسي فيها

وأكد موسوي أن وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف لم يلتق أي مسؤول في الإدارة الأمريكية خلال زيارته نيويورك.

وحذر موسوي في تصريح صحفي، اليوم الاثنين، من أن “الخطوة الثالثة من تقليص التزاماتنا النووية ستكون حازمة، في حال فشل الجهود الدبلوماسية”.

وأوضح المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، أن تفعيل “إينستكس” (المالية الأوروبية للتبادل التجاري مع إيران) ليس الهدف الأكبر الأساس، إنما هو مقدمة لتنفيذ أوروبا التزاماتها.

وقال موسوي إن “التحالف العسكري الأوروبي المقترح (لحماية الملاحة في مضيق هرمز) مبني على أوهام، ولا ننصح ألمانيا والدول الأوروبية بالانضمام له”، مضيفا أن إيران هي المسؤولة عن تأمين الخليج ومضيق هرمز، ولأجل حماية أمن المنطقة لا حاجة لتشكيل تحالفات من خارجها”.

وأوضح أن ضمان أمن المنطقة والخليج ومضيق هرمز لا يتم إلا عبر تعاون دول المنطقة، مشيرا إلى أن تدخل الدول الأجنبية في المنطقة سيؤدي إلى زعزعة أمن الخليج واستقراره.

ومن جهة أخرى وصفت وزارة الخارجية الإيرانية تصريح سفير السعودية بالأمم المتحدة، عبد الله المعلمي، بشأن إنهاء حرب اليمن بأنه “إشارة إيجابية”، مؤكدة أن “رد إيران سيكون إيجابيا عليه”.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، عباس الموسوي، في مؤتمر صحافي أسبوعي اليوم الاثنين، إن “رد إيران سيكون إيجابيا على أي إشارة سعودية إيجابية”، مشيرا إلى أن بلاده “دعت مرارا وتكرارا إلى حل القضايا بين دول المنطقة من خلال الحوار ومن دون شروط مسبقة”.

 وأعرب الموسوي عن “ترحيب طهران بأي جهود للتقريب بين الدول الإسلامية، لأنها تعتقد أن هناك مصالح كبرى مشتركة”، مضيفا أن “هذه المصالح تتطلب من دول المنطقة أن تضع خلافاتها جانبا، وهو أمر جيد بالنسبة للأمن والاستقرار في المنطقة والعالم، بحيث تمنع الدول الأخرى وبعض الأنظمة غير الشرعية من استغلال هذه الخلافات والاستفادة من هذه الفجوة”.

وكان السفير السعودي في الأمم المتحدة عبد الله المعلمي أكد أن الرياض لا تريد أي حرب مع طهران في أي مكان، مشددا على أن أزمة اليمن آن لها أن تنتهي، ومشددا على استعداد الرياض لإقامة علاقات تعاون بين الدول العربية وإيران، حسب وكالة فارس.

ومن جهة اخرى نشر الحرس الثوري الإيراني مقطع فيديو جديدا، يوثق عملية احتجاز ناقلة النفط البريطانية في مضيق هرمز، والتحذيرات التي أطلقها الحرس الثوري لطاقم المدمرة التي حاولت منع الاحتجاز.

ويظهر المقطع المصور الحوار الذي دار بين الحرس الثوري وطاقم المدمرة البريطانية، التي حاولت منع احتجاز ناقلة النفط “ستنا إمبرو”.

وفي الوقت الذي حاولت فيه المدمرة التدخل، ومنع الحرس الثوري من الاقتراب من السفينة، طلب الأخير من طاقم المدمرة عدم التدخل وعدم تعريض حياة طاقمها للخطر.

وأعلن الحرس الثوري يوم الجمعة 19 يوليو أنه احتجز ناقلة نفط ترفع علم بريطانيا في الخليج بعد أن احتجزت بريطانيا ناقلة إيرانية هذا الشهر، مما زاد من التوتر في ممر ملاحي حيوي لشحن النفط للسوق العالمية.

 

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. (( وتابع “لا يسعون للمحادثات. لا يسعون للحوار”.))

    هذا رد على من يقول ان ترامب تراجع ، او يرسل رسائل
    او يطلب من اليابان وغيرها التوسط لدى ايران ،،
    تحياتي ،،

  2. احتجاز الناقلة الايرانية كان جبنا وظلما اما انه جبن فلان الحاملة الايرانية كانت لوحدها وأما انه ظلم فانه بدء بالمواجهة والبادي اظلم اما احتجاز الناقلة البريطانية فكان شجاعة وعدلا اما انه شجاعة فلأنها احتجزت بحضور السفن الحربية البريطانية وتحت نظرها وأما انه عدل فلأنه رد بالمثل. والحمد لله الذي. جعل محور المقاومة شجاعا عادلا وجعل محور الشر الامريكي جبانا ظالما. ننصح بريطانيا ان تخرج من عباءة امريكا وتدخل تحت عباءة ايران اذا كانت تريد الخير لشعبها. وتحية من محور المقاومة الى كل ام فلسطينية قادمون رغم الذل العربي

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here